ثلاثة آلاف عمل فني تعرض في "آرت باريس أبوظبي" بقصر الإمارات

تم نشره في الاثنين 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • ثلاثة آلاف عمل فني تعرض في "آرت باريس أبوظبي" بقصر الإمارات

أبوظبي- تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يفتتح اليوم الاثنين معرض الفن الحديث والمعاصر "آرت باريس أبوظبي" في فندق قصر الإمارات بأبوظبي بمشاركة ثلاثة آلاف عمل فني تمثل كافة المدارس والتيارات الفنية الحديثة والمعاصرة في الرسم والنحت والتصوير الفوتوغرافي.

وينظم هذا الحدث الثقافي الكبير الذي يستمر حتى يوم 29 من الشهر الحالي كل من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومعرض الفن الأوروبي الرائد "آرت باريس" وشركة التطوير والاستثمار السياحي ويعد واحداً من أهم الفعاليات الثقافية والفنية الفريدة من نوعها التي تنظم في الإمارات والمنطقة.

قال رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وهيئة أبوظبي للسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان بهذه المناسبة إن معرض آرت باريس أبوظبي يمثل جزءاً من الجهود التي تقوم بها حكومة أبوظبي من أجل الارتقاء بالوعي الفني والثقافي والذي يتماشى مع الخطة الاستراتيجية لدعم موقع أبوظبي كمركز للفنون والثقافة في المنطقة.

وأشار في كلمة له ألقاها نيابة عنه خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بالمجمع الثقافي بأبوظبي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة محمد خلف المزروعي الى أن المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات بما تضمه من متاحف وأكاديميات للفنون الجميلة والمراكز الفنية وقاعات المعارض هي أوضح دليل على التنمية الثقافية والاجتماعية التي تشهدها أبوظبي.

وأضاف "نهدف من خلال هذه المبادرات إلى إدخال الثقافة والفنون ضمن التعليم والحياة العامة وتعزيز مكانة الإبداع كقوة دافعة ومحركة لعجلة التنمية البشرية والاقتصادية والصناعية في مجتمعنا".

ويهدف معرض "آرت باريس-أبوظبي" الذي من المتوقع له أن يستقطب محبي وعشاق الفنون من كافة أنحاء المنطقة إلى تعزيز الروابط الثقافية بين أوروبا والشرق الأوسط وإتاحة الفرصة للفنانين في العالم العربي للتفاعل والتواصل وتكوين العلاقات مع الخبراء العالميين في الحقل الفني إضافة إلى إنعاش القطاعات الفنية والثقافية في الشرق الأوسط من خلال برنامج خاص للفعاليات والأنشطة بما فيها المعارض والندوات وورش العمل والدورات التعليمية والجولات الخاصة للمعارض الفنية المحلية والمؤسسات الفنية والثقافية.

 من جانبها قالت مديرة معرض "آرت باريس" كارولين كلوف لاكوست "كانت لدينا رغبة قوية لنقل تجربة معرض آرت باريس إلى بلدان أخرى وبعد تفكير عميق وتحليل للحركة الثقافية وتطورها في الوقت الحالي وجدنا أن مدينة أبوظبي هي المكان الأمثل لاحتضان حدث بهذا الحجم وذلك في وقت يتزامن مع جهود أبوظبي لترسيخ مكانتها كمركز للثقافة والفن في المنطقة.

 ويشارك في المعرض (46) معرضاً فنياً منها (11) معرضاً من دول الشرق الأوسط بما فيها الإمارات ولبنان والبحرين وسورية وعمان وإيران وتونس وستقوم المعارض الفنية في الشرق الأوسط بتقديم بانوراما للفن العربي الحديث والمعاصر كما سيعرض المعرض الفني "بندول" من مومباي أعمال الفنان المتميز مقبول فيدا حسين إضافة إلى ساكتي بورمان وورام كومار.

وتشارك في الحدث أربعة من أكبر المعارض الفنية في الإمارات حيث ستقدم مجموعة من الفنانين المتميزين للساحة الفنية العالمية هم فريدون إيف ووركني هايرزادة وجيفار خالدي من بي (21) بروجرسيف آرت جاليري وديا عزاوي وإسماعيل فتاح وعبدالقادر الريس من جرين آرت جاليري وحسن حجاج وفرهاد موشيري ويوسف نبيل من "ذا ثيرد لاين".

ويعرض المعرض نخبة من الأعمال الفنية لكبار الفنانين مثل كاريل آبل وآرمان وجان آرب وجان ميشيل باسكيا ودانيال بيورن وكريستو وكونستانتين برانكوزي وألكسندر كالدر ومارك شاجال وسلفادور دالي وروبرت وسونيا ديلوناي وسام فرانسيس وألبرتو جياكومتي وكيث هرينج وروبرت إنديانا وإيف كلاين وفرناند ليجيه ومان راي وكازيمير مالويتش وأندريه ماسون وخوان ميرو وبابلو بيكاسو وبيير سولاجيز وكيز فان دونجن وآندي وارهول وإضافة إلى غيرهم من الفنانين الآخرين.

 ويهدف البرنامج الخاص الذي يقام على هامش المعرض إلى دعم الموضوعات المتعلقة بالتذوق والإحساس بالفنون البصرية ويضم عدداً من الفعاليات والأنشطة مثل البرامج التعليمية. وفي هذا السياق تقوم جامعة باريس السوربون أبوظبي بالتعاون مع "آرت باريس-أبوظبي" بتنظيم محاضرة لرئيس متحف أورسيه في باريس حول تاريخ الفن الحديث والمعاصر سيرج لوموان.

 وقال المدير في جامعة السوربون باريس جان كلود جوليا في هذا الصدد إن أبوظبي و"آرت باريس" و"باريس السوربون" ثلاثة من الأسماء المرموقة التي تشكل معاً حلقة رائعة الأولى لأنها تمثل الانفتاح ونظرة نحو المستقبل والثانية لأنها مكان سيجد فيه الدارسون ومقتنو الأعمال الفنية الفن الكلاسيكي الخاص بالمستقبل والثالثة لأنها من خلال تدريس تاريخ الفن وعقد المؤتمرات المصاحبة له تقدم المعرفة الضرورية حول كيفية التعامل مع الفن في العصر الحديث.

 كما يقوم معهد سوثبيز للفن في لندن على هامش "آرت باريس-ابوظبي" بتقديم دورة مكثفة على مدى ثلاثة أيام تتناول موضوعات مثل تاريخ الفن الحديث والمعاصر وجمع الأعمال الفنية والاستثمار في الفن. وتقدم الدورة التدريبية التي تقام بالتعاون مع آرت باريس أبوظبي محاضرات خاصة وندوات مع زيارات إرشادية للمعرض من قبل خبراء في المجال ومدراء لمعارض فنية ووكلاء ومؤسسات رائدة.

وإضافة إلى التركيز على الفن الحديث والمعاصر سيحصل المشاركون على جولات إرشادية للمعرض ستؤدي إلى تحليل عام لسوق الفن في الشرق الأوسط.

 وبالتزامن مع المعرض ستقوم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بتقديم معرض تنظمه متخصصة الفن اللبنانية أمل طرابلسي تعرض مجموعة من الأعمال الفنية لعدد من الفنانين المتميزين في العالم العربي، حيث يهدف المعرض إلى بيان الطريق الذي اتبعه التعبير من خلال الرموز والكتابة والخط والمعتمد أيضاً على الإبداع التشكيلي وسيشهد معرض "الرموز والخط"، عرض أعمال فنية لفنانين في الإمارات على المستوى العالمي بما فيهم عبدالقادر الريس ويوسف دويك وفيصل سمرة.

 ومن المعارض الأخرى التي يلقي عليها "آرت باريس-أبوظبي" الضوء معرض لأحدث مبتكرات بلايل لآلات البيانو حيث يعد بلايل المُصنع الوحيد لآلات البيانو في فرنسا والأكبر سناً في العالم.

وسيشهد "آرت باريس-أبوظبي" عرض مجموعة فريدة من آلات البيانو صنع منها هذا الفنان (8) نسخ فقط. وقد شارك بلايل في معرض "آرت باريس" في باريس على مدى العامين الماضيين وتم تكريم الشركة لتكون من بين الجهات التي تم اختيارها لافتتاح جراند باليه وستقوم آلات البيانو التي صنعها بلايل بمتابعة رحلة "آرت باريس" إلى أبوظبي حيث تعزف في ردهة الاستقبال في قصر الإمارات حيث سيقوم الفنانون ماركو دل ريه وآكي كورودا وجان كورتو وأندريه بوتمان بالعزف لرواد المعرض.

التعليق