جاتلين يستأنف الحكم بإيقافه أربعة أعوام

تم نشره في الجمعة 4 كانون الثاني / يناير 2008. 10:00 صباحاً

قوى أميركية

نيويورك  - قال محامي العداء جاستن جاتلين البطل الاولمبي الاميركي في سباق 100 متر ان الاخير سيستأنف حكم الايقاف لمدة اربعة اعوام الذي صدر بحقه عقب سقوطه في اختبار للمنشطات عام 2006.

وقال المحامي جون كولينز لرويترز عبر الهاتف من مكتبه بشيكاجو "سنواصل معركتنا لان جاستن لم يرتكب اي شيء خطأ."

واضاف كولينز ان الخيارات المتاحة امام جاتلين تشمل التقدم بالتماس الى الاتحاد الدولي لالعاب القوى او نقل القضية الى محكمة التحكيم الرياضية او اقامة دعوى اتحادية.

وقال كولينز "نحن ننظر في كافة الخيارات ويمكن ان نقوم بكافة تلك الخيارات او بعض منها."

كانت لجنة تحكيم اميركية مؤلفة من ثلاثة أعضاء أوقفت جاتلين (25 عاما) حتى مايو ايار 2010 الا انها تركت الباب مفتوحا امام امكانية تعديل العقوبة.

ووفقا لقواعد الاتحاد الدولي لالعاب القوى فان امام جاتلين 30 يوما لاستئناف الحكم امام محكمة التحكيم الرياضية.

وقال كولينز انه يأمل في ان يتم حل المسألة على الفور حتى يتمكن جاتلين من المنافسة ضمن التجارب الاميركية المؤهلة لدورة الالعاب الاولمبية ببكين.

وثبت ان جاتلين بطل سباقي 100 و200 متر في بطولة العالم في هلسنكي عام 2005 قد تعاطي هرمون تستوسترون خلال سباق كانساس للتتابع عام 2006.

ويمكن ان ينال جاتلين عقوبة الايقاف لثماني سنوات نظرا لان الحالة المثبتة عام 2006 تعد الثانية التي يخفق فيها العداء.

الا ان لجنة التحكيم قالت ان القضية تبدو فريدة من نوعها وهو ما شجع جاتلين على مطالبة الاتحاد الدولي لالعاب القوى على مراجعة العينة الايجابية الاولى التي اخذت منه عام 2001.

وقال محكمون انه في حالة تأكد الاتحاد الدولي لالعاب القوى او لجنة المراجعة الخاصة بحكم عام 2001 بان جاتلين ليس مخطئا فان عقوبة الايقاف لاربع سنوات يمكن ان تعدل.

وادين جاتلين بتعاطي المنشطات في عام 2001 بسبب وجود مادة امفيتامين في علاج كان يأخذه منذ الصغر لعلاج اضطرابات التركيز في عينته.

وتم ايقاف جاتلين لمدة عامين الا ان الاتحاد الدولي لالعاب القوى وجد لاحقا ان جاتلين لم يرتكب انتهاكا لقوانين المنشطات عن عمد واعاده الى المنافسات عقب عام واحد.

محامي جونز يطلب الحكم عليها مع إيقاف التنفيذ

طلب المحامون الذين يمثلون العداءة الاميركية ماريون جونز من القضاء الاتحادي الحكم عليها بالسجن مع ايقاف التنفيذ وليس الحكم بالسجن الفعلي عليها بسبب كذبها على المحققين الاتحاديين بشأن استخدامها العقاقير وبشأن علمها بضلوع صديقها السابق تيم مونتجمري في قضية احتيال مصرفي.

وقال محامو العداءة الاميركية التي جردت من خمس ميداليات اولمبية فازت بها في سيدني في 2000 في مذكرة قدمت للقضاء قبل جلسة الحكم عليها المقررة في 11 من الشهر الحالي "لقد تحولت من بطلة اميركية الى وضع يتسم بالخزي... كما ان الاحتقار الذي طالها من الناس كان بمثابة عقوبة قاسية عليها."

وكانت جونز (32 عاما) اعترفت بانها مذنبة في اكتوبر تشرين الاول الماضي وهي طبقا للاتفاق مع الادعاء تواجه السجن لمدة تصل الى ستة اشهر.

وجردت جونز من كافة النتائج التي حققتها منذ سبتمبر ايلول 2000.

التعليق