نصائح لمساعدة الرضيع والأم على النوم

تم نشره في الخميس 7 شباط / فبراير 2008. 10:00 صباحاً
  • نصائح لمساعدة الرضيع والأم على النوم

عمّان- ينام حديثو الولادة عادة لمدة16ساعة أو أكثر في اليوم والليلة الواحدة، لكنهم لا ينامون ذلك العدد من الساعات بشكل متواصل،بل لمدد قصيرة تتراوح بين ساعة إلى ساعتين في الفترة الواحدة.

وعندما يصل الرضيع إلى سن3 أشهر،فالعديد من الرضع ينامون لمدة قد تصل إلى5 ساعات في الليلة،أما عند وصول الرضيع إلى سن6 أشهر، فالمدة الليلية لنومه قد تتراوح بين الـ9 إلى12 ساعة.

وعلى الرغم من أن هذا الأسلوب من النوم قد لا يكون ملائماً للأم بعض الشيء في بداية الأمر، خصوصاً اذا كان الطفل الأول، فسيبرز نظام أكثر ثباتاً مع نضوج الجهاز العصبي للرضيع.إضافة إلى ذلك فستطول المدة بين كل رضعة وأخرى مع الوقت، الأمر الذي يساعد الأم على النوم لفترات أطول.

فإذا كنت لا تحصلين على ليلة كاملة من النوم الهادئ منذ ولادة رضيعك، فكوني متأكدة من أنك لست وحدك، فجميع الأمهات يعانين من ليالي الأرق منذ أن يلدن إلى أن يكبر رضيعهن قليلاً، خصوصاً الأمهات اللاتي لم يعتدن على وجود رضيع في المنزل.

إلا أننا نطمئن هؤلاء الأمهات على أنهن قادرات على النوم بشكل أهدأ ولمدة أطول إذا قمن باتباع النصائح التالية:

قومي بمراقبة قيلولات الطفل.فعلى الرغم من أن القيلولات المنتظمة تعتبر أمراً لا بد منه له، إلا أن القيلولة التي تستمر لفترات طويلة خلال النهار قد تؤدي بالرضيع إلى البقاء مستيقظاً بالليل.

يختلف الأطفال من رضيع إلى آخر. فهناك من ينشط نهاراً وهناك من ينشط ليلاً، لذلك فعليك تنظيم وقتك في أول الأمر بناء على رغبته حتى لا تنيميه في وقت يكون فيه في حالة نشاط، حيث إن هذا سيساعدك على الحصول على ليلة مزعجة.

إلعبي مع رضيعك وتحدثي إليه وشجعيه على الاختلاط مع الآخرين وأحيطيه بالأضواء والأصوات المنزلية المعتادة خلال النهار حيث إن ذلك يساعده على الحصول على نوم أفضل.

اتبعي نظاماً ثابتاً قبل النوم. فعلى سبيل المثال، قومي بعمل أمور يحبها الطفل وتساعده على الاسترخاء مثل اعطائه حماماً أو معانقته.

ضعيه في السرير وهو مايزال مستيقظاً لكن يشعر بالنعاس، حيث إن هذا يساعده على ربط الوجود في السرير مع الاستغراق في النوم.

اعطي رضيعك وقتاً ليهدأ ويستقر عند وضعه في السرير، حيث إنه قد يبكي أو يعمل ضجيجاً عند ذلك. أما إذا استمر بكاؤه وضجيجه، فتأكدي أولاً بأنه ليس جائعاً أو شاعراً بالبلل، وإلا فتحدثي إليه بصوت هادئ واربتي على ظهره ربتاً خفيفاً وقد يكون كل ما يحتاجه ليهدأ وينام هو إحساسه بوجودك بالغرفة.

استخدمي اللهاية(مع تعقيمها باستمرار) لتهدئة رضيعك، حيث إنها قد تكون هي السر لمساعدته على النوم. إلا أن هناك بعض الازعاجات التي قد تسببها خلال نوم الرضيع حيث إنه قد يبكي بكاء متكرراً في منتصف الليل كلما سقطت من فمه.

إذا احتاج طفلك للرضاعة أو الرعاية ليلاً، فقومي بتلبية احتياجاته تلك في مكان يكون فيه الضوء خافتاً والأصوات منخفضة والحركات هادئة، حيث إن ذلك يساعد الطفل على العودة إلى النوم.

يذكر أن بعض الرضع ينامون لمدة طويلة ليلاً منذ ولادتهم ولا يستيقظون إلا للرضاعة، وهناك آخرون قد لا يجدون سهولة في الاستغراق في النوم، فما عليك إلا إعطاء نفسك وقتاً كافياً لفهم طبيعة طفلك وكيفية التواصل معه، لتعويده على نظام مناسب للنوم والاستيقاظ.أما إذا كانت طبيعة نوم طفلك واستيقاظه ليلاً تشكل لك نوعاً من الإحباط، فنود أن نؤكد لك أن أوقات أو أساليب نوم الطفل الرضيع واستيقاظه لا تدل على مدى نجاحك أو فشلك كأم، بل هي متعلقة بطبيعة الطفل نفسه.هذا ما أوضحه موقع mayoclinic.com.

وحسب ما ذكر الموقع نفسه فإن الأم أيضاً بحاجة إلى النوم والراحة لتتمكن من أداء واجباتها اليومية، والتي من ضمنها رعاية الرضيع. وعلى الرغم من أن هذا قد يبدو مستحيلاً لكون الرضيع قد يستيقظ في أي لحظة ويوقظ من حوله، إلا أن النصائح التالية قد تساعد الأم على أخذ أكبر عدد من حصص النوم مع العلم بأنه يجب التنبيه قبل ذكرها إلى أنه ليس من الضروري تطبيقها، إلا أنها قد تعطي الأم بعض الأفكار للحصول على قدر كاف من النوم:

استغلي وقت نوم الرضيع بالنوم، فقومي بإطفاء صوت رنين الهاتف وتجاهلي الأطباق التي تحتاج إلى الجلي وتجاهلي أيا من الأعمال المنزلية التي قد تشغلك عن النوم.

أعيدي ترتيب غرفة نومك بناء على احتياجاتك واحتياجات رضيعك، ففي البداية قد يكون نوم الرضيع في غرفة نومك عملياً أكثر خصوصاً إذا كنت ترضعيه من صدرك.أما إذا كان رضيعك كثير الحركة لدرجة تمنعك من النوم فقد يكون من الأفضل فصله في سرير مستقل.

تشاركي مع زوجك في رعاية الرضيع، حيث إن هذا يساعد كل واحد منكما على أخذ أقساط من الراحة، بالإضافة إلى زيادة الروابط مع الرضيع. أما إذا كنت ترضعين طفلك من صدرك، فبإمكان الأب المساعدة عن طريق تولي مسؤولية تغيير الحفاظات للرضيع ليلاً على سبيل المثال.أما إذا كنت ترضعين طفلك بالزجاجة، فتناوبي مع زوجك على ذلك.

ضعي الكياسة الاجتماعية جانباً فإذا زارك أحد الأقارب أو الأصدقاء وعرض عليك رعاية رضيعك—ولو لمدة بسيطة—فاستغلي تلك المدة بالحصول على القليل من النوم والاسترخاء.

وأخيراً، فقد ذكر الموقع أن صعوبة رعاية حديثي الولادة قد تجعل الأم (والأب أيضاً في بعض الأحيان) منهكة لدرجة قد تؤدي بها إلى النوم في أي وقت وفي أي مكان.إلا أن هذا ليس ما يحدث دائماً، حيث إن هناك من يعانين من عدم القدرة على الاستغراق في النوم. فقد أشار الموقع على أنه يجب على هؤلاء الحرص على ان تكون بيئتهن ملائمة للنوم. فعلى سبيل المثال، بإمكانهن استخدام فرشة ووسادة مريحتين وجعل الغرفة معتمة ومعتدلة البرودة وتجنب الكحول والنيكوتين والكافيين في الليل والنهار أيضاً.فكل هذا يساعد على الحصول على نوم مريح وليلة هادئة.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

التعليق