"الغول" تنال برونزية السباحة وخسائر بالجملة للمنتخبات

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • "الغول" تنال برونزية السباحة وخسائر بالجملة للمنتخبات

الدورة الرياضية العربية الحادية عشرة

 

وفد اتحاد الإعلام الرياضي

القاهرة - كانت بطلتنا ليلى الغول على موعد مع الفوز بأولى الميداليات للأردن عندما فازت بالميدالية البرونزية لمسابقة 200م ظهر مخترقة الجدار التنافسي الذي شيده أبطال المغرب العربي على مسابقات السباحة.

ليلى نجحت في التفوق على نفسها وقارعت بطلات مصر وتونس وسجلت رقما قدره 2,29,97.

وتعرضت لاعبتنا رزان فريد الى ظلم فادح من الحكام وتم حرمانها من المشاركة في مسابقة 50م حرة دون إبداء الاسباب الامر الذي اضطر رئيس الاتحاد جاكلين خوري الى الاعتراض للجنة التي لم تأخذ بالاعتراض ولم تناقشه الا بعد ان بدأ السباق ليساهم الحكام بحرمان لاعبتنا من ميدالية مضمونة لا سيما وانها فازت بالمركز الثاني في التصفية الأولية للسباق.

وكان سباحنا كريم عناب قد تأهل الى نهائي مسابقة 50م حرة بعد أن اجتاز التصفية الاولى برقم اردني جديد قدره 24,41 ث ولم تعرف نتيجته النهائية بعد ان تعطلت الشاشة الرئيسة في المسبح علما ان كريم كان اقرب المتسابقين للفوز بالميدالية البرونزية، ولم يحالف الحظ لاعبتنا مريم حتاملة في سباق 50م حرة وخرجت من التصفية الأولى.

الأردن سادسا بالكرة الطائرة

 خسر منتخبنا الوطني للكرة الطائرة امس امام نظيره التونسي 0/3 في ختام مشواره في المسابقة ليحل بالمركز السادس خلف المنتخب التونسي فيما حلت ليبيا بالمركز السابع بعد فوزها على الكويت التي جاءت بالمركز الثامن 2/3 وجاء العراق بالمركز التاسع والأخير.

ومن الناحية الفنية لم يخرج اداء منتخبنا عن تنفيذ اسلوب 1/5 في الألعاب الهجومية مركزا كالعادة على الطلعات من طرفي الشبكة من خلال انقضاض شريف عبدالله ومحمد ابو كويك ويوسف خشان على الكرات العالية لكن كان ذلك بحاجة الى تحريك الهجوم من منطقة عمق الشبكة بالسرعة المطلوبة لتشتيت حوائط الصد التونسية.

وتأخر المنتخب الوطني في الشوط الأول 1/6 ثم 3/8 وبعد ذلك 10/16 فبل ان يخسر 17/25 واشترك في الشوط الثاني علي ثامر مكان شريف عبدالله من أجل تعزيز القدرات الهجومية فتحسن الأداء ليبادل المنتخب منافسه لبعض الفترات الضرب بقوة مقدما لمحات جميلة على وقع إيقاع التشجيع المصري.

وحاول المنتخب من خلال المدافع الحر شاهر محمود تحسين التغطية  في الشريط الخلفي من ملعبه بيد أن الهجوم ظل مكشوفا لحوائط الصد مما سهل من مهمة المنتخب التونسي بالفوز بالشوط الثالث 25/22 والمباراة بشكل عام 3/0.

وقال ابراهيم فيليب المدير الفني للمنتخب بعد انتهاء المباراة: اقترب الأداء من حالة الرضا لكن كان الأمل بأن تكون حوائط الصد اكثر تماسكا لإعادة الكرات التونسية القادمة الى ملعبنا من حيث أتت.

احمد عبيدالله يخسر بالجودو

 خسر امس احمد عبيدالله لقاءيه في وزن 73 بالجودو، الخسارة الأولى كانت امام المصري حسين حفيظ بالرمي والثانية امام السوري ياسر بيضون بذات الطريقة وحمل توفيق السعدي اداري الفريق الحكم الجزائري مسؤولية خسارة لاعبنا في لقائه الثاني، ويلتقي اليوم لاعب المنتخب الوطني محمد خلف مع لاعب لبناني في الوزن المفتوح ويلتقي لاعبنا سامر علي مع العراقي جواد رياض في وزن 66 كغم. 

الشطرنج بدأت المنافسات

بدأت منافسات الشطرنج يوم امس بمشاركة 11 دولة واوقعت القرعة فريقنا المكون من هند قاسم، سمير منصور، احمد السمهوري، وسام السفاريني في مواجهة المنتخب المصري الذي يضم احمد عدلي بطل العالم للشباب وواجه عدلي الليلة الماضية لاعبنا السمهوري واستمرت المباراة حتى وقت متأخر من الليلة الماضية.

 ويبدأ اليوم لاعبو المنتخب الوطني للجمباز مشوار المنافسة في الدورة في صالة نادي مدينة نصر بحضور سمو الأميرة رحمة بنت الحسن التي تصل صباح اليوم الى القاهرة لمتابعة المسابقة.

ولم يوفق لاعب المنتخب الوطني للجودو احمد عبيدالله في التأهل الى الدور الثاني في وزن 73 كغم فيما توقفت منافسة لاعبات المبارزة عن دور الثمانية من مسابقة السابر.

تابع فعاليات امس في المشاركة الأردنية أمين عام اللجنة الأولمبية ماجد القطارنة ورئيس البعثة المشاركة الدكتور ساري حمدان.

خسارة جديدة لطائرة المعوقين

 خسر منتخب الطائرة للمعوقين امس مباراته الثالثة في البطولة امام المنتخب المصري بنتيجة 3/ صفر وعانى منتخبنا من ضعف الخبرة امام المنتخب الشقيق.

اليوم يختتم منتخبنا مشاركته في البطولة بلقاء المنتخب الليبي عند الساعة الحادية عشرة والنصف حيث يبحث منتخبنا عن الفوز بالمركز الرابع.

المبارزة

 وتوقفت حدود طموحات لاعباتنا في المبارزة عن حدود دور الثمانية من مسابقة سلاح السابر عندما تأهلت حنين الحلو الى هذا الدور عن جدارة واستحقاق بعد أن انتقلت في الدور الأول من انتصار الى آخر فيما ودعت اللاعبتان سارة غيث وماريا بركات المسابقة في الدور الأول.

 

منتخب التنس يخسر امام مصر ويواجه الكويت اليوم

خسر الليلة قبل الماضية المنتخب الوطني للتنس امام نظيره المصري 0/3، في مستهل مبارياته في المجموعة الأولى التي تضم ايضا قطر والكويت، وعلل مدرب المنتخب الوطني الى الخبرة الواسعة للاعبي مصر المصنفين عالميا والمرشحين بقوة للمنافسة على قمة البطولة، مشيرا الى ان مباراة المنتخب مع نظيره الكويتي عند الساعة الثانية عشرة ليست سهلة ايضا.

وشهدت المباراة تفوقا واضحا للاعبي مصر رغم الجهود التي بذلها لاعبو المنتخب لتضييق الفارق في المستوى الفني من خلال قطع الارسالات القوية للمنافسين والتصدي للكرات الخلفية، وخسر خالد نفاع امام شريف صبري 1/6،5/7 وخسر فابيو بدرة امام محمد مأمون 0/6، 0/6 وفي لقاء الزوجي خسر عبدالله فضة وطارق طلال 2/6،6/6 .

وبحسب برنامج المنتخب الوطني يختتم مبارياته في المجموعة الأولى بلقاء نظيره القطري غدا الخميس على ملاعب اسماش، فوز المنتخب اليوم على الكويت يبقي آماله بالتأهل الى الدور الثاني قائمة خسارته تبدد تلك الفرصة وتجعل لقاءه مع نظيره القطري لتحديد المركزين الثالث والرابع، وتشارك في البطولة 11 دولة وزعت على 3 مجموعات يتأهل الأول والثاني للدور الثاني، ويشارك خالد نفاع وفابيو بدرة في مسابقة الفردي، وكان نفاع قد فاز في لقائه الأول بالدور الأول على العراقي محمد عباس 6/1 ،6/1 وخسر في الدور الثاني امام الجزائري امين وهاوي/1/6، 0/6 المصنف الأول على اللاعبين في البطولة ليخرج من الدور الثاني بينما خسر فابيو امام السوري عصام الطويل 4/6، 7/5 ،6/1 ليخرج من الدور الأول في المسابقة ذاتها، ويستهل عبد الله فضة وطارق طلال مشوارهما في لقاء الثنائي العراقي الساعة العاشرة صباحا.

الفروسية

في منافسات الفروسية التي جرت أمس على ميدان ستاد القاهرة الدولي اكتفت المشاركة الأردنية بالمركز الخامس برصيد 70،41 نقطة تاركة الميدالية الذهبية وللمرة الخامسة على التوالي للمنتخب السعودي بـ 16 نقطة والميدالية الفضية للمنتخب المغربي بـ 42،72 نقطة والميدالية البرونزية للمنتخب السوري ب 45،72 نقطة والمركز الرابع للمنتخب الأماراتي متقدما على منتخبات الكويت وليبيا والعراق.

فقد جاءت المنافسة شديدة وقوية وخلالها بذل الرباعي الأردني المكون من هاني وابراهيم بشارات وغسان قصار وسعيد عابورة جهدا اضافيا بهدف الصعود الى منصات التتويج لكن دون جدوى، فالتفوق كان واضحا للفرسان السعوديين الذين سيطروا على المراكز الأولى، حيث حل عبدالله الشرقطلي اولا تلاه الأمير عبدالله بن متعب والأمير فيصل الشعلان، فيما حل السوري شادي غريب رابعا والسعودي المخضرم رمزي الدهامي خامسا، ومع ختام جولات يوم أمس التي دامت يومين للفردي والفرق وبعد اصدار الترتيب النهائي للفردي حقق فرسان الأردن علامة كاملة بالتأهل من افضل 25 فارسا يتنافسون غدا الخميس عبر جولتين على الميداليات الفردية.

وجاء فارسنا ابراهيم بشارات في افضل ترتيب اردني محتلا المركز الثامن في المجموع العام بعدما كان ثالثا مع نهاية اليوم الأول لكنه اسقط أمس الحاجز الرابع في الجولة الثانية والحاجز الثامن والعاشر في الجولة الأولى، تلاه في المركز 18 فارسنا سعيد عابورة الذي كان متميزا في جولة أمس، وحل غسان قصار في المركز21 تلاه المخضرم هاني بشارات في المركز 24.

وبحسب سنان النشاشيبي مدير فريقنا الأداري سيكون اليوم الأربعاء راحة فيما تقام غدا منافسات الفردي مضيفا قي رده على استفسار وفد اتحاد الأعلام الرياضي انه يتوقع حظا افضل لفرساننا غدا معتبرا مستوى المنافسة عالي المستوى.

رماتنا في اول المشوار اليوم

تنطلق اليوم صباحا منافسات المشاركة الأردنية في الرماية بمشاركة عربية واسعة في ميدان الرماية بالهرم وفق محمد خلف القطارنة مدرب واداري الرماية الذي اضاف ان المشاركة الأردنية ستكون بالراميين عبد الرؤوف زريقات ورائد محمد حمدان القرشي للمسدس الحر، فيما يشارك الرامي مفيد اللوانسة في البندقية الحرة، ونوه القطارنة بالأستعدادات الجادة لرماتنا منذ وصولهم القاهرة فيما أكد الرماة انفسهم عزمهم بذل قصارى جهدهم.

وكان م . عز الدين شموط اداري البعثة قام بزيارة ميدان الرماية للأطمئنان على رماتنا وحسن استعدادهم.

منتخب اليد يخسر الموقعة الجزائرية

انصاع منتخبنا الوطني لكرة اليد إلى طروحات نظيره الجزائري وخسر أمامه 25/28 في مباراة مثيرة قدم فيها منتخبنا عرضاً لافتاً واحتضنت مجرياتها صالة مبارك بمدينة بور سعيد المصرية مساء أمس في ثاني مباريات منتخبنا بالدورة العربية.

منتخبنا الوطني الذي ذاق طعم الفوز الأول له في اللقاء الإفتتاحي على حساب نظيره المغربي بنتيجة 27/21 حاول جاهداً مجاراة خصمه الجزائري ليزاحمه على الفوز إلا أن الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الثاني حملت حالة من التفوق لدى المنتخب الجزائري الذي يضطلع بتاريخ عريق على صعيد اللعبة، في حين إنجلى الشوط الأولى للمباراة عن التعادل الإيجابي (13/13).

وينتظر أن يخضع منتخبنا الوطني للراحة طيلة اليوم وغداً قبل أن يواجه مصر في مباراته الثالثة بالدورة العربية حيث يتمتع الأخير بمستوى فني مميز ويسعى جاهداً إلى نيل ذهبية المسابقة وهو الذي سجل حضوراً مثيراً على الصعيد العالمي والقاري حيث سبق له التواجد في نهائيات المونديال أكثر من مرة.

الأردن 25 الجزائر 28

حملت الدقائق الأولى من عمر المباراة ملامح الاحتدام المثير بين كلا المنتخبين الأمر الذي انعكس على مقدار الحصيلة التهديفية التي انجلت عنها الدقائق العشر الأولى.

منتخبنا اعتمد على تشكيلته النمطية فزج مدرب منتخبنا بأوراقه الفنية المتمثلة بخالد إبراهيم في حراسة المرمى في حين تولى الهنداوي والمنسي مهام الرصد من الأطراف والإسهام في عمليات البناء الهجومي على المرمى الجزائري في حين تولى احمد عبدالكريم والوحشة وطارق المنسي وحمارشة نسج تحركات نشطة داخل الملعب الجزائري الذي إعتمد في تشكيلته على إناطة مهمة الذود عن المرمى لسلام حجي عبدالمالك وحمزة ورداس في منتصف الميدان ولعقوب إسماعيل والعبادي في الأطراف وبرياح عبدالرحمن وشهبور ويحيى سيد في عمق العمليات الهجومية التي صاغها بعد ذلك.

وكان الاحتدام السمة الغالب على المجريات الأمر الذي شكل حالة من التكافؤ الخططي الفني لدى المنتخبين فكان التعادل الفني والتهديفي هو السمة التي غلبت على الوقائع بداية من 3/3 ثم 4/4 إلى أن تقدم منتخبنا 6/4 بعد أن تألق خالد إبراهيم في صد أكثر من كرة دسمة على مرماه ومن ثم تحويلها إلى ارتدادات سريعة حقق منها منتخبنا هذا التقدم.

لكن الجزائريين حملوا في جعبتهم ملامح التفوق بعد ذلك عندما أعلن سيد علي ولعقوب عن حضورهم بعد سلسلة من الهجمات أثمرت عن التقدم 8/7 ثم 11/8  لكن التنويع في الأوراق التي زج بها المدير الفني لمنتخبنا جهاد قطيشات بوضع الوحشة في أتون المجريات مع المستوى الفني المثير الذي قدمه عبدالكريم إلى 12/13 إلى أن عادل منتخبنا نظيره الجزائري في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول 13/13.

وفي شوط المباراة الثاني تقدم الجزائريون 16/15 بعد أن استطاعوا إيجاد منافذ دفاعية نحو مرمى منتخبنا الذي حاول باستماتة إيقاف تلك المحاولات إلا أنه جوبه بتيار فني عنيف فرضه خصمه أمام مرمى خالد إبراهيم في حين كانت الهجمات المعاكسة لمنتخبنا تلقى حضوراً تهديفياً ناجحاً ساهم في تحقيق التعادل 16/16، ليعمد المدير الفني إلى الزج بورقتي الوحشة وخالد إسماعيل في المجريات الهجومية الأمر الذي انجلى عن التقدم 22/21 بعد أن استطاع هذان اللاعبان قلب الخطط التي فرضها اللاعبون الجزائريون ورداس وشهبور وسيد علي ولعقوب.

الاستماتة الدفاعية والهجومية التي ظهر عليها منتخبنا الوطني لم تستمر طويلاً في ظل قدرة منتخب الجزائر على التعاطي مع المباراة الافتتاحية بالنسبة له ليتعادل ومنتخبنا 22/22 متقدماً بعد ذلك 25/22 ثم 27/24 إلى أن حسم أمر المباراة لصالحه بنتيجة 28/25.

أصداء الفوز على المغرب

ما زال صدى الفوز العريض الذي سطره منتخبنا الوطني لكرة اليد على حساب نظيره المغربي مساء  أول من أمس بنتيجة (27ـ21) في مستهل مشواره بالدورة يلقى تفاعلات مثيرة لدى جميع أوساط اللعبة في مدينة بور سعيد المحتضنة للمنافسات حيث لقي هذا ترحيباً حاراً من قبل النقاد الذين رأوا في هذا الفوز انقلابا على تاريخ المواجهات بين البلدين، حيث يضطلع المنتخب المغربي بسمعة عربية ودولية طيبة وهو الذي سبق له التواجد في النسخة الأخيرة من بطولة العالم لكرة اليد والتي إحتضنتها ألمانيا مؤخراً.

المدير الفني لمنتخبنا الوطني جهاد قطيشات الذي سبق له تمثيل منتخبنا لسنوات طويلة أكد لوفد اتحاد الاعلام الرياضي أن تاريخ المواجهات الأردنية المغربية على صعيد اللعبة لم يشهد انتصاراً لمنتخبنا من قبل فيما أكد أن النتيجة الأخيرة أتت لتؤكد مستوى التطور الكبير الذي باتت تضطلع به لعبة كرة اليد.

أما الإداري المسؤول عن منتخبنا الوطني وعضو مجلس إدارة إتحاد اللعبة عبد الحليم المدادحة فأكد لوفد إتحاد الإعلام الرياضي أن منتخبنا بات يشكل حالة فريدة من نوعها هنا في بور سعيد بعد الفوز على المغرب الذي أتى بعد أن أعطى حضور جلالة الملك عبدالله لحفل افتتاح الدورة العربية دفعة معنوية كبيرة لدى اللاعبين من أجل تحقيق إنجاز هنا من بور سعيد.

ويشار هنا إلى أن الإعلام المغربي وجه انتقادات واسعة لمنتخب بلاده بعد الخسارة وهو الذي أتى واضعاً نصب عينيه المنافسة على المركزين الأول والثاني .

د. نور الدين في القاهرة

وصل الى القاهرة د, مأمون نور الدين نائب رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية لحضور فعاليات الدورة العربية ومواكبة المشاركة الأردنية.

تجول د. مأمون و د. ساري حمدان قي عدة مواقع شهدت مشاركات اردنية  في رده على استفسار للوفد الأعلامي عبر د. مأمون نور الدين عن سعادته بأكبر مشاركة اردنية وعن تمنياته بأن يكون التوفيق حليف المشاركين في المنافسات لحصد أكبر عدد من الميداليات.

التعليق