"الفيفا" يشيد بنتائج منتخبنا قبل لقاء كوريا الشمالية

تم نشره في السبت 2 شباط / فبراير 2008. 09:00 صباحاً
  • "الفيفا" يشيد بنتائج منتخبنا قبل لقاء كوريا الشمالية

فينغادا يؤكد اهمية مباراة العراق في مسيرته

 

أيمن أبو حجلة

عمان – خص الموقع الالكتروني الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أمس السبت، منتخبنا الوطني بتقرير موسع حول مباراته الأولى في المرحلة الثالثة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 التي ستقام في جنوب افريقيا.

ووقع منتخبنا الوطني في المجموعة الثالثة بالتصفيات إلى جانب الكوريتين الشمالية والجنوبية وتركمانستان، وسيستضيف منتخبنا نظيره الكوري الشمالي في المباراة الأولى على ستاد عمان الدولي في السادس من شباط (فبراير) الحالي.

وذكر الاتحاد الدولي عبر موقعه الالكتروني أن منتخبنا سيخوض المباراة مفعما بالثقة رغم أن كوريا الشمالية أثبتت عبر تاريخها الكروي أنها قوة لا يستهان بها في القارة الصفراء خاصة وأنها وصلت دور الثمانية من نهائيات كأس العالم 1966 بانجلترا عندما أقصت إيطاليا مبكرا في واحدة من أضخم مفاجآت كرة القدم.

واستذكر موقع "الفيفا" اللقاء الأخير الذي جمع المنتخبين عام 2003 في تصفيات كأس أمم آسيا 2004 والتي فاز بها منتخبنا بثلاثة أهداف نظيفة سجلها محمود شلباية وهيثم الشبول وأنس الزبون، مؤكدا في الوقت ذاته أهمية ذلك الفوز الذي أعلن رسميا عن بلوغ "النشامى" النهائيات الآسيوية للمرة الأولى في تاريخه حيث وصل الدور ربع النهائي قبل أن يخرج بشكل دراماتيكي أمام اليابان بركلات الترجيح، علما بأن كوريا الشمالية رفعت الراية البيضاء بعد الخسارة ورفضت استضافة منتخبنا في لقاء الإياب فاعتبر خاسرا بنتيجة 3-0.

ويشدد موقع "الفيفا" على أن كوريا الشمالية ستخوض المباراة دون خوف في محاولة للثأر من منتخبنا، لكنها تدرك أن المنافس سيشكل صعوبات جمة له خاصة بعد المباريات الاستعدادية القوية التي خاضها تحت إشراف المدرب البرتغالي نينو فينغادا.

وبدأ فينغادا مهمته بفوز معنوي على مضيفه المنتخب البحريني بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في أيلول (سبتمبر)، تبعه بفوز على المنتخب العماني 3-0 في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، ثم حقق التعادل مع المنتخب العراقي بطل آسيا 1-1، قبل أن يحقق انتصارين متتاليين على أرضه، الأول على المنتخب اللبناني 4-1، والثاني على سنغافورة 2-1 أول من أمس قبل أسبوع من لقاء كوريا الشمالية.

فينغادا والحلقة الابرز

وأكد فينغادا لموقع الفيفا أن مباراة العراق شكلت الحلقة الأبرز في استعدادات منتخبنا للتصفيات وقال: "تحفل مباريات الأردن والعراق بالندية كونهما يعرفان بعضهما جيدا، لكن اللقاء الأخير كان الأول للفريق أمام العراق تحت إشرافي، وارتحت كثيرا للأداء الجيد أمام أبطال آسيا".

ويشعر فينغادا حسب موقع الفيفا أن منتخبنا تفوق على نظيره العراقي وكان بإمكانه الخروج فائزا وأضاف: "الحظ منعنا من الخروج فائزين، سنحت لنا العديد من الفرص وكان بوسعنا تسجيل هدفين على الأقل في الشوط الأول، في المقابل صنع المنتخب العراقي فرصا أقل وهز شباكنا معتمدا على أخطاء المدافعين".

وركز فينغادا في حديثه لموقع "الفيفا" على الدروس والعبر المستفادة من الموقعة الودية أمام العراق، مشددا على دورها في زيادة الخبرة والثقة لدى لاعبيه ليس فقط في مباراة كوريا الشمالية بل أمام كوريا الجنوبية وتركمانستان أيضا.  

وذكّر موقع "الفيفا" بخبرة فينغادا كمدرب في المنطقة العربية، خاصة عندما قاد المنتخب السعودي لإحراز كأس أمم آسيا عام 1996، وهو استلم تدريب منتخبنا عقب فشل الأخير في بلوغ نهائيات بطولة الأمم الآسيوية 2007 والتي أقيمت في أربع دول هي أندونيسيا وتايلاند وفيتنام وماليزيا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بالتوفيق للنشامى (جهاد)

    السبت 2 شباط / فبراير 2008.
    اتمنى التوفيق لنشامى المنتخب الوطني للفوز باللقاء الاول مع كوريا الشماليه واتمنى على التلفزيون الاردني ان يبث اللقاء مباشرة على الهواء ويكفي للاشتراك ان يحرمنا من مباريات المنتخب بعد ان حرمتنا من بطولات الدوري والكأس وغيرها اتمنى ان اشاهد المباراه..
  • »منتخبنا الوطني (انس المجالي)

    السبت 2 شباط / فبراير 2008.
    بمناسبة اللقاء الهام لمنتخبنا الوطني نتمنى ان ينصر الله المجاهدين في فلسطين والعراق على اعداء الدين.