الألعاب "الشهيدة" تكتسح منصات التتويج و"ذوو الاحتياجات" فاكهة المشاركة الأردنية

تم نشره في الأحد 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • الألعاب "الشهيدة" تكتسح منصات التتويج و"ذوو الاحتياجات" فاكهة المشاركة الأردنية

بطل سلة العرب يدافع عن حضور الألعاب الجماعية

 

مصطفى بالو - موفد الغد

القاهرة - شكلت الالعاب "الشهيدة" الفردية مفترق طرق في المشاركة الاردنية، بعد ان رفعت الغلة الاردنية من الميداليات الاردنية وحفظت "ماء الوجه"، بعد ان تسابقت العاب التايكواندو والجمباز والسباحة والمصارعة ورفع الاثقال والمعاقين في العاب القوى وكرة الطاولة في حصد الميداليات ورفع الغلة الى (26) ميدالية ملونة منها (10) لصالح المعاقين، التي لا تدخل في الترتيب العام للدول المشاركة، حيث تتصدر مصر الترتيب العام.

بين السلة والطائرة واليد

وتحمل كرة السلة لواء الدفاع عن الالعاب الجماعية بعد خروج الكرة الطائرة وابتعاد كرة اليد عن الميداليات وتنافس حاليا على المراكز المتأخرة على سلم الترتيب، حيث تفاجأ الجميع بالمستوى المتواضع الذي اظهره منتخب الطائرة الذي احتل المركز السادس والذي لم يكن متوقعا منه اكثر من ذلك، بعد ان صنفته اللجنة الاولمبية بالفئة (ج) البعيدة كل البعد عن منصات التتويج، والتي اتاحت لها اللجنة الاولمبية الفرصة لتطوير مستواه لكنه ترك رسالة على طاولة الاتحاد انه يحتاج على الاقل (3) سنوات للدخول في معترك المنافسة في المشاركات الخارجية.

ورغم ان كرة اليد بدأت بقوة وقدمت نوعا من التفاؤل بعد فوزها على المغرب في الافتتاح، الا انها عادت ونثرت احلام المنافسة على احدى الميداليات بعد الخسارة من مصر والجزائر التين تملكان مستوى عالميا، ودخلت مغامرة البحث عن مراكز متقدمة نوعا ما على سلم الترتيب.

ولكن يبقى الامل الاردني قائما بخطف بطل العرب (منتخب السلة) الميدالية الذهبية في منافسات كرة السلة، بعد العروض القوية والانطباع الذي تركه المنتخب منذ المشاركة في بطولة العرب التي هيمن على لقبها قبل انطلاق الدورة العربية بأيام واقيمت منافساتها ايضا في مدينة الاسكندرية، وقبل انطلاق الدورة افاد مدرب المنتخب المصري ان مصر جاهزة للمنافسة على الذهب وستلقى منافسة قوية من الاردن وقطر.

الألعاب الشهيدة تعلن الإنجاز الأردني

وتسابقت المنتخبات الفردية التي تركت انطباعا قويا عن قدرتها بالمنافسة على مختلف الميداليات الملونة، بعد ان دشنت السباحة الاردنية ليلى الغول الرصيد الاردني بالميدالية البرونزية، تسابق بعدها علي العاصي باعلان الذهب ثم الفضة والبرونز للجمباز، وابى محمد ابو صالح الا ان يضيف البرونزية في اللعبة، وكان لاسمهان الساحوري بعد ان خطفت ثلاث ميداليات في رفع الاثقال صدى واسع بخطف ذهبية وفضية وبرونزية، زادت من معنويات زميلها احمد العابودي الذي خطف الميدالية البرونزية، ودخلت المصارعة بقوة في اسوان ليخطف يحيى أبو طبيخ الذهبية ورمزي المرافي الفضية وفريد الشيشاني البرونزية وهاني المرافي البرونزية، وابى منتخب المبارزة الا ان ينهي مشاركته بفضية الفرق رجالا ونساء.

التايكواندو علامة مميزة

وشكل منتخب التايكواندو علامة مميزة في المشاركة الاردنية في الدورة، تزامنت مع التصريحات التي ادلى بها مدرب المنتخب المصري وليد نوح، الذي اشار الى ان المنافسة على الميداليات ستكون محصورة بين الاردن ومصر والسعودية، ليدشن كنعان كنعان الرصيد الاردني بميدالية ذهبية منذ اليوم الاول من المنافسات وما تزال البعثة الاردنية تنتظر العديد من الميدالات التي سيكون للتايكواندو نصيب الاسد خلال ايامها المقبلة.

ذوو الاحتياجات فاكهة المشاركة

ورسمت مشاركة ذوي الاحتياجات في مسابقتي العاب القوى والكرة الطائرة علامة فارقة ولافتة للانتباه في المشاركة الاردنية، حيث حصدوا 10 ميداليات من اصل 27 ميدالية ملونة توزعت بين جميل الشبلي ذهبية وعامر العبادي ومحمد عطا وريما كمال ومحمد عبد العزيز 4 فضيات وعمر حمادين فضيتين وبرونزية ونضال ابو دلبوح برونزية.

الجودو والفروسية والرماية خارج السرب

وغردت منتخبات الجودو والفروسية والرماية خارج السرب بإنهائها مشاركتها بسجل خال من الميداليات رغم دخولها اتون المنافسة بقوة واقتربت نوعا ما من منصات التتويج، الا ان الحظ حالفها لتخرج من دون ان تترك اية بصمة تنافسية.

وفي نفس السياق وصل امس فرسان القدرة والتحمل الى العاصمة القاهرة لخوض منافسات مسابقتهم التي ستجري يوم غد الاثنين بحضور رئيسة اتحاد الفروسية سمو الاميرة عالية بنت الحسين.

خوري تنقل (ظلم) المنتخب إلى عمان

وعادت نائبة رئيس الوفد الاردني ورئيسة اتحاد السباحة جاكلين خوري لتنقل معاناة منتخب السباحة الذي تعرض الى ظلم تحكيمي واضح حرم سباحاتنا وبالاخص رزان فريد من الظفر بذهبية الى جانب البرونزية، من خلال تقديم وثيقة استقالة احد اعضاء اللجنة الفنية لمسابقة السباحة الذي رفض الاخطاء التحكيمية وسوء الادارة الفنية وعاد الى الكويت، في الوقت الذي واصلت فيه اللجنة البحث عن سبل اقناعه وكررت الاتصال به بالكويت لثنيه عن رأيه.

وبينت خوري ان "هناك اخطاء تحكيمية قاتلة حدثت في السباقات وبما يخص نتيجة رزان التي حاولت الاعتراض عليها واستخراج البيانات عن طريق الحاسب الالكتروني". حيث رفض الحكام تزويدها بالنسخ لافشال اعتراضها مما يدل ان الاخطاء التحكيمية انسلت رويدا رويدا الى مختلف منافسات الدورة.

 (تصوير: امجد الطويل)

التعليق