أعمار اللاعبين ليست المقياس ونحتاج إلى "11" مقاتلا في مواجهة تركمنستان

تم نشره في الأربعاء 5 آذار / مارس 2008. 10:00 صباحاً
  • أعمار اللاعبين ليست المقياس ونحتاج إلى "11" مقاتلا في مواجهة تركمنستان

فينجادا يبدي تفاؤله بنجاح المنتخب الوطني في مهمته بكأس العالم

عاطف عساف

عمان- "المنتخب الوطني لكرة القدم للجميع وليس لي وحدي ويفترض ان نتكاتف وندعم هذا المنتخب لتمكينه من النجاح في مهمته القادمة باجتياز المرحلة الثالثة والانتقال للرابعة من تصفيات كأس العالم"، بهذه الكلمات استهل المدير الفني لمنتخبنا الوطني البرتغالي نيلو فينجادا حديثه لرجال الاعلام من خلال المؤتمر الصحافي الذي أقيم يوم أمس في مقر الاتحاد بتنظيم من اللجنة الاعلامية وحضره رئيس اللجنة وعضو مجلس الادارة محمد عليان وأمين السر العام محمد العرسان الذي رحب في البداية بالحضور على تلبيتهم الدعوة واطلاعهم على وجهة نظر فينجادا.

وكان عليان أثنى على دور الاعلام الذي يعتبر من أهم عناصر اللعبة وقناعة الاتحاد راسخة بعملية الشراكة مع الاعلام.

وأجاب فينجادا على استفسارات رجال الصحافة بعد ان اوضح الكثير من الجوانب الغامضة، حيث أبدى استغرابه لقلة المتحدثين معه منذ حضوره الى عمان وتسلمه المهمة في شهر أيلول من العام الماضي، في نفس الوقت الذي أبدى تفاؤله بالمرحلة القادمة، نافيا ان تكون الخسارة الماضية أمام منتخب كوريا الشمالية قزمت من الطموح او الفرصة بالمنافسة على بطاقتي التأهل، مؤكدا على أهمية المباراة المقبلة أمام تركمنستان لاستعادة المنتخب عافيته.

* انتقادات ليست في محلها

وقال فينجادا بأنه ومنذ المؤتمر الصحافي الذي عقد لحظة حضوره أعرب عن انفتاحه وشفافيته للاجابة عن اي استفسارات وانه ما يزال عند نفس الوعد، وبالرغم من الاخبار الطيبة التي تناولتها الصحافة والتي من شأنها تعزيز اللاعبين وتحفيز الفريق، الا ان هناك بعض الاخبار عارية عن الصحة ولا تشكل الحقيقة، نافيا في نفس الوقت ان يكون حدث هناك اي خلل او تسيب في المعسكر التدريبي الذي اقيم في دبي، ومع ذلك فهي كتبت عن نفسها لكون المنتخب ملكا للجميع بما في ذلك رجال الاعلام.

وأشار فينجادا الى "ان التأهل ليس سهلا وفي نفس الوقت ليس مستحيلا بعد ان منحني الاتحاد والكادر كافة الصلاحيات ووفر كافة المستلزمات، وفي مقدمة هؤلاء رئيس الاتحاد سمو الامير علي ونحن نسعى لتحسين الاداء وسرد المباريات التي خاضها الفريق حتى الآن وكذلك مشاهدته لـ(42) مباراة بهدف انتقاء اللاعبين وأجرى (59) وحدة تدريبية"، مشيدا بهذه العناصر وفي نفس الوقت نفى ان تكون الخسارة أمام المنتخب الكوري الشمالي نهاية المطاف، مؤكدا بأن منتخبنا لديه القدرة على رد اعتباره في مواجهة الاياب.

(11) مقاتلا وليس لاعبا

وأضاف فينجادا بأن المرحلة القادمة تتطلب المزيد من الجهد وانه يحتاج إلى احد عشر مقاتلا وليس لاعبا فقط فالقتال هو المطلب الرئيسي وبالاخص في المواجهة المقبلة مع تركمنستان وان الفريق أمامه (15) نقطة يجب ان نكسب هذه النقاط بدعم من الجميع، ولم يبد قلقه بشأن عدم التهديف أمام كوريا وان الحلول في التغيير في طريقة اللعب موجودة.

وعرج على مرحلة الاستعداد التي تسبق هذه المواجهة بلقاء قطر وفي الثاني والعشرين من الشهر الحالي يواجه المنتخب أوزبكستان هناك وفي السادس والعشرين من نفس الشهر ننتظر مواجهة تركمنستان، نافيا ان يكون هناك عبء او ضرر قد يلحقان باللاعبين رغم قصر الفترة بين المباراتين الودية والرسمية على أساس ان الاتفاقية التي وفرها الاتحاد مع الملكية ستمكن الفريق من التنقل بطائرة خاصة، وكشف المدير الفني لمنتخبنا بأن التوجه القادم يسير وفق اجراء معسكر تدريبي في الصين.

* الحظ عاندنا أمام كوريا

وفي غمرة رده حول الخسارة المفاجئة أمام منتخب كوريا الشمالية قال "بالرغم من الحظ الذي عاندنا الا اننا لم نلعب جيدا وهذا مرده الى الضغوط النفسية التي تعرض لها اللاعبون على أساس ان الفوز قادم لا محالة، مع ان السيطرة كانت من نصيبنا وان تعثرنا في عملية التسجيل"، وقارن فينجادا بين المنتخبين الكوري والعراقي واصفا الاخير بأنه الاقوى، وهذا لا يحول دون تقديم المستوى الافضل، ولم ينف عدم ثبات التشكيلة المختارة لانتقاء العناصر المميزة.

*العطاء وليس الأعمار

ونفى فينجادا ان يكون هناك اعتبار هام لأعمار اللاعبين عند انتقاء تشكيلة المنتخب وإنما العطاء هو الاهم بالرغم من مراعاة الكثير من المواصفات في مقدمتها البنية الجسدية والفكر الذهني واللياقة البدنية والروح القتالية واللعب تحت الضغط.

وأكد أنه هو الذي قام باختيار التشكيلة الاولى ولم يجدها جاهزة، بعد ان غير قناعته باستبدال البعض، مبررا ذلك بأنه يأتي وفق خطة الاحلال والتبديل ويرى بأن الفترة لإعداد صغار السن الذين احضرهم مؤخرا كافية لإعدادهم بالصورة المطلوبة، وفي نفس الوقت شدد على انه لم ينته من الاختيار النهائي، مبقيا الباب على مصراعيه بضم من يبرز في المباريات المقبلة.

* استحقاقات الأندية مفيدة

وأوضح بأن مشاركات الاندية في البطولات الخارجية وبالاخص الفيصلي والوحدات وشباب الاردن لا تعيق عمله في المنتخب بل هي على العكس مفيدة وهذه الاندية هي من الاردن وتحقق ايضا انجازات لافتة، وان التنسيق مع هذه الاندية في أعلى المستويات وخاصة مع الوحدات وشباب الاردن فيما يتعلق في المباريات الآسيوية القادمة وقد تلقينا ردا ايجابيا من شباب الاردن ونحن بانتظار رد الوحدات رغم ان الامور تسير بصورة ايجابية، وأكد على ان لاعبي الفريقين سيلتحقون بأنديتهم مباشرة بعد مباراتنا مع قطر في السادس عشر من شهر آذار الحالي.

* قبلت التحدي وما أزال متفائلا

وحول تطبيق رؤية رئيس الاتحاد المقبلة قال فينجادا "انه قبل التحدي منذ البداية وانه يحرص على تطبيق رؤية الامير علي وحرصه على تطوير المنتخب الوطني وقد بحث مع نائبه المهندس نضال الحديد الكثير من المواضيع التي سنأخذها بعين الاعتبار واني أعتبر نفسي واحدا من الاردنيين في تحمل المسؤولية والحرص على ايجاد المنتخب الذي يستطيع المنافسة والتأهل وهو ما يزال عند وعده بتحقيق الانجاز له وللاردن لكون الفرصة ما تزال موجودة ولا بد من الاشارة بأننا نلعب ضمن (20) فريقا جميعهم يطمحون بالانتقال للدور الرابع وحتى للنهائيات، بالرغم ان الاردن ليس من الدول المصنفة في المقدمة أصلا ومع ذلك أنا وعدت وسأتحمل المسؤولية".

المحترفون وشفيع

وفيما يتعلق باللاعبين المحترفين ومدى الاستفادة من جهودهم قال ان خالد سعد لا يشارك مع الزمالك وصعوبة احضار ثائر البواب بوقت مبكر للانخراط بتدريبات الفريق تحول دون الاستفادة من الاثنين.

أما بخصوص عودة عامر شفيع فأجاب بصورة عاجلة قائلا بأن الباب سيبقى مشرعا أمام من يثبت وجوده.

*عليان يوضح اهتمام الاتحاد بالموفد

وعقب اختتام فينجادا لحديثه، أوضح رئيس اللجنة الاعلامية محمد عليان اهتمام الاتحاد بإرسال الموفدين الاعلاميين مع المنتخب الوطني خلال المرحلة المقبلة، حيث سيصار الى تسمية ثلاثة من المحررين بالاضافة الى ثلاثة من المصورين وسيتم هذا بالتنسيق والتشاور مع اتحاد الاعلام الرياضي، كما ستجري اللجنة الاعلامية اتصالات مع رؤساء التحرير في الصحف اليومية لمرافقة الاعلاميين للمنتخب في المرات الاخرى ايضا بحيث يتحمل الاتحاد تذكرة السفر على ان تتحمل الصحيفة الاقامة، وأكد عليان على الدور الكبير الذي يلعبه الاعلام في تعزيز نشاطات الاتحاد.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أين الثبات (اسامة)

    الخميس 6 آذار / مارس 2008.
    نلاحظ أن المدير الفني للمنتخب غير قادر حتى اللحظة من الثبات على تشكيلة واحدة ليقودها لتحقيق الحلم الكبير فتارةً يدخل لاعب وتارة أخرى يقصي لاعبين بالجملة فإن كانت التشكيلة متقلبة كثيراً فمابالكم بالنتائج ¿¿¿¿
  • »اين رافت علي (mashal)

    الأربعاء 5 آذار / مارس 2008.
    هل ننسى ان رافت علي افضل لاعب في الاردن لماذا لم يستدعى للمنتخب لماذا لم يسال الاعلام عن احسن لاعب في الاردن سؤال يطرح نفسه.
  • »أين الثبات (اسامة)

    الأربعاء 5 آذار / مارس 2008.
    نلاحظ أن المدير الفني للمنتخب غير قادر حتى اللحظة من الثبات على تشكيلة واحدة ليقودها لتحقيق الحلم الكبير فتارةً يدخل لاعب وتارة أخرى يقصي لاعبين بالجملة فإن كانت التشكيلة متقلبة كثيراً فمابالكم بالنتائج ¿¿¿¿
  • »اين رافت علي (mashal)

    الأربعاء 5 آذار / مارس 2008.
    هل ننسى ان رافت علي افضل لاعب في الاردن لماذا لم يستدعى للمنتخب لماذا لم يسال الاعلام عن احسن لاعب في الاردن سؤال يطرح نفسه.