الكويت يتوج ويرفع كأس ولي العهد للمرة الثالثة

تم نشره في الأربعاء 5 آذار / مارس 2008. 10:00 صباحاً
  • الكويت يتوج ويرفع كأس ولي العهد للمرة الثالثة

الكؤوس المحلية العربية

 

مدن - توج الكويت، بطل الدوري في الموسمين الماضيين، بطلا لمسابقة كأس ولي عهد الكويت الخامسة عشرة في كرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه اثر فوزه على القادسية حامل كأس الامير في الموسم الماضي 1-صفر بعد التمديد يوم اول من امس الاثنين على استاد نادي الكويت.

وسجل الانغولي اندريه ماكنغا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 110.

وكان الكويت توج بطلا للمسابقة عامي 1994 (النسخة الاولى) و2003، فيما اخفق القادسية في استعادة اللقب الذي فقده في الموسم الماضي لمصحلة العربي بعد ان توج به ثلاث مرات متتالية رافعا رصيده الى 5 القاب وفشل بالتالي في الانفراد بالرقم القياسي الذي يتقاسمه مع العربي.

وقد نال القادسية اللقب اعوام 1998 و2002 و2004 و2005 و2006، في حين فاز العربي به اعوام 1996 و1997 و1999 و2000 و2007، وكان من نصيب كل من كاظمة (1995) والسالمية (2001).

يذكر ان الكويت حقق فوزا مثيرا على القادسية 3-2 في آخر مواجهة بينهما في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري المحلي.

وثأر الكويت الذي يقترب من الاحتفاظ بلقب بطل الدوي للموسم الثالث على التوالي، لخسارته امام القادسية بركلات الترجيح في المباراة النهائية من مسابقة كأس الاتحاد.

وبدأ الكويت مشواره في المسابقة من الدور ربع النهائي لأن القرعة جنبته خوض منافسات الدور الاول كونه بطل الدوري، وأبعد كاظمة بصعوبة اثر تعادلهما 1-1 ذهابا وصفر-صفر ايابا، ثم فاز بركلات الترجيح 5-4 في مباراة فاصلة بعد تعادلهما للمرة الثالثة سلبا، وتجاوز التضامن بسهولة في نصف النهائي اثر فوزه عليه 2-1 ذهابا و3-2 ايابا.

ولم يرتق الشوط الاول الى المتسوى الفني المنتظر من الفريقين رغم محاولات كل منهما طرق باب مرمى الآخر، ولعب القادسية في غياب بدر المطوع ونهير الشمري ومساعد ندا وعبدالرحمن موسى، فيما غاب عن الكويت الانغولي ماورو موريتو ودخل المهاجم التونسي زياد الجزيري احتياطيا بدلا من الصاعد خالد عجب لإصابته في الدقيقة 34.

وكان اول تهديد من القادسية عبر حمد العنزي بتسديدة علت العارضة بقليل (16)، ثم كرة ساقطة من محمد راشد من مسافة بعيدة من الناحية اليسرى ابعدها حارس الكويت خالد الفضلي (31).

وفي اول لمسة له بعد نزوله، مرر الجزيري الكرة الى وليد علي في الجناح الايسر عكسها امام باب المرمى فقلشت عن قدم المهاجم البحريني علاء حبيل (36)، ثم جرب وليد علي حظه بكرة قوية سيطر عليها الحارس نواف الخالدي (40)، وتألق الفضلي في ابعاد كرة لعبها البحريني طلال يوسف بكعب قدمه امام المرمى الى ركلة ركنية (44).

ولم يتحسن الاداء في الشوط الثاني، وندرت الكرات الخطرة على المرميين، وزج مدرب القادسية البرتغالي فرناندو جاريدو بالمهاجم بدر المطوع بدلا من التونسي سليم بن عاشور المصاب.

وفي ابرز فرص هذا الشوط، مرر ماكنغا الكرة الى حبيل في الجهة اليمنى فانطلق بها ودخل المنطقة وسددها ارضية زاحفة انحرفت عن القائم الايمن قليلا (76)، وحسم الكويت نتيجة المباراة عندما اطلق ماكنغا كرة صاروخية مباغتة من 30 مترا اخذت طريقها الى المقص الايمن للحارس نواف الخالدي الذي حاول عبثا التصدي لها (110).

وكاد القادسية يدرك التعادل اثر كرة عرضية من البديل خلف السلامة حولها حسين فاضل برأسه فوق العارضة بقليل (115).

× مثل الكويت: خالد الفضلي- فهد عوض وعبدالله المرزوقي ويعقوب الطاهر وجراح العتيقي (عبد الرزاق البطي) واندريه ماكنغا وحسين حاكم (ابراهيم شهاب) وعبدالعزيز المرشود ووليد علي وعلاء حبيل وخالد عجب (زياد الجزيري).

× مثل القادسية: نواف الخالدي- محمد راشد وحسين فاضل ومحمد حسين وعلي النمش (خلف السلامة) وصالح الشيخ وابراهيما كيتا وسليم بن عاشور (بدر المطوع) وطلال يوسف (نواف المطيري) واحمد عجب وحمد العنزي.

كأس مصر

تهدد الايقافات طموح فريق الزمالك ببلوغ الدور نصف النهائي من مسابقة كأس مصر لكرة القدم عندما يلتقي يوم غد الخميس مع اسمنت السويس في غياب اربعة لاعبين اساسيين عن صفوفه.

ويخشى جمهور الفريق الابيض من تعرض الزمالك لأية هزة جديدة خاصة وان اربعة من اعمدته الاساسية يغيبون عن المباراة للايقاف وهم محمود عبدالرازق الشهير بشيكابالا والمدافعان محمود فتح الله وعمرو الصفتي والظهير الايسر طارق السيد.

وتهدد هذه الايقافات طموحات اصحاب القميص الابيض وان كان هناك بدلاء يستطيعون تعويض الاساسيين ومنهم جمال حمزة وحازم امام والمدافعان وسام العابدي اسامة حسن. ولا يواجه الزمالك منافسا متواضعا كما يظن البعض لأن معنويات الاخير في تصاعد مستمر بعد ان حقق الفوز في ثلاث مباريات متتالية وابتعد قليلا عن منطقة الخطر في ترتيب الدوري المصري وصعد الى المركز الـ12.

ويسعى الزمالك الى احراز اول لقب له في هذه المسابقة منذ ان توج بطلا عام 2002 على بلدية المحلية خصوصا في ظل غياب منافسه التقليدي الاهلي لخروجه في الدور السابق.

وتحظى مباراة الحدود وبتروجيت باهتمام، حيث يعتبرها كثيرون صداما مبكرا بين فريقين هما الاقوى مع الزمالك بعد اقصاء الاهلي والاسماعيلي من البطولة.

كما ان لقاء انبي والاتحاد السكندري سيكون فرصة كبيرة للفريقين للبحث عن مجد جديد يعوضا به تراجعهما الملموس في الدوري العام خاصة نادي الاتحاد الذي يحتل المركز الاخير.

اما مباراة الالومنيوم والمقاولون العرب فإنها متكافئة وكلا الفريقين يعانيان تذبذبا في الدوري العام خاصة الاخير الذي يعاني من غياب الانتصارات على ملعبه.

كأس الأمير فيصل

كانت البطاقة الثانية عن المجموعة الاولى من نصيب الهلال الذي تغلب على ضيفه الحزم 1-صفر يوم اول من امس الاثنين في الرياض في الجولة الثامنة من الدور ربع النهائي.

وسجل بدر الخراشي الهدف في الدقيقة 40 فارتفع رصيد الهلال الى 18 نقطة مقابل 20 للشباب الذي كان ضمن البطاقة الاولى، وتعادل اليوم مع مضيفه نجران بهدف لفيصل السلطان (82 ركلة جزاء) مقابل هدف للبرازيلي ويلسون انطونيو (70 ركلة جزاء ايضا).

ورغم خسارته جهود لاعبه عبدالمحسن الدوسري بالبطاقة الحمراء (65)، تمكن الشباب من ادراك التعادل في وقت حاسم.

وفي المجموعة ذاتها، المجموعة تعادل الاتفاق مع جاره ومضيفه القادسية بهدف لبدر الخميس (9) مقابل هدف ليوسف السالم (90) في مباراة هامشية.

وتصدر الأهلي المجموعة الأولى عقب فوزه على مضيفه النصر 2-صفر على استاد الأمير فيصل بن فهد في الرياض سجلهما مدافع النصر عبد برناوي خطأ في مرمى فريقه (9) ومعتز الموسى (23).

ورفع الأهلي رصيده إلى 16 نقطة، في حين تجمد رصيد النصر عند 15 نقطة.

وفاز الاتحاد على الطائي 3-2 على استاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة. سجل للفائز محمد أمين حيدر (14 و89) ونايف البلوي (16) وللخاسر عبدالله الحماد (53) وحمد الجهيم (72).

وفي تبوك، تغلب الوطني على ضيفه الوحدة بثلاثة اهداف لمحمد صالح (10 من ركلة جزاء) والجزائري ياسين بن هيمة (43) وطلال عواجي (63) مقابل هدف للسنغالي حمادجي (5).

التعليق