20 ألف من مشجعي رينجرز يجوبون شوارع برشلونة

تم نشره في الجمعة 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً

برشلونة- زادت الأمور تعقيدا قبل انطلاق مباراة رينجرز الاسكتلندي مع مضيفه برشلونة الأسباني يوم اول من امس الاربعاء في الدور الاول (دور المجموعات) لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم حيث وصل إلى المدينة الاسبانية نحو 20 ألف من مشجعي الفريق الاسكتلندي بينهم ستة ألاف فقط يحملون تذاكر المباراة مما ينذر بحدوث بعض المتاعب.

ولسوء الحظ أغرق مشجعو رينجرز شوارع المدينة بعلب الجعة والزجاجات المحطمة.

وسادت حالة من التوتر الشديد حيث فقد آلاف من مشجعي الفريق الاسكتلندي السيطرة على أنفسهم.

وأغلق نادي برشلونة منافذ بيع التذاكر الخاصة بالمباراة لمنع جماهير رينجرز من الجلوس في الأماكن الخاصة بمشجعي برشلونة.

وأوضحت الشرطة أن نحو ألفي تذكرة بيعت في السوق السوداء بزيادة بلغت نحو ثلاثة أضعاف عن سعرها الرسمي.

وجلس المشجعون الذين حصلوا على هذه التذاكر سواء كانوا من المشجعين المسالمين أو المشاغبين جنبا إلى جنب مع جماهير برشلونة في استاد "كامب نو".

وطبق برشلونة إجراءات أمنية خاصة لمواجهة أي موقف غير ملائم.

وانطلقت الاصوات والصيحات العالية للجماهير الاسكتلندية في معظم الشوارع الشهيرة بمدينة برشلونة.

وكانت جماهير رينجرز قد تسببت في بعض الاضطرابات في الساعات الأولى من صباح اول من امس رغم أن العدد الذي وصل منها في ذلك الوقت لم يتجاوز سبعة ألاف مشجع.

وتعرض ثلاثة من مشجعي فريق رينجرز الاسكتلندي كانوا تحت تأثير المواد الكحولية للإصابة خلال أحداث عنف سبقت لقاء الفريقين

وذكرت تقارير أن نحو أربع مشجعين من مثيري الشغب (هوليجانز) تم إلقاء القبض عليهم.

وذكرت صحيفة "سبورت" الاسبانية الرياضية في موقعها على الانترنت يوم اول من امس أنه لا توجد أي حالات خطيرة بين المصابين وأن الإصابات التي وقعت في الساعات الأولى من صباح الاربعاء يرجح أن تكون بسبب الزجاج المحطم.

وتلقى المصابون العلاج في قسم الطوارئ بمستشفى "دي مار" بمدينة برشلونة.

وتسبب 700 من مشجعي فريق رينجرز في أحداث فوضى وشغب بوسط مدينة برشلونة الأسبانية لارتكابهم أعمال شغب فجر الأربعاء قبل لقاء فريقهم مع برشلونة.

وأمرت الشرطة المحلية بإغلاق العديد من الحانات رغم أنها لم تلق القبض على أي مشتبه به.

وذكرت مصادر بالشرطة الأسبانية أن المشجعين ألقوا الزجاجات في ميدان كاتالونيا الرئيسي مما نتج عنه جرح سبعة مواطنين وإغلاق المحال التجارية لأبوابها لكن أيا من المشاغبين لم يعتقل.

التعليق