أول جاكوار للمستقبل

تم نشره في الأحد 27 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً
  • أول جاكوار للمستقبل

جاكوار اكس اف

 

 صممت بأناقة مع مقصورة مستقبلية الملامح، أنها جاكور اكس اف،وقد حرص أيان ماكولوم، مدير التصميم في جاكوار، على حضور أول تقديم رسمي على متن سيارة اكس اف، وهذا العمل تصريح بحد ذاته، فهو يحاول أن يقول هنا بأن يقول بأن تصميم هذه السيارة يظهر بشكل أفضل وهي متحركة، فقد أتت السيارة من بعيد في مدخل القصر الذي أستأجرته جاكوار خصيصاً للمناسبة، وقد لفت هذه السيارة حول بحيرة قريبة قبل أن تدخل بوابة القصر، وتقف ليخرج من أيان وتحديداً من مقعد الراكب الأمامي، وقد جعلت هذه الطريقة المبتكرة في الدخول الصحفيين الحاضرين أن يقفوا ويصفقوا.

لم تتح لنا بعد فرصة قيادة هذه السيارة، ولكننا نكتفي بوصفها من ناحية التصميم، ومن ناحية المقصورة وكيف شعرنا بداخلها.

بدءاً يمكننا القول بأن الأكس اف أقرب إلى سيارات الكوبيه ذات الأربع ابواب، مثل مرسيدس سي ال اس،  منها من سيارات الصالون الاعتيادية، ولكنها تمتاز بمساحة رأسية رحبة، فهي سيارة طويلة وكبيرة، بنيت على قاعدة عجلات أعرض قليلاً من الأس تايب، وهذه السيارة تبدو أكثر أناقة وسلاسة ورحابة حتى من السي ال اس، خصوصاً في المقعد الخلفي، فهي أطول بـ45 ملم  وأعرض بـ25 ملم من أقرب منافساتها حجماً وهي الأودي آي 6، ويعتبر حجم المقصورة الكبير بالمقارنة مع حجم جسم السيارة الأنجاز الأكبر لماكولوم .

جودة وفخامة المقصورة لن تخيب ظن أحد، أفتقدنا عصا علبة التروس التراثية والمسماة "جاي سيليكتور" والتي حل محلها مفتاح غليظ ومستدير لنظام جديد يدعى "جاكوار درايف سيليكتور" والطريف في هذا المفتاح أنه يغوص في مكانه ولا يظهر فوق السطح في حال توقف السيارة عن العمل. 

  

الاضاءة الزرقاء الفسفورية موجودة في كل مكان في المقصورة، كثافة الخشب المصقول لا تجاريها اي جاكوار منذ طراز مارك 2 الأسطوري في سنوات الستينات، ويمتزج هذا الخشب بسلاسة مع لمسات من الالومنيوم اللامع في عدة نواح من لوحة القيادة، فتحات التهوية الداخلية تفتح تلقائياً عند التشغيل، كل ما ذكر ملامح العصرية في سيارة مستقبلية، تحترم الماضي والتراث.

لابد أن يقوم بعض النقاد بمقارنة بين هذه السيارة وبين اللكزس جي اس، ولكننا نؤكد بأن مثل هذه المقارنة على صعيد المعدن غير واقعية.

فهذه السيارة أفضل مارأيت من  سيارات حتى الآن من ناحية الاستفادة من أبعادها، وستفهم هذه الملحوظة لو رأيتها وهي واقفة بين منافساتها.

 واذا اصررت على المقارنة، فيمكنك مقارنتها مع شقيقتها اكس كاي 8، حيث تعتبر اكس اف امتداداً طبيعياً لاتجاة التصميم الذي بدأ مع شقيقتها الرياضية، بدءاً من الواجهة الأمامية مروراً بالسقف المقوس، والذي نسخ بشكل حرفي عنها.

يلاحظ أيضاً ارتفاع تدريجي لخاصرة السيارة عند "اكتافها"  وصولاً للخلفية المرتفعة، مما يعطي الجسم جزءً خلفياً كبيراً، المقدمة تزدان بفتحة تهوية جرئية، تمثل نقطة التركيز لخطوط تميل إلى الخلف على سطح غطاء المحرك الجميل، وتمثل الأضوية الدائرة المزدوجة اسقاطاً من تاريخ جاكور التصميمي.

يصرح ماكولوم باعجابه بالخط الجانبي الذي يرتسم بدءاً من فتحة التهوية الأمامية مروراً بالجناح الأمامي وصولاً للخلفية عبر الجوانب ليتنهي عند حد غطاء الصندوق الخلفي، الذي يزدان بدوره بأضوية خلفية من نوع LED والتي تعطي الأكس اف مظهراً فريداً، يقطعها ما هو اشبه بسيف لامع حفر عليه اسم جاكوار.

تزود هذه السيارة بعجلات وأطارات بنفس الحجم، وهي متوفرة بعدة اختيارات حسب الطلب، السيارة التي أمامنا زودت بعجلات واطارات بقياس 20 انشاً.

تتوفر محركات عدة لأكس اف، منها محرك ست اسطوانات يسير بالديزل يولد قوة 207 حصان، ومحرك ست اسطوانات يسير بالبنزين يولد قوة 240 حصان.

أما محركات الثمان اسطوانات على شكل V، فتبدأ مع محرك بالحقن العادي للوقود يولد قوة 300 حصان، وآخر مزود بضاغط "سوبر تشارجر" يولد قوة 420 حصان،  ولكن لا يهمنا كل تلك التفاصيل فحديثنا اليوم عن التصميم والأناقة حصراً.

يقول ماكولوم:" تمثل الاكس اف رحلة شخصية بالنسبة لي، أن مهمتي الرئيسية هي اعادة جاكوار إلى مكانتها كرائدة للتصميم في عالم السيارات، بسيارات رائعة مثل الاكس جاي 6 الاسطورية، فطموحنا هو خلق أبداعات مماثلة، والأكس اف اليوم هي تجسيد عملي لذلك".

التعليق