بافاريا الألمانية تدرس مراقبة المسيئين جنسيا للأطفال

تم نشره في الأحد 27 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً

ميونيخ- تدرس ولاية بافاريا الألمانية مراقبة أصحاب سوابق الاعتداء الجنسي على الأطفال عقب قضائهم فترة العقوبة المحددة وذلك باستخدام نظام جي بي اس العالمي لتحديد المواقع.

وقالت وزيرة العدل بالولاية بيآته ميرك في حديث مع مجلة شبيجل التي توزع في الأسواق يوم غد الاثنين إن الولاية تدرس الاستفادة من هذا النظام مع المجموعات الذين يخشى عليهم من انتكاس أصحاب السوابق الجنائية بعد قضاء فترة العقوبة مثل دور الحضانة. وقالت ميرك إن الجانب التقني لهذا الاقتراح لم يتضح بعد.

وحسب تقرير المجلة فإن المسؤولين بالولاية يناقشون على سبيل المثال وضع أسورة الكترونية حول معصم المشتبه في احتمال انتكاستهم بحيث يتم ربط هذه الأسورة بنظام الملاحة الكوني جي بي سي بهدف تحديد موقع حاملها.

وحسب التصور الأولي لهذا النظام فإن الأسورة الالكترونية ستسارع إلى إرسال إشارة إلى مركز المراقبة في حالة اقتراب حاملها من إحدى دور الحضانة على سبيل المثال مما يجعل المركز نفسه يجيب برسالة قصيرة للجهاز تتسبب في انطلاق صفارة إنذار بشكل تلقائي.

وقالت ميرك إن هذا النظام لا يرمي إلى الرقابة الشاملة على هؤلاء الأشخاص.

التعليق