الأرثوذكسي "يكحل" العين بـ"زين" والتطبيقية تستضيف الحسين

تم نشره في الخميس 14 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً
  • الأرثوذكسي "يكحل" العين بـ"زين" والتطبيقية تستضيف الحسين

لقاء وحيد بكأس السلة اليوم

محمد عمار

عمان- "كحل" فريق الارثوذكسي "العين" عندما تمكن من تحقيق الفوز الاهم في مشواره ببطولة كأس الاردن في نسختها السادسة لكرة السلة على فريق زين "بطل الدوري والكأس" بنتيجة (91-78) ضمن منافسات البطولة التي اقيمت اول من امس في صالة الامير حمزة بمدينة الحسين للشباب.

ويلتقي عند الساعة السابعة من مساء اليوم فريقا جامعة العلوم التطبيقية مع الحسين في لقاء سيحتم على احدهما مغادرة البطولة والالتحاق بفرق الرياضي والجليل والكلية الذين ودعوا البطولة مؤخرا.

الأرثوذكسي (91) زين (78)

لم يدع لاعبو الارثوذكسي الفرصة لمنافسيهم بمجرد التحكم بالكرة او منحهم المسافات للتسديد، وأغلقوا كافة المنافذ المؤدية لسلتهم بعدما جيّر فضل النجار افضلية الارثوذكسي بقيادته للالعاب منوعا في خياراته الهجومية بالتمرير للاعبي الجناح التي شغلها كريس كامبل وناصر بسام او على التمرير بالعمق واستثمار لاعبي الارتكاز كيلي وايز وايمن دعيس، او حتى بالاختراقات الفردية، وتقدم الارثوذكسي (15-10).

هذا الاداء ابهر لاعبي زين الذين حاولوا اعادة ترتيب الصفوف بعدما زادت الاخطاء الشخصية على صانع العاب الفريق انفر شوابسوغة وحصوله على الخطأ الثاني قبل منتصف الفترة الاولى.

تشكيلة زين كانت غير مستقرة بسبب الغيابات الكثيرة لبعض لاعبيه المميزين، فدفع مدربه بزيد الخص ونيت جونسون كلاعبي ارتكاز وتبادل محمد حمدان وجوناثان جونز المراكز للحد من الرقابة المفروضة على بقية زملائهم، وعاد نيت والعوضي لتذليل الفارق الى سلة واحدة (18-16) لينهي كريس كامبل الفترة الاولى بثلاثية عابرة للقارات وبفارق (4) نقاط (25-21).

في الفترة الثانية اتسع الفارق إلى (5) نقاط (28-23) بعدما ابدع ايمن دعيس في اللم من تحت السلتين، ليدفع مدرب زين بجمال المعايطة عوضا عن الخص فأعاد جونز الفارق الى سلة (28-26)، ليعود فضل لممارسة الاختراقات من تحت السلة ليتسع الفارق مجددا الى (6) نقاط (32-26)، وزج مدرب الأرثوذكسي بإياد عابدين بديلا لناصر بسام وعبدالله ابو قورة بديلا لكيلي وايز وتألق ابو قورة باستثمار كرة مرتدة من سلة زين ليسجل منها سلة جميلة، ليسحب مدرب زين انفر شوابسوغة لحصولة على (4) اخطاء مع انتصاف الفترة الثانية، وسدد كامبل كرة من خارج القوس وأضاف وايز سلة منحت الأرثوذكسي فارقا وصل الى (13) نقطة (51-38) بعدما احتسب الحكم خطأ فنيا على الخص وآخر على نيت ليتسع الفارق الى (14) نقطة (56-42) مع نهاية الشوط الاول.

بداية الشوط الثاني جاءت موفقة للاثوذكسي الذي وسع الفارق بثلاثية لناصر وتصويبة لدعيس ليصل الفارق الى (19) نقطة (61-42)، ليحاول لاعبو زين استخدام سلاح الثلاثيات التي بقيت تحت سيطرة دعيس ورفاقه، ليعود العوضي ويسجل ثلاثية، بعد عدم توفيق لاعبي الارثوذكسي باستثمار الهجمات الخاطفة، ويبذل كل من المعايطة وانفر جهودا كبيرة لتقليص الفارق الذي وصل الى (12) نقطة مع نهاية الفترة الثالثة (79-67).

بلغت الاثارة ذروتها مطلع الفترة الاخيرة بعد تغميسة للمعايطة وثلاثية لأنفر ليتقلص الفارق الى (7) نقاط (79-72)، ولو تمكن انفر من التسجيل في مناسبتين من خارج الدائرة لكان هناك كلام آخر، ليحصل الارثوذكسي على خطأ فني ضد موسى العوضي، ويخرج انفر بالاخطاء الشخصية ولحق به العوضي لذات السبب، مما منح ابو قورة وغازي النبر ورفاقهما فرصة التسجيل والاعتماد على استهلاك الوقت القانوني، لينتهي اللقاء بفوز الارثوذكسي على زين بفارق (8) نقاط (91-78).

التطبيقية × الحسين

أيهما يبعد الآخر؟ ومن سيتقدم للقاء قادم في قمة الاثارة امام الارينا؟ اسئلة كثيرة نطرحها بعدما اتضحت الصورة الاستعدادية للفريقين قبل مواجهة اليوم التي ستتضح بعدها هوية الفريق الرابع الذي يودع البطولة.

عموما اللقاء لن يكون سهلا على الفريقين، فريق العلوم التطبيقية "ضيف الممتاز الموسم المقبل" تمكن من اجتياز الكلية القوي في المرحلة الثانية (86-73) بعدما خسر امام الرياضي بفارق (5) نقاط (73-78) في لقاء لم يحافظ فيه الفريق على الفارق الكبير، فريق العلوم التطبيقية اضاف الى كشف لاعبيه لاعب الكلية السابق جمال وود الذي يجيد التصويب من خارج الدائرة ويتميز ايضا بسحب مدافعي الفريق المنافس لتحرير زملائه من الرقابة اللصيقة المتوقع ان يفرضها لاعبو الحسين، بالاضافة الى تواجد أي من المحترفين اندريه وديمتري في الملعب الى جوار فيصل النسور ومحمد الزرعيني واحمد حمارشة وعلي عريقات ولؤي النجار وماهر ابو عدية بالاضافة الى الجهود الكبيرة التي يبذلها لاعب الارتكاز المميز في صفوف الفريق اسلام عباس.

على الجهة الاخرى فإن فريق الحسين وبعد ضمانه البقاء ضمن دوري الكبار للموسم الماضي فإنه سيحاول الدخول مبكرا في اجواء اللقاء معتمدا على محترفيه روبرت بانكس وجلن سامريلا مع تركيز مدربه على اللاعب علي ست ابوها كصانع العاب للفريق بالاضافة الى تحركات احمد المومني وعودة اللحام عبر الجناحين والتفريغ الناجح والعودة للدفاع الضاغط للحد من خطوة لاعب العلوم التطبيقية، ويملك الجهاز الفني بقيادة ابراهيم العصوص العديد من الأوراق البديلة المميزة امثال محمود منصور وعلي البربري وزيد جرادات ومجدي سهلب، وهنا يتبادر الى الذهن سؤال، هل يلاقي الحسين فريق الارينا في الدور القادم؟ ام سيكون هناك لقاء بيتي يجمع الشقيين اسلام عباس (العلوم التطبيقية) مع زيد عباس (الارينا)؟ وإن تحقق ذلك لمن ستكون الغلبة؟.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لماذا الظلم؟؟¿ (فادي حسان)

    الخميس 14 شباط / فبراير 2008.
    يلاحظ دائما ان الغد تعتمد عدم ذكر اللاعب نهاد ماضي مع العلم انه احد اعمدة الفريق بل للحق هو اللاعب الذي يرفع من مستوى الفريق بخبرته و تصويبه الثلاثي الدقيق,فلماذا يا غد ¿¿¿
    ارجوا التوفيق لفرق التطبيقية اليوم و لجميع اللاعبين .

    شكرا
  • »لماذا الظلم؟؟¿ (فادي حسان)

    الخميس 14 شباط / فبراير 2008.
    يلاحظ دائما ان الغد تعتمد عدم ذكر اللاعب نهاد ماضي مع العلم انه احد اعمدة الفريق بل للحق هو اللاعب الذي يرفع من مستوى الفريق بخبرته و تصويبه الثلاثي الدقيق,فلماذا يا غد ¿¿¿
    ارجوا التوفيق لفرق التطبيقية اليوم و لجميع اللاعبين .

    شكرا