مهرجان دبي السينمائي الدولي يكرم عملاق السينما العربية يوسف شاهين

تم نشره في الأربعاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • مهرجان دبي السينمائي الدولي يكرم عملاق السينما العربية يوسف شاهين

 

دبي- الغد- في إطار التزامه بدعم السينما العربية وعرض أفصل ما أنتجته الشاشة الفضية في العالم، سيكرم مهرجان دبي السينمائي الدولي أسطورة السينما المصرية المخرج المبدع يوسف شاهين الملقب بشاعر ومفكر السينما العربية الحديثة، ضمن برنامج تكريم إنجازات الفنانين.

ويتضمن برنامج التكريم السنوي الإشادة بإنجازات شخصية سينمائية فذة من العالم العربي وآسيا والعالم الغربي.

وتلخص مسيرة شاهين السينمائية جوهر برنامج تكريم إنجازات الفنانين، حيث تمتد مسيرته الإخراجية لأكثر من 50 عاماً أبدع خلالها ما يزيد على 40 فيلماً من أمهات الأفلام العربية.

وتقارن مسيرة شاهين السينمائية المتجذرة في عمق الثقافة العربية، بتلك التي حققها كبار المخرجين العالميين أمثال فلليني وبيرغمان وكيروساوا. وقد تككلت هذه المسيرة بتكريم شاهين في مهرجان كان السينمائي الدولي والعديد من المهرجانات العالمية. وقد ساهم شاهين في عرض مجموعة من الأعمال الروائية على الشاشة الفضية لنخبة من كبار الكتاب العرب مثل نجيب محفوظ وعبدالرحمن الشرقاوي.

وقد كان للمخرج يوسف شاهين الفضل الأول في اكتشاف نخبة من المواهب السينمائية التي كرست أسماءها في عالم السينما، أمثال الممثل العالمي عمر الشريف، وسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، والمطربة الايطالية من أصول مصرية الأسطورة داليدا. كما عمل شاهين مع السيدة فيروز والأخوين رحباني في فيلم بياع الخواتم.

يعد يوسف شاهين المولود في الاسكندرية عام 1926 أحد أكثر المخرجين العرب استقلالية وجرأة. وقد أنتج أعمالاً كثيرة تتعلق في معظمها بسيرته الذاتية، وعلى نفقته الخاصة. وقد أثارت أفلامه جدلاً كبيراً، حيث تعرض للتهديد بالسجن خلال عمله على فيلم صلاح الدين (1963)، كما واجه فيلم المهاجر (1997) معارضة واسعة من قبل مجموعات دينية تعترض على تجسيد الشخصيات الدينية في الأعمال الفنية.

وسيعرض مهرجان دبي السينمائي الدولي فيلمين ليوسف شاهين في تحية تقدير للمخرج الكبير، إذ يعرض فيلم "باب الحديد" الذي لم يحظ بالتقدير الذي يستحقه لمدة 20 عاماً بعد أن رفضه الجمهور الذي اعتاد على نمط الأفلام الملودرامية، وكان السبب الرئيسي لابتعاد الجمهور عن الفيلم مشاهد العنف التي احتواها وتعاطف الفيلم مع امرأة اعتبرها المجتمع في حينه لا تستحق التعاطف.

وقد قام يوسف شاهين بدور البطولة في الفيلم، حيث أدى شخصية قناوي، الرجل الأعرج البسيط الذي يعمل في بيع الجرائد في محطة مصر، ويقع قناوي في حب هنومة، الشابة الجميلة المخطوبة لأبو سريع والتي تستعد للزواج منه، وعندما يشهد قناوي مشاجرة بينهما يبوح بحبه لهنومة ما يتسبب بنتائج كارثية.

كما سيعرض المهرجان فيلم شاهين الأخير "هي فوضى" الذي أخرجه في عام 2007، ويعود من خلاله إلى القضايا ذاتها التي تناولها فيلم باب الحديد وهي تأثير علاقة الحب غير المتبادل على الأفراد، وهذه المرة بين ضابط الشرطة الفاسد حاتم الذي يحب نور الشابة المتحررة التي تعشق شابا آخر هو المدعي العام شريف، ويبدأ حاتم الغيور بإزعاج العاشقين محولاً حياة نور إلى كابوس.

وسيحضر النجمان منة شلبي وخالد صالح عروض هذا الفيلم المتميز، الذي يسلط الضوء على مختلف نواحي الحياة العصرية في مصر.

التعليق