جلسة حوارية في دبي لدعم صناعة السينما

تم نشره في الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً

 

دبي - شاركت سبع من كبريات الشركات العربية في البث التلفزيوني في جلسة حوارية ضمن مهرجان دبي السينمائي الدولي وفي إطار فعاليات مكتب السينمائيين المتعلقة بالجانب التجاري والاقتصادي لصناعة السينما.

وتحدث خلال الجلسة نخبة من المسؤولين التنفيذيين من مؤسسات شوتايم وراديو وتلفزيون العرب وإم بي سي وروتانا والجزيرة الدولية و3 برودكشنز ومجموعة جود نيوز حيث ناقشوا مستقبل صناعة السينما في المنطقة.

وتنشط كافة هذه المؤسسات بفعالية في قطاع الإنتاج السينمائي وبالرغم من أن كافة المشاركين أجمعوا على أن سقف ميزانية الفيلم العربي يراوح عند (3) ملايين دولار أميركي، وأن أعمال الإنتاج المشترك والأفلام المنتجة بالتعاون مع جهات خارج المنطقة العربية تحصل على حجم تمويل أكبر، فقد ساد جو من الأمل والتفاؤل خلال الجلسة في أن هناك العديد من فرص النمو وسط التحديات والصعوبات القائمة.

ويعد التلفزيون أحد أكثر عناصر الإنتاج الفني ربحية في العالم العربي حيث أن غالبية المشاهدين يشاهدون الأفلام السينمائية عبر الشاشة الصغيرة. وأكد نبيل عيسى من إم بي سي أن المجموعة أطلقت مبادرة لدعم الإنتاج السينمائي ستصدر ثلاثة إلى أربعة أفلام في عامها الأول.

بدوره أعلن مارك أنتوني هالوين من شوتايم أنه سيتم إطلاق محطة جديدة "الشاشة 2" تستهدف فئة السيدات من مشاهدي برامج الشبكة، مؤكداً أن شوتايم حريصة على تقديم أفلام مخصصة لتلك الفئة المهمة من الجمهور.

وركزت مجموعة جود نيوز على فكرة تأسيس سوق دولية لإنتاج الأفلام العربية.

وأشار المجتمعون إلى أن سوق الفيلم الوثائقي يشهد فرصاً واعدة، بالرغم من أنه لا يحظى عادة بخيارات تمويل واسعة كما هي الحال مع الأفلام الروائية.

وذكر جيلز تريندل من محطة الجزيرة الدولية أن شركات البث تحاول توفير منصة لأكبر عدد ممكن من صناع الأفلام العرب وخاصة بالنسبة للأفلام المؤثرة وتلك المثيرة للجدل وهو النوع الذي يلقى نجاحاً ويحصد جماهيرية واسعة.

يذكر أن مكتب خدمة السينمائيين يدخل عامه الثاني في دورة مهرجان دبي السينمائي الدولي .

التعليق