الصينية لي نا وديفنبورت وفينوس على منصات التتويج

تم نشره في الأحد 6 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً
  • الصينية لي نا وديفنبورت وفينوس على منصات التتويج

تنس حول العالم

 

مدن - أحرزت الصينية لي نا لقب بطلة دورة غولد كوست الاسترالية الدولية لكرة المضرب البالغة جوائزها 130 الف يورو بفوزها على البيلاروسية فيكتوريا ازارينكا 4-6 و6-3 و6-4 في المباراة النهاية يوم امس السبت.

ونجحت الصينية نا (25 عاما) العائدة من الاصابة في احراز لقبها الثاني منذ احترافها عام 2000 بعد الاول في دورة كانتون الصينية عام 2004.

وكانت لي نا المصنفة اولى في الصين بدأت العام 2007 بشكل جيد حيث تخطت ربع النهائي في 5 دورات من اصل 13 خاضتها قبل ان تصاب بكسر في احد اضلاعها وتبتعد عن الملاعب حتى نهاية العام.

وعلقت بعد فوزها "لم اكن اشك للحظة واحدة بعودتي الى الملاعب وكنت اعرف اني سأستعيد مستواي لأني "السيدة القوية"".

وقالت لي نا بعد غياب 4 اشهر مازحة "صممت على الفوز في اول دورة اخوضها بعد عودتي من الاصابة".

في المقابل، فشلت ازارينكا (18 عاما) في محاولتها الثالثة لإحراز لقبها الاول بعد هزيمتها مرتين العام الماضي في نهائي دورة استوريل البرتغالية حيث خسرت امام الالمانية غريتا آرن، وفي نهائي دورة طشقند امام الفرنسية بولين بارمانتييه.

دورة اديلاييد

أنهى الفنلندي ياركو نيمينن المصنف ثالثا مغامرة الفرنسي جو ويلفريد تسونغا السادس حين هزمه 6-2 و6-4 وبلغ المباراة النهائية من دورة اديلاييد الاسترالية الدولية لكرة المضرب.

ويلتقي نيمينن في النهائي مع الفرنسي الآخر ميكايل لودرا الذي انهى بدوره مشوار الاسترالي المغمور جوزيف سرياني 6-3 و7-6 (10-8).

وكان تسونغا (22 عاما) اخرج الاسترالي ليتون هويت المصنف اول من ربع النهائي بفوزه عليه 6-4 و6-2 اول من امس الجمعة.

دورة أوكلاند

أحرزت الاميركية ليندساي ديفنبورت لقب بطلة دورة اوكلاند الدولية لكرة المضرب بفوزها على الفرنسية ارافان رضائي 6-2 و6-2 في المباراة النهائية يوم امس السبت.

ولم تجد ديفنبورت صعوبة تذكر في تحقيق الفوز الثامن عشر في 19 مباراة خاضتها منذ عودتها الى الملاعب في ايلول/ سبتمبر الماضي بعد فترة الامومة حيث انجبت طفلها جاغر، واللقب الثالث في 4 دورات لترفع رصيدها الى 54 لقبا منذ احترافها.

وتتطلع ديفنبورت التي اعربت عن دهشتها للمستوى الذي تلعب به رغم ابتعادها فترة طويلة، برغبة وتصميم الى خوض بطولة استراليا المفتوحة في ملبورن، اولى البطولات الاربع الكبرى، اواخر الشهر الحالي.

ومنح الفوز ديفنبورت اقتناص اللقب 54 في مشوارها مع اللعبة لتتفوق على مواطنتها مونيكا سيليش وتصبح في المركز الثامن في قائمة اللاعبات المحترفات الاكثر فوزا بالقاب البطولات.

وستكون ديفنبورت التي كانت غير مصنفة في بطولة اوكلاند أحدى أخطر اللاعبات غير المصنفات في بطولة استراليا التي تقام في ملبورن بارك.

وقالت دافنبورت للصحافيين عن بطولة استراليا المفتوحة "لم أضع لنفسي هدفا لمستوى أدائي لعدم معرفتي بالقرعة قبل اجرائها لكني أستطيع القول الآن اني سأكون سعيدة بالتأهل إلى دور الثمانية".

وأضافت "هناك تقريبا خمس لاعبات لا أحب ملاقاتهن في الدور الأول لكني سألعب أمام اللاعبة التي تحددها القرعة".

وكانت ريزاي تبحث عن لقبها الأول في بطولات اللاعبات المحترفات لكنها خسرت بسهولة أمام دافنبورت بعد ارتكاب العديد من الاخطاء.

وقالت ديفنبورت الفائزة ببطولة استراليا المفتوحة للتنس عام 2000 "جئت إلى هنا (بطولة أوكلاند) بهدف واحد هو الفوز بالبطولة وعندما تكون غير مصنف فإنك لا تعلم كيف ستكون القرعة التي تواجهك لكنني سعيدة بالطريقة التي أديت بها خلال أيام البطولة".

وأضافت "الآن لدي أسبوع كامل للتعود على الأجواء في ملبورن لأكون مستعدة للبطولة".

في المقابل، خاضت رضائي النهائي الثاني في مسيرتها وفشلت بالتالي في احراز باكورة ألقابها للمرة الثانية.

وكانت رضائي خسرت في نهائي دورة اسطنبول العام الماضي امام الروسية ايلينا ديمنتييفا 6-7 (5-7) وصفر-3 ثم بالانسحاب بعد ان كنست في طريقها الى المباراة النهائية اثنتين من عمالقة اللعبة هما الاميركية فينوس وليامس والروسية ماريا شارابوفا.

دورة هونغ كونغ الاستعراضية

توجت الاميركية فينوس وليامس بطلة لدورة هونغ كونغ الاستعراضية في كرة المضرب التي شاركت فيها 8 لاعبات ببطاقات دعوة، بفوزها على الروسية ماريا شارابوفا 6-4 و6-3 في المباراة النهائية يوم امس السبت.

وفشلت شارابوفا للمرة الثانية على التوالي في اعتلاء منصة التتويج في هونغ كونغ بعد خسارتها العام الماضي امام البلجيكية كيم كلييسترز 3-6 و6-7 (8-10).

دورة مدراس

بلغ الاسباني رافايل نادال المصنف اول الدور نصف النهائي من دورة مدراس الهندية الدولية لكرة المضرب البالغة جوائزها 436 الف دولار، بفوزه على مواطنه غييرمو غارسيا لوبيز 6-3 و6-2 يوم اول من امس الجمعة.

ويلتقي نادال في الدور المقبل مع مواطنه الآخر كارلوس مويا الثالث وبطل مدراس عامي 2004 و2005 الذي تغلب على الفرنسي فلوران سيرا 6-3 و6-4.

وقد توقفت المباراتان بعد انطلاقهما لمدة تزيد على 3 ساعات بسبب هطول الامطار الغزيرة.

وفقد البلجيكي كزافييه ماليس اللقب الذي احرزه العام الماضي بعد خسارته امام الروسي ميخائيل يوجني المصنف رابعا 4-6 و4-6.

ويلتقي يوجني في الدور المقبل مع الكرواتي مارين سيليتش الذي تغلب على الهولندي روبن هازه 4-6 و6-2 و6-3.

غوستافو واثق من المشاركة في رولان غاروس

اعتبر النجم البرازيلي غوستافو كويرتن ان نسبة فرصته بالمشاركة في بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثاني البطولات الاربع الكبرى لكرة المضرب، تصل الى 99 في المائة.

ونقلت الصحف البرازيلية عن كويرتن الفائز ببطولة رولان غاروس 3 مرات اعوام 97 و2000 و2001، قوله "اعبد رولان غاروس.. هذا المكان الذي حققت فيه افضل النتائج خلال مسيرتي"، مشيرا الى احتمال اعتزاله بعد عام او عامين على ابعد تقدير.

ولم يلعب كويرتن (31 عاما) في 2007 الا عددا قليلا من المباريات بسبب الاصابات المتكررة، وهو خرج من الدور الاول في بطولة الولايات المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز، آخر البطولات الاربع الكبرى، والدور الاول في دورة ميامي الاميركية، احدى الدورات التسع الكبرى.

مدير بطولة قطر: الافتقار إلى الاحتكاك وراء غياب العرب عن المنافسة

قال أيمن عزمي مدير بطولة قطر المفتوحة للتنس للرجال ان معوقات التعليم والافتقار الى الاحتكاك والمشاكل الناجمة عن ضرورة السفر المستمر لخوض بطولات وراء عدم قدرة اللاعبين القطريين والعرب على الوصول لأدوار متقدمة في البطولات العالمية.

وأوضح عزمي في مقابلة مع رويترز في الدوحة ان قطر لا تعوزها الامكانيات المادية ولا الملاعب او الادوات لكن اللاعب يحتاج ان يتدرب لمدة من ست الى ثماني ساعات يوميا كي يتقدم مستواه وهو امر يتعارض مع نظم التعليم.

وقال ان المشكلة تنسحب ايضا على جميع بلدان العالم العربي تقريبا و"كي يصبح اللاعب صاحب مستوى متقدم يحتاج تدريبا لمدة من ست الى ثماني ساعات يوميا".

وأضاف "يجب ان يكون تدريب اللاعب متكاملا ويغطي النواحي البدنية والفنية والذهنية".

وتابع قائلا "لدينا قاعدة ناشئين جيدة لكنهم لا يواصلون المشوار نظرا لأنهم يفضلون التعليم بالاضافة الى صعوبة السفر للاحتكاك الخارجي في سن مبكرة".

وأشار عزمي الى ان اللاعبين العرب الذين تركوا بصمة على الصعيد الدولي كانوا اما متفرغين للاحتكاك الدولي او يعيشون في الخارج وبالتالي الظروف مواتية لهم للتألق والنجاح.

وقال "المغربي يونس العيناوي والمصري اسماعيل الشافعي وغيرهم من اللاعبين كانوا اما يعيشون بالخارج او تم منحهم فرصة التفرغ للسفر للمشاركة في بطولات التنس واداء الامتحانات في سفارات بالخارج".

وأوضح عزمي (49 عاما) ان فكرة تنظيم قطر لبطولة كبرى للتنس ظهرت لأول مرة عام 1992 وتقدمت بطلب التنظيم في هذا العام وتمت اقامة ملعب رئيسي وملاعب فرعية وأخرى للتدريب في وقت قصير أبهر ممثلي رابطة اللاعبين المحترفين.

وقال "قمنا بإنشاء ملعب رئيسي وملعبين فرعيين وثلاثة ملاعب تدريب في نحو ستة أشهر". والآن يوجد 22 ملعبا في مجمع خليفة للتنس والاسكواش الذي يستضيف البطولة.

وردا على سؤال بشأن غياب المصنفين الثلاثة الاوائل عالميا السويسري روجيه فيدرر والاسباني رفائيل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش قال ان المفاوضات للوصول لاتفاق مالي معهم لم تكلل بالنجاح.

وأضاف "جميع اللاعبين يحصلون على اموال... وأحيانا يكون غياب اللاعبين عن بطولة ما لعدم التوصل الى اتفاق معهم بشأن هذا الأمر".

التعليق