"فارسات سورية" ينتزعن حقوقهن

تم نشره في الخميس 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً

دمشق- الغد- في سابقة هي الأولى ضمن منافسات الدورة العربية الحادية عشرة التي تقام في مصر، نجحت ثلاث فارسات هن عماد المنتخب السوري للقدرة والتحمل، من انتزاع حقوقهن على حساب الرجال واستعادة الميدالية البرونزية لسباق التحمل العربي ضمن ألعاب الدورة.

فبعد منافسات (أغلب المشاركين فيها هم من الرجال أصحاب الخبرة)، انتهى السباق على جدل كبير حول هوية المنتخب الفائز ببرونزية الفرق.

وبعد (24) ساعة من اعتراض فارسات المنتخب السوري على الظلم الذي لحق بهن من قرار لحكام سباق التحمل في نهاية السباق باستبعاد جواد لهن قبل لحظات من حفل التتويج قام الاتحاد العربي للفروسية بالنظر في الاعتراض المكتوب عبر اللجان القانونية المختصة وقرر تتويج المنتخب السوري بميداليته بعد متابعته لأشرطة تلفزيونية تؤكد وجهة نظر فارسات المنتخب السوري بسلامة الجواد.

وكان المنتخب السوري المؤلف من ثلاث فارسات وهن (منال الأسد وديا توتنجي وهزار صابوني)، قد أكمل السباق البالغة مسافته 120 كم متفوقاً على منتخبات عربية كاملة العدة والعدد ليحتل المركز الثالث، إلا أن الفحص الفني الأخير لأحد جياد الفريق السوري أظهر عرجاً (بحسب حكام السباق) وسط دهشة وحزن أصابا الفريق السوري.

وكاد المنتخب المصري أن يتوج بالبرونزية لكن قرار اللجنة المنظمة كان بعدم تتويجه على اعتبار أنه لم يكمل سوى فارسين من أصل أربعة السباق كاملاً، وينص قانون سباقات التحمل على اكمال ثلاثة فرسان من كل فريق السباق حتى تحتسب نتائجهم ضمن ترتيب الفرق.

وكانت منتخبات الإمارات وقطر والسعودية والبحرين وليبيا والأردن ومصر قد شاركت بمنتخبات كاملة، وصل إلى (4) فرسان لمنافسات الفرق بينما شارك المنتخب السوري بثلاث فارسات فقط.

وبينما خرجت منتخبات البحرين وليبيا والأردن ومصر والسعودية من السباق بسبب عدم اكمال أغلب فرسانها للسباق الذي أقيم بالقرب من الأهرامات المصرية أكملت الفارسات السوريات وعبر سياسة النفس الطويل مسافة السباق قبل الاستبعاد الذي وصفه الخبراء بأنه ظالم ومجحف.

وكان منتخب الإمارات قد استحق فوزه بذهبيتي الفردي والفرق وفازت قطر بفضية الفرق بينما كانت المفاجأة خروج منتخبات السعودية والبحرين والأردن دون أي لقب.

وهذه هي الميدالية الثالثة للفروسية السورية في الدورة العربية التي تقام في مصر بعد برونزية قفز الحواجز للفرق وبعد فضية الدريساج التي أثارت الجدل بدورها لظلم لحق بالفريق السوري أمام منتخب البلد المضيف.

التعليق