اتفاقية تعاون ثقافي بين مركز جمعة الماجد وبطريركية الإسكندرية

تم نشره في الجمعة 15 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً

 

دبي - وقع مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث وبطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأورثودوكس أول من أمس اتفاقية تعاون ثقافي وعلمي بينهما.

وقع الاتفاقية رئيس المركز جمعة الماجد وغبطة البابا والبطريرك ثيودورس الثاني بابا وبطريرك بطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأورثودوكس.

وقال الماجد إن الجسر الثقافي بين الإسلام والمسيحية يجب أن يصب لخدمة الإنسانية جمعاء وأن المحافظة على الكتاب مهمة كبيرة يجب أن يتصدى لها الجميع.

وأضاف أن هذه الاتفاقية تأتي تجسيدا لروابط الوحدة والأخوة التي تجمع الشعبين الشقيقين في جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات وبهدف إقامة تعاون ثقافي مشترك بينهما بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين والمؤسستين وحرصا من مركز جمعة الماجد وبطريركية الإسكندرية على حماية التراث الإنساني وصيانته وحفظه من الضياع والإفادة منه بالطرق العلمية الحديثة المتاحة.

وأكد ضرورة تضافر الجهود من أجل المحافظة على التراث الإنساني من الضياع وإتاحة هذا التراث والكتاب خاصة للباحثين والعلماء من أجل وضعه في إطاره العلمي الصحيح، مرحباً بالبطريرك ثيودورس في دولة الإمارات التي تمثل أنموذجاً يحتذى للتعايش بين الديانات في ظل توجيهات قيادة دولة الإمارات العربية.

ونصت الاتفاقية على أن يتبادل الطرفان المطبوعات والدوريات الصادرة عن كل منهما بشكل دوري وأن يقوم المركز بتأسيس مختبر للتصوير الرقمي يتكون من وحدات للتصوير وتوابعها بموقع البطريركية بالإسكندرية مع مساعدتها في مجال ترميم المخطوطات ومواد الترميم الضرورية وذلك بتوفير جهاز التنظيف الجاف ومواد الترميم اليدوي وشاشة ضوئية لصيانة المخطوطات المتهالكة والمتضررة وحفظها من التلف والضياع.

وسيتم تصوير المخطوطات الأصلية الموجودة لدى البطريركية تصويرا رقميًا لصالح مركز جمعة الماجد لتتاح للباحثين والدارسين في داخل وخارج دولة الإمارات.

كان البطريرك ثيودورس قد وصل إلى دولة الإمارات أول من أمس  لتوقيع الاتفاقية والتباحث في الشأن الثقافي.

وقام البطريرك ثيودورس بزيارة لكلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي وتجول في أقسامها المختلفة.

من جانبه شكر البطريرك ثيودورس مركز جمعة الماجد على الاستقبال الكبير له بدولة الإمارات وحسن الضيافة العربية.

وقال إن مكتبة كنسية البطريركية تحتوي على مجموعة من الكتب الغنية في مجال التاريخ والديانات والطب وعلوم الحياة تزيد على (70) ألف كتاب بعضها مخطوطات قديمة جداً وبعضها كتب قديمة مطبوعة وقام البطريرك ثيودورس بجولة شملت أقسام مركز جمعة الماجد المختلفة مبدياً إعجابه بالمستوى المرموق الذي وصل اليه بمجال العناية بالكتاب والتراث الإنساني.

واطلع البطريرك على تجربة مركز جمعة الماجد بشأن الطرق العلمية الحديثة في المحافظة على التراث الإنساني والعلمي.

ورافق البطريرك ثيودورس وفد رفيع المستوى ضم الأرشمندريث إلياس حبيب راعي كنيسة رؤساء الملائكة في القاهرة للناطقين بالعربية والأرشمندريث بندلايمون مساعد البطريرك في الإسكندرية ونيقولا كاتسيكاس المدير الإعلامي للبطريركية.

التعليق