لقاء قمة بين القادسية والعربي في الكويت واختبار صعب للشباب في الإمارات

تم نشره في الخميس 6 آذار / مارس 2008. 10:00 صباحاً

الكرة العربية

 

مدن-  يأمل القادسية ثاني الترتيب ان يبقى متمسكا بأمله الضعيف في المنافسة على لقب بطولة الكويت لكرة القدم عندما يستضيف الغريم التقليدي العربي الخامس اليوم الخميس في لقاء قمة ضمن افتتاح المرحلة الخامسة عشرة التي تشهد ايضا مباراة كاظمة الرابع والنصر السابع.

وتختتم المرحلة غدا الجمعة، فيلعب الكويت المتصدر وحامل اللقب في الموسمين الماضيين مباراة سهلة مع الجهراء وصيف القاع، والسالمية الثالث مع التضامن السادس.

وقد تتضح معالم الصراع على اللقب اكثر في هذه المرحلة لان الكويت سيكون مرشحا لتشديد قبضته على الصدارة وبالتالي يدنو من الاحتفاظ بالدرع للموسم الثالث على التوالي في انجاز تاريخي للنادي، حيث لم يسبق له الفوز به ثلاث مرات متتالية.

وفي المقابل، ستكون المنافسة محتدمة بين النصر (8 نقاط) والجهراء (7 نقاط) من اجل الهروب من منطقة الخطر في قاع الترتيب تجنبا للهبوط الى الدرجة الثانية، على امل ان تكون هذه المرحلة هي الطوق النجاة لهما، علما بان مهمتهما غير سهلة على الاطلاق.

يشار الى ان الساحل متذيل الترتيب (4 نقاط) يرتاح في هذه المرحلة.

بالعودة الى مباراة القمة التي يستضيفها استاد محمد الحمد، لامفر امام القادسية المحبط الا الفوز على العربي لمداواة الجراح التي اصيب بها اثر خسارته امام الكويت صفر-1 في الوقت الاضافي في المباراة النهائية لكاس ولي عهد الكويت اول من امس الاثنين.

ويقتنع القادسية ان الفوز هو مطلب حيوي لاستعادة الثقة بالنفس قبل التوجه الى طشقند لمواجهة باختاكور الاوزبكستاني في انطلاق مسابقة دوري ابطال اسيا الاسبوع المقبل، وتقليص الفارق مؤقتا الى ثلاث نقاط املا من الجهراء ان يسدي له خدمة غير متوقعة في الحاق هزيمة بالكويت تعيد خلط الاوراق من جديد.

ويفتقد القادسية الى خدمات المدافع حسين فاضل الموقوف مما يمهد الطريق امام عودة نهير الشمري الذي تراجع مستواه في الاونة الاخيرة، ويستمر غياب الظهير الايسر مساعد ندا ولاعب الوسط عبد الرحمن موسى لاصابتهما، ويعاني التونسي سليم بن عاشور من شد عضلي قد لايؤثر على مشاركته.

في المقابل، يخوض العربي المباراة بعيدا عن الضغوط النفسية، فالفريق "الاخضر" خرج من دائرة الصراع على اللقب نتيجة ادائه المتواضع هذا الموسم ، وضمن مكانا امنا في وسط اللائحة ، ولكن تبقى للمواجهة مع غريمه القادسية نكهة مميزة بصرف النظر عن موقعهما في جدول المسابقة.

ويسعى العربي الى رد الاعتبار لنفسه من الخسارة التي تعرض لها على ملعبه من القادسية بهدف نظيف لبدر المطوع في مباراة الذهاب في 29 تشرين الاول (اكتوبر) الماضي، وتبديد الامل الاخير لغريمه في الاستمرار مزاحما على اللقب واسداء خدمة للكويت في الاقتراب اكثر من التتويج بطلا.

الدوري الإماراتي 

سيكون الشباب المتصدر امام اختبار صعب عندما يستضيف الاهلي الرابع غدا الجمعة في مباراة دربي دبي في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الاماراتي لكرة القدم.

ويسعى الشباب (28 نقطة) الى تعزيز صدارته والثأر من الاهلي الذي كان اخرجه يوم الجمعة الماضي من نصف نهائي مسابقة الكاس عندما هزمه 2-1، الا ان مهمته لن تكون سهلة وخصوصا ان ضيفه ليس امامه الى الفوز في حال اراد البقاء في دائرة المنافسة على اللقب.

ورفع الاهلي (21 نقطة) مؤخرا شعار "الفوز او الموت" لان خسارته ستعني خروجه منطقيا من السباق على اللقب، حيث سيبتعد عن الشباب الاول بعشرة نقاط، وهو فارق سيصعب تعويضه قبل ثمانية مراحل من الوصول الى خط النهاية.

ولم يقدم الشباب العرض المنتظر منه في مسابقة الكاس امام الاهلي ،الا ان وضعه يختلف كليا في الدوري الذي يتصدره منذ الاسبوع الثاني ، وهو اكد في اكثر من مناسبة انه لن يتنازل عن طموحه باحراز اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 94-95.

وسيفتقد الاهلي امام الشباب ثلاثي دفاعه محمد قاسم للايقاف وعبيد خليفة وادريس فوزي للاصابة.

ولن تكون مهمة الشعب الثاني (25 نقطة) سهلة عندما يستضيف يوم غد الجمعة النصر السادس (18 نقطة)، والذي فاز في اخر اربع مباريات وسجل مهاجموه 13 هدفا، مما يشكل خطورة على اصحاب الارض الذين يملكون ثالث اضعف دفاع في الدوري.

ويريد الشعب معاودة لغة الفوز بعدما تعادل في اخر مباراتين مع الاهلي 1-1، والامارات 3-3، حتى يشارك في الصدارة مع الشباب في حال تعثر الاخير امام الاهلي.

وستكون مهمة الجزيرة الثالث (24 نقطة) هي الاسهل بين فرق المقدمة عندما يستضيف حتا الحادي عشر (13 نقطة)، في مباراة يريدها الاول للاقتراب من الصدارة اكثر، وخصوصا اذا لعبت نتائج منافسيه المباشرين الشباب والشعب لصالحه.

ويسعى الوصل الثامن (17 نقطة) الى استثمار تأهله الى نهائي الكأس بعرض مميز امام الشارقة عندما يستضيف العين السابع (17 نقطة) اليوم الخميس.

وتضاءلت امال الوصل في الحفاظ على لقبه، لذلك لا يريد تأكيد ذلك مبكرا لان خسارته اليوم  ستعجل في الاعلان الرسمي.

وتبرز مباراة الشارقة الخامس (19 نقطة) وضيفه الوحدة العاشر (13 نقطة)، في مواجهة اطلق عليها لقاء الجريحين.

وتعرض الفريقان لهزائم قاسية في الفترة الاخيرة، فخسر الشارقة امام الجزيرة والوصل بنتيجة واحدة 1-4 في الدوري والكاس، في حين سقط الوحدة امام الامارات 1-3 والنصر 1-4 في الدوري.

ولم يعرف الشارقة والوحدة طعم الفوز في اخر ثلاث مباريات، مما ادى الى الاطاحة بمدربيهما الهولنديين فان درليم وجو بونفرير، وستكون مباراة اليوم الاختبار الاول للمدربين البديلين التونسي وجدي الصيد في الشارقة والمصري احمد عبد الحليم في الوحدة.

ويلعب اليوم ايضا الظفرة التاسع (13 نقطة) وضيفه الإمارات الاخير (9 نقاط).

التعليق