انطلاق التصوير لجزء ثان من "راس غليص" الشهر المقبل

تم نشره في الأربعاء 23 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً
  • انطلاق التصوير لجزء ثان من "راس غليص" الشهر المقبل

فريهان الحسن

عمان - يركز الجزء الثاني من المسلسل البدوي "راس غليص" الذي تقرر البدء بتصوير مشاهده الأولى الشهر المقبل، على الحياة البدوية داخل مجتمع متكامل ومتكافل ومتضامن، يضع العادات والتقاليد التي تغنى بها المستشرقون أمام الأجيال الناشئة والقادمة، لكي لا تندثر وتذهب مع الريح في ظل عصر العولمة والتكنولوجيا الحديثة.

وبعد النجاح الكبير الذي حققه المسلسل البدوي "راس غليص" العام الماضي، يستعد "المركز العربي للخدمات السمعية البصرية" لتحديد أسماء الفنانين المشاركين في الجزء الثاني من العمل على أن يبث في شهر رمضان المقبل.

وكانت هذه العودة لـ"راس غليص" متوقعة منذ العام الماضي، إثر المتابعة الواسعة والرواج الذي حققه العمل الذي يعد من الأعمال التأسيسية في الدراما البدوية الأردنية.

"مسلسل راس غليص يعد امتدادا للجزء الأول"، يقول مؤلف المسلسل الزميل مصطفى صالح، إذ يرى أن الصراع في الصحراء العربية على النفوذ والزعامة والماء والمرعى والصراع الأزلي بين الخير والشر يتمثل بتفاصيله في الجزء الثاني من مسلسل "راس غليص".

ويشير صالح إلى أن المسلسل الذي يضم عددا كبيرا من الممثلين الأردنيين، يحمل اسقاطات سياسية واجتماعية معاصرة تنطبق على الوضع الراهن في العالم بكل تفاصيله، "إذ يستطيع المشاهد من خلالها أن يفسر الأحداث من وجهات نظر مختلفة".

ويلفت صالح إلى أن المسلسل يسلط الضوء على متابعة الأحداث التي جرت في الجزء الأول للأطفال الذين كانوا صغارا وتابعوا دورهم في الجزء الثاني كبارا، مثل ابن رداد وابن زواد، وصايل ابن عم غليص.

الصراع الدائر بين شخصيات المسلسل، بحسب صالح، يمثل الصراع الدائر بين القوى السياسية (في ذلك الوقت) وحسب التفسير العصري الراهن على المصالح، وما ينتج عنها من تحالفات بين القوى المختلفة.

"غليص يمثل قوى الشر في العالم تحت أي مسمى وفي كل زمن ومكان"، يقول صالح، اما بقية زعماء القبائل فمثلوا قوى المواجهة ضد شر غليص.

ويلفت صالح إلى أن المسلسل يجمع أكثر من 70 شخصية ومجموعات كبيرة من الكومبارس والمجاميع الذين يؤدون أدوارا مختلفة، إضافة إلى طرحه لعادات وتقاليد مأخوذة من عمق الصحراء.

ويتناول العمل التراث البدوي بكل تفاصيله الدقيقة المستمدة من الحياة اليومية العادية، مثل إكرام الضيف والغزو والفروسية والثأر والأفراح والأحزان، إضافة إلى العادات التي تحكم الأفراد في علاقاتهم مع بعضهم بعضا داخل العشيرة الواحدة والعشائر والقبائل البدوية المختلفة، إضافةً إلى قصص الحب الجميلة التي تنتهي بعضها نهايات سعيدة بالزواج وتنتهي أخرى بطرق درامية بالفراق الأليم.

وبين موقع "إيلاف الالكتروني" وجود عدد من كبير من نجوم الدراما البدوية اللامعين، مثل الفنان السوري رشيد عساف في الدور الرئيسي، إلى جانب الفنانة السورية مرح جبر، والفنان الأردني منذر رياحنة في دور الشيخ "زواد".

ويذكر أن بطولة الجزء الأول من "راس غليص" جسدتها نخبة من نجوم الدراما البدوية ومنهم، رشيد عساف، زهير النوباني، منذر رياحنة، ياسر المصري، نادرة عمران، ناريمان عبد الكريم، مرح جبر، عبير عيسى، نبيل المشيني، وغيرهم من الفنانين الأردنيين.

المسلسل الذي يخرجه الأردني بسام المصري، سيصور في "وادي رم"، في المكان نفسه الذي صور فيه الجزء الأول.

التعليق