السفير الهندي يزور الغد

تم نشره في الأحد 2 آذار / مارس 2008. 10:00 صباحاً
  • السفير الهندي يزور الغد

عمّان -الغد - زار السفير الهندي راتاكوندا دياكار مقر جريدة الغد الخميس الماضي والتقى برئيس التحرير جورج حواتمة، وناقش الطرفان التطور الاعلامي الذي يشهده البلدان. يذكر أن العلاقات الهندية الاردنية تتسم تاريخيا بالصداقة والألفة، فقد أسست كلتا الدولتين علاقات دبلوماسية من بعد استقلالهما بفترة قصيرة.

 وفي غضون الستين سنة الماضية، تعمقت الروابط الدبلوماسية التي اينعت في شتى مجالات العلاقات الثنائية العامة، وفي المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والفنية اضافة الى المجالات التعليمية على وجه الخصوص. على صعيد الساحة السياسية يتمتع البلدان بتصورات مشتركة بشأن عدد من القضايا الاقليمية والعالمية.

وتكن الهند عظيم التقدير للمبادرات التي اتخذها الأردن في عملية السلام في الشرق الاوسط باتجاه إقامة دولة فلسطينية مستقلة. ويقول السفير أن النقطة الاهم في العلاقات بين البلدين في الآونة الاخيرة، هي زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله الاخيرة الى الهند يرافقهما الامير طلال بن محمد، مستشار الملك ووزير الصناعة والتجارة سالم خزاعلة ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باسم الروسان خلال العام 2006.

 كما فتحت المناقشات التي دارت بين جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الهندي ورئيس الوزراء مجالات جديدة من التعاون في العلاقات الثنائية وخاصة في مصادر الطاقة المتجددة والمشاريع الاقتصادية الجديدة في قطاع الفوسفات. وفي مجال الاستثمار يشير السفير إلى أن هنالك 22 شركة هندية تدير مصانع للألبسة في المناطق الصناعية المؤهلة. وفي قطاع الفوسفات، تعد الشركة الكيماوية الهندية- الاردنية بقيمة 180 مليون دولار مشروعا ناجحا.

 وهناك مشروع آخر مشترك قيمته 570 مليون دولار بين شركة IFFCO من الهند وشركة تعدين الفوسفات الاردنية وسوف يباشر الانتاج في منطقة الشيدية خلال عامين تقريبا وقد تم التوقيع على مذكرة تفاهم انشاء هذا المشروع المشترك في عمان في كانون الاول/ ديسمبر من العام الماضي. كما قامت العديد من شركات المقاولات الهندية بتنفيذ العديد من المشاريع الهامة في الأردن، على سبيل المثال اقامة جسر عبدون المعلق. ومضت سنتان على تسلم السفير في منصبه الحالي كان قبلها سفيرا في العراق وهو دبلوماسي مخضرم عمل في المنطقة سنين عديدة.

التعليق