المنافسة مستمرة على الصدارة في "البريمير ليغ" و"الليغا"

تم نشره في السبت 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • المنافسة مستمرة على الصدارة في "البريمير ليغ" و"الليغا"

البطولات المحلية الاوروبية

 

نيقوسيا - يستمر السباق على الصدارة في بطولة انجلترا لكرة القدم بين ارسنال ومانشستر يونايتد، اللذين سيتمكنان الان من التركيز اكثر على الساحة المحلية بعدما ضمنا تأهلهما الى الدور الثاني في مسابقة دوري ابطال اوروبا، ولا تختلف الحال في اسبانيا حيث تتواصل المطاردة بين ريال مدريد وفياريال وبرشلونة.

البريمير ليغ

تبدو الفرصة مواتية امام مانشستر يونايتد حامل اللقب للارتقاء الى الصدارة على الاقل موقتا عندما يستضيف بلاكبيرن روفرز يوم غد الاحد على ملعب "اولد ترافورد" في المرحلة الثالثة عشرة من بطولة انجلترا.

وفي حال تعادله او فوزه سيتنعم فريق "الشياطين الحمر" على قمة الترتيب لان ارسنال المتصدر يلعب مباراته امام ريدينغ بعد غد الاثنين.

ويقدم مانشستر مباريات نارية وسط اداء هجومي قوي، وهو كان قد عاد بتعادل ثمين من ميدان ارسنال 2-2 في المرحلة الماضية، ليبقى سجله خاليا من الهزائم في بطولة الدوري في 9 مباريات متتالية.

وفي حكم المؤكد انه رغم قوة شكيمة بلاكبيرن الذي يحتل المركز السادس حاليا بقيادة مدربه الويلزي مارك هيوز مهاجم مانشستر السابق، فان رجال "السير" اليكس فيرغسون يمكنهم الحاق اقسى الهزائم بخصومهم بفضل القوة التهديفية لوين روني والارجنتيني كارلوس تيفيز والبرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي حذر جميع المنافسين بأن مستوى فريقه المرتفع حاليا هو مجرد بداية لاداء اقوى مستقبلا.

وعلى ملعب "ماديجسكي" يحل ارسنال ضيفا على ريدينغ، في مباراة سيعود فيها جميع نجومه الذين اراحهم المدرب الفرنسي ارسين فينغر امام سلافيا براغ التشيكي (0-0) منتصف الاسبوع الحالي.

وسيكون على راس العائدين الى التشكيلة المدافع العاجي كولو توريه ولاعب الوسط التشيكي توماس روزيسكي بعد شفائهما تماما من الاصابة.

ولا يفترض ان يكون ريدينغ صاحب المركز الثاني عشر عقبة في وجه الفريق اللندني الساعي الى مواصلة سلسلة نتائجه الايجابية حيث لم يتذوق طعم الهزيمة في 26 مباراة متتالية.

ويدخل ليفربول مباراته امام ضيفه فولهام على ملعب "انفيلد رود"، منتشيا بفوزه الساحق على بشيكتاش التركي 8-0 في دوري الابطال الثلاثاء الماضي.

وحذر مدرب "الحمر" الاسباني رافايل بينيتيز لاعبيه من مغبة الغرور الذي قد يعيدهم الى دوامة النتائج السلبية، معتبرا ان الكثير من العمل ينتظرهم للحاق بركب الفرق المنافسة على اللقب.

يذكر ان ليفربول هو الفريق الوحيد الى جانب ارسنال الذي لم يخسر حتى الان في الدوري، الا انه فاز فقط في مباراة واحدة من اصل خمس على ارضه.

ويستضيف تشلسي وصيف الموسم الماضي ايفرتون على ملعب "ستامفورد بريدج"، ويدخل تشلسي المباراة مثقلا بالاصابات التي كان ضحيتها الاخيرة الحارس التشيكي بتر تشيك والذي انضم الى المدافع جون تيري المصاب في ركبته، لذا ستكون الفرصة متاحة امام الحارس الايطالي كارلو كوديتشيني لحراسة الخشبات الثلاث من جديد.

ويلعب في المباريات الاخرى، سندرلاند مع نيوكاسل، ودربي كاونتي مع وست هام، وبرمنغهام مع استون فيلا، وتوتنهام مع ويغان، وبولتون مع ميدلزبره، وبورتسموث مع مانشستر سيتي.

الليغا

سيكون ريال مدريد حامل اللقب ومتصدر لائحة الترتيب مطالبا بالتعويض عندما يستضيف مايوركا يوم غد الاحد على ملعب "سانتياغو برنابيو" في المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الاسباني.

وكان ريال قد سقط في المرحلةالماضية امام اشبيلية 0-2، ليقترب منه فياريال وبرشلونة اللذين يحتلان الان المركزين الثاني والثالث على التوالي بفارق نقطة واحدة فقط.

ويعرف الفريق الملكي الذي فاز بجميع مبارياته على ارضه، ان اي تعثر سيفقده الصدارة لمصلحة احد مطارديه، وخصوصا ان مستواه في الفترة الاخيرة غير مشجع وسط استمرار غياب لاعب وسطه المميز الهولندي ويسلي سنايدر، والدليل سقوطه في فخ التعادل السلبي مع اولمبياكوس اليوناني في دوري الابطال.

وتنتظر فياريال موقعة قوية امام ضيفه اشبيلية على ملعب "ال مادريغال"، في مباراة قد تشهد مهرجانا من الاهداف بالنظر الى القوة الهجومية اللافتة عند الفريقين.

وكان فياريال قد فاز على اتلتيكو مدريد 4-3 الاسبوع الماضي، مستفيدا من عودة التركي نهاد قهوجي الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة الاخيرة، وقد جاءت عودته في الوقت المناسب لان الفريق الاصفر سيفتقد هدافه الايطالي جوسيبي روسي صاحب 7 اهداف، والذي اصيب في ركبته ما سيبعده لستة اسابيع عن الملاعب.

ويلعب برشلونة في ضيافة خيتافي اليوم، حيث سيواجه لاعب وسطه السابق الدنماركي ميكايل لاودروب الذي حل مكان الالماني برند شوستر مدرب ريال مدريد حاليا.

ويسعى الفريق الكاتالوني الى الثار من مضيفه الذي اطاح به من مسابقة الكاس الموسم الماضي اثر فوزه عليه 4-0، وذلك رغم تفوقه عليه 5-2 في مباراة الذهاب على ملعب "نو كامب" الذي شهد هدفا اسطوريا للمهاجم الارجنتيني ليونيل ميسي.

ويتسلح "البرسا" بمعنوياته المرتفعة عقب فوزه الثمين على رينجرز الاسكتلندي 2-0 في دوري الابطال، وعودة نجمه البرازيلي رونالدينيو الى مستواه الطبيعي حيث سجل ثلاثة اهداف في مباراتيه الاخيرتين محليا.

ويلعب في المباريات الاخرى، فالنسيا مع مورسيا، واسبانيول مع اتلتيك بيلباو، وبيتيس مع سرقسطة، والميريا مع اتلتيكو مدريد، وبلد الوليد مع ليفانتي، وريكرياتيفو مع اوساسونا، وديبورتيفو كورونا مع راسينغ سانتاندر.

الكالتشو

تنتظر انتر ميلان حامل اللقب ومتصدر الترتيب مهمة غير سهلة عندما يستضيف لاتسيو على ملعب "سان سيرو"، في المرحلة الثانية عشرة من بطولة ايطاليا.

ورغم ان لاتسيو يحتل مركزا متاخرا على لائحة الترتيب، فانه قادر على احراج مضيفه منتشيا بفوزه على فيردر بريمن الالماني 2-1 في دوري الابطال.

وشهدت مباراة الفريقين على الملعب عينه في الموسم الماضي مهرجانا من الاهداف، وانتهت بفوز انتر 4-3، علما ان لاتسيو لم ينجح بتحقيق الفوز في "سان سيرو" منذ تشرين الاول/اكتوبر 1998 عندما تغلب على اصحاب الارض 5-3.

وازدادت هموم لاتسيو باصابة مدافعه لوتشيانو زاوري الذي انضم الى ستيفانو ماوري وسيباستيانو سيفيليا وسيموني دل نيرو والهداف المقدوني غوران بانديف الذي لا يستبعد ان يكون جاهزا للمباراة.

بدوره سيفتقد انتر الى خدمات جناحه البرتغالي الخبير لويس فيغو الذي تعرض لكسر في قدمه امام يوفنتوس (1-1) في المرحلة الماضية، وهو سيضاف الى لائحة المصابين التي تضم ماركو ماتيراتزي والفرنسي باتريك فييرا والصربي ديان ستانكوفيتش.

ولن تكون مهمة فيورنتينا الوصيف اسهل لانه يلعب مع ضيفه اودينيزي الخامس على ملعب "ارتيميو فرانكي"، وحقق فيورنتينا بداية لافتة هذا الموسم حيث لم يخسر حتى الان، وهو يتخلف بفارق نقطتين فقط عن انتر، وذلك رغم فقدانه نجمه لوكا طوني لمصلحة بايرن ميونيخ الالماني، الا ان التعويض جاء ناحية الروماني ادريان موتو، والمخضرم كريستيان فييري.

ويستضيف روما الثالث كالياري السابع عشر على الملعب الاولمبي، متطلعا الى الفوز لمحو تعادله المخيب امام امبولي 2-2 في المرحلة الماضية، فيما يحل يوفنتوس الرابع على بارما في مباراة سهلة نسبيا، وميلان التاسع على اتالانتا السادس.

ويلعب في المباريات الاخرى، سمبدوريا مع امبولي، وباليرمو مع نابولي، وريجينا مع جنوى، وسيينا مع ليفورنو، وتورينو مع كاتانيا.

الدوري الفرنسي

يواجه مرسيليا العريق المتخبط بمستواه هذا الموسم موقعة صعبة جدا على ملعب "جيرلان" الخاص بمضيفه ليون حامل اللقب ومتصدر لائحة الترتيب يوم غد الاحد في المرحلة الرابعة عشرة من بطولة فرنسا.

ويحتل مرسيليا المركز التاسع عشر ما قبل الاخير بعدما حصد 11 نقطة في 13 مباراة بعد بداية سيئة في الموسم الجديد، وهذا الامر قد يستمر لان ليون يملك افضل مواهب المستقبل في الكرة الفرنسية وعلى راسهم الدوليين كريم بنزيما متصدر الهدافين وحاتم بن عرفة الذي قاد الفريق الى الفوز على شتوتغارت 4-2 في دوري الابطال، مقابل سقوط مرسيليا امام بورتو البرتغالي 1-2 في المسابقة عينها.

ويخوض نانسي الثاني بفارق 4 نقاط ومباراة اقل، غمار الرحلة الى العاصمة الفرنسية لمقابلة باريس سان جرمان على ملعب "بارك دي برانس".

ولا يختلف وضع سان جرمان عن غريمه مرسيليا، حيث يحتل المركز الرابع عشر، وقد تزداد مشكلاته لان الشكوك تحوم حول مشاركة هدافه البرتغالي بدرو باوليتا في مباراة الغد.

ويلعب في المباريات الاخرى، لومان مع سانت اتيان، وليل مع نيس، ومتز مع لنس، وموناكو مع ستراسبورغ، وسوشو مع اوكسير، وفالنسيان مع كاين، وبوردو مع رين، ولوريان مع تولوز.

التعليق