وزارة الداخلية المصرية تعترض على "هي فوضى" يوسف شاهين

تم نشره في الاثنين 10 كانون الأول / ديسمبر 2007. 09:00 صباحاً

 

القاهرة- اعترضت وزارة الداخلية المصرية على الفيلم السينمائي الجديد "هي فوضى" للمخرج يوسف شاهين، والذي يتناول تعذيب المواطنين داخل أقسام الشرطة؛ حيث طالبت الداخلية بحذف وتخفيف بعض المشاهد المتعلقة بقمع المواطنين وإهانتهم داخل أقسام الشرطة في مصر.

وتدور أحداث الفيلم الذي بدأ عرضه مؤخرا في عدد كبير من دور العرض المصرية، حول أمين شرطة يدعى "حاتم" يستغل سلطته في اعتقال بعض الأشخاص من دون وجه حق ويقوم بتعذيبهم داخل القسم الذي يعمل به، فضلا عن الرشاوى التي يتقاضاها من المواطنين، ولكنه في الوقت نفسه يقع في حب جارته والتي تقوم بدورها منة شلبي وعند ارتباطها بوكيل النيابة "يوسف الشريف"، يقرر على الفور الانتقام منها ويقوم باغتصابها.

واعترف علي أبو شادي رئيس الرقابة على المصنفات الفنية بأنه تم حذف خمسين ثانية فقط من مشاهد المشاجرة بين الضابط ووكيل النيابة في الفيلم، مشيرًا إلى أنه تم حذف السباب الذي وجهه وكيل النيابة للضابط، حين وجد المجرم الذي كان يبحث عنه مختبئا في الحجز، وبعلم الضابط، وأكد أبو شادي أنه لم يتم حذف سوى عبارة واحدة حتى لا تثير حساسيات بين الداخلية ورجال القضاء، إضافةً إلى أن الرقابة أوصت بوضع علامة استفهام بعد اسم الفيلم.

يشار إلى أن يوسف شاهين (82 عاما) قام بإخراج الفيلم وهو يعاني من المرض الذي رافق رحلته منذ بضع سنوات عندما أصيبت رئتاه ومنعه الأطباء من التدخين، وقام مساعده خالد يوسف بالإشراف على التصوير طوال الوقت، لذلك قرر شاهين أن يكتب على تترات الفيلم وأفيشاته "الفيلم من إخراج يوسف شاهين وخالد يوسف"، وتعد هذه هي المرة الأولى في تاريخ يوسف شاهين التي يضع فيها اسم مخرج آخر بجانبه.    

التعليق