الاكتئاب عند الأطفال: أعراضه وطرق علاجه

تم نشره في الخميس 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • الاكتئاب عند الأطفال: أعراضه وطرق علاجه

 

عمّان- يعتقد عديدون أن الاكتئاب مرض خاص بالبالغين لما يتعرضون له من ضغوطات حياتية، سواء اكانت تلك الضغوطات اجتماعية او اقتصادية آو غير ذلك, وينظرون إلى آفكار ومشاعر الطفل على انها دائمة الإشراق والوردية. إلا ان مرض الاكتئاب، وحتى الافكار الانتحارية التي قد ترافقه، لا يميز بين فئة عمرية واخرى، فهو قد يغزو حياة الطفل قبل حتى ان يصل إلى سن المدرسة. هذا ما اوضحه موقع الطب النفسي Psych Central,

واشار إلى ان اطفال هذا الجيل يعانون من ذلك المرض اكثر من اطفال اي جيل سابق.

وقد ذگرت منظمة ماجيللان للصحة السلوكية, وهي الراعية الرئيسة للصحة النفسية في الولايات المتحدة, ان اكثر من 35.000 من اعضائها المصابين بالاكتئاب، والذين يصل عددهم إلى ما يقارب الـ 149.000 شخص، هم ممن تقل اعمارهم عن 10 اعوام. وهذا يدل على مدى انتشار مرض الاكتئاب بين هذه الفئة العمرية.

الاسباب المؤدية إلى إصابة الطفل بالاكتئاب

اوضح موقع Psych Central انه لم يتمكن من الوصول إلى سبب محدد لإصابة الطفل بالاكتئاب، حيث ان ذلك المرض يعود إلى عوامل وراثية وبيئية متعددة. فقد وجد ان الاطفال الذين يعاني آباؤهم او إخوانهم من الاكتئاب يكونون اكثر عرضة من اقرانهم للإصابة به.

اما العوامل البيئية, فقد اشار الموقع إلى انها تتضمن تعرض الطفل إلى الإساءة الجسدية او اللفظية، او فقدانه لشخص عزيز او طلاق والديه.

اعراضه وعلاماته

يؤثر مرض الاكتئاب سلبيا باعراضه وعلاماته المتعددة على كل جزء من حياة الطفل من ضمنها علاقته مع اهله

واصدقائه وعلى ادائه المدرسي, وحتى على صحته الجسدية, لما يسببه من اضطرابات في النوم وتناول الطعام وممارسة النشاطات البدنية, حسب ما ذكر موقع Psych Central.

واضاف الموقع ان باحثين من كلية الطب في جامعة واشنطن الاميركية قد بينوا في دراسة للجمعية الوطنية للصحة النفسية ان الاطفال المصابين بالاكتئاب يواجهون نفس الاعراض التي غالبا ما تظهر على المصابين البالغين وبنفس الشدة.

ومن ضمن الاعراض والعلامات التي قد تظهر على الطفل المصاب، كما اوضح المعهد الأميركي للطب النفسي للاطفال والمراهقين،ما يلي:

- تكرار الحزن والبكاء.

- النقص في الطاقة.

- الشعور المستمر بالملل.

 عدم القدرة على الاستمتاع بالنشاطات التي كانت مفضلة لديه في السابق ونقص الاهتمام بها.

- العدوانية وسرعة الانفعال,فالطفل كثير.

الشغب قد يكون مصابا بالاكتئاب:

- الانعزال الاجتماعي, فالطفل الذي كان معتادا على اللعب مع اصدقائه, تراه يقضي معظم وقته وحيدا.

- الخوف الشديد من الفشل ومن رفض الآخرين له.

- التغير في انماط ومقادير النوم وتناول الطعام. 

- الشكوى المتكررة من آلام جسدية, كالصداع وألم المعدة.

- تكرار الغياب عن المدرسة وضعف التركيز والاداء الدراسي. 

- الافكار والنوايا المتعلقة بالهروب من المنزل.

- الافكار الانتحارية والمتعلقة بالموت والسلوكات المؤذية للنفس.

واضاف موقع Psych Central  ان احدى علامات المرض عند الطفل هي ان يكون اسلوب لعبه متعلقا بإيذاء النفس او الآخرين او ان يتمحور ذلك اللعب حول موضوعات حزينة. إلا ان الموقع قد اكد على ان ظهور الاعراض الاكتئابية لا يعني بالضرورة ان الطفل مصاب بذلك المرض حيث ان هناك اسبابا فسيولوجية عديدة-من ضمنها سوء التغذية والحساسية-قد تؤدي إلى اعراض مشابهة للاكتئاأب، كالانسحابية وسرعة الانفعال والغضب. 

علاجه

الاكتئاب عند الاطفال، كما هو الحال عند البالغين،مرض قابل للعلاج. والتشخيص والعلاج المبكران هما امران هامان للوصول للنتائج المرجوة.هذا ما اوضحه معهد الطب النفسي الأميركي للاطفال والمراهقين.

وذكر المعهد ان العلاج عادة ما يتضمن العلاج النفسي بالإضافة إلى العلاج الدوائي, حيث يقوم الاختصاصي المعالج بتحديد الاسلوب العلاجي المناسب لكل طفل بشكل فردي.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رد على فاطمة (ربيع)

    الخميس 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    why u havent any opinion for this article ????
  • »الكابه (fatmeh)

    الخميس 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2007.
    ماعندي اي تعليق