عشرات من العلماء اليمنيين يضغطون لمنع إقامة حفل أصالة في عدن

تم نشره في الأحد 10 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً

صنعاء- بدأ العشرات من علماء اليمن بجمع توقيعات بهدف الضغط على منظمي حفل فني في مدينة عدن منتصف الشهر الحالي لإلغائه، وقال فؤاد دحابة وهو عضو في مجلس النواب عن حزب التجمع اليمني للإصلاح "إنه ومجموعة من العلماء يتشاورون في محاولة لاستصدار فتوى وجمع توقيعات وإدانة للحفل الفني الذي ستحييه الفنانة السورية أصالة نصري والفنان المصري عصام كاريكا".

وأكد دحابة "أن الإشكالية في المهرجان إضافة إلى كونه محظورا شرعا، فإنه انتهاك صارخ للدستور، وخاصة أنه يأتي برعاية رسمية ومن مؤسسات ينفق عليها من أموال الدولة".

وطالب دحابة في تصريحات صحافية المؤسسات الراعية للمهرجان أن توقف المهرجان وتعتذر للشعب اليمني، كما طالب الحكومة بإيقاف ما أسماه العبث ومحاسبة المستهترين بأخلاق الأمة وأموالها، وحمل الرئيس صالح مسؤولية إلغاء الحفل وإيقافه، وذلك وفقا لما ذكرت صحيفة "الوطن" السعودية أمس.

وتساءل دحابة "هل هذا الاحتفال الذي سيقام في عدن نصرة للشعب الفلسطيني المحاصر في غزة؟ وهل يليق بمروءتنا وعروبتنا وإسلامنا وضميرنا أن نرقص على جراحات الأمة؟".

وسبق لعدد من الفنانين أن أقاموا حفلات غنائية في اليمن خلال الفترة الأخيرة من بينهم راغب علامة وصباح ونوال الزغبي ومريام فارس.

وكان مجهولون أقدموا خلال اليومين الماضيين على انتزاع ملصقات إعلانية وتحطيم بعض اللوحات الدعائية لحفل أصالة نصري في مدينة عدن الخميس المقبل وتعرض صورها للأذى والتمزيق، وطالب منظمو الحفل من السلطات بضبط من يقومون بالاعتداء على ممتلكات الآخرين وتحطيمها، معتبرين تلك الأعمال استهداف لمدينة عدن وضمن برنامج منظم للإساءة لسمعة اليمن واليمنيين.

من جانبها، قالت الناشطة اليمنية المنتمية لحزب الإصلاح الإسلامي توكل كرمان رئيس منظمة "صحافيات بلا قيود" أمام هذا التوجه الجديد للإسلاميين الذين يحاولون تقديم أنفسهم للعالم كمعتدلين يظهر تفكير التكفيريين الجدد في اليمن نقيضا حادا للخطاب الإعلامي المطروح في وسائل إعلامهم ويضع في حال السكوت عنه مستقبل البلد برمته تحت رحمة عصا شيخ أو لحية خطيب".

التعليق