الأطباء يعلنون نجاح عملية جراحية لإزالة "توأم طفيلي" لطفلة هندية

تم نشره في الخميس 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 10:00 صباحاً

نيودلهي- قال جراحون في مدينة بنجالور جنوبي الهند أمس إنهم أكملوا بنجاح جراحة لفصل أطراف زائدة من طفلة في الثانية من عمرها ولدت بأربع من الأيدي والأرجل.

وقال راميش كارميجام من مستشفى سبارش حيث أجريت العملية الجراحية "استغرقت العملية 27 ساعة. الطلفة حاليا في وحدة العناية المركزة حيث سيتم مراقبتها عن قرب. حالتها مستقره لكن لا أحد يستطيع أن يتكهن بشيء خلال 72 ساعة القادمة".

وأضاف أن فريقا من 30 طبيبا من مختلف التخصصات شاركوا في العملية التي بدأت صباح أول من أمس وانتهت أمس.

وقال شاران باتيل الطبيب الذي قاد فريق الجراحة في بيان صحافي متلفز "إنني متفائل بنجاة الطفلة". وأوضح أنه تم فصل العمود الفقري والكليتين عن توأمها الطفيلي مع أطرافها.

وقالت ماماتا باتيل منسقة مؤسسة سبارش، وهي منظمة خيرية مرتبطة بمستشفى سبارش ببنجالور تكفلت بتمويل تكاليف العملية، إن لاكشمي تاتما ولدت متصلة بتوأم طفيلي في حدث نادر للغاية حيث ولدت برأس واحد وزوجين اثنين من الأذرع وزوجين اثنين من الأرجل مما جعل من المستحيل عليها أن تقف أو تمشي. ولا يوجد رأس لتوأم لاكشمي ويلتصق بجسدها عند الحوض.

وأطلق شامبو وبونام والدا لاكشمي هذا الاسم على طفلتهما تيمنا بمعبودة الثروة عند الهندوس (لاكشمي) التي لها أربعة أذرع. ويقيم الوالدان الفقيران في قرية بولاية بيهار الشمالية التي تقع على الحدود النيبالية حيث بدأ أهالي القرية في التبرك بالطفلة باعتبارها تجسيدا للمعبودة (لاكشمي).

وكان الوالدان قد نقلا الابنة في بداية الأمر الى مستشفى في نيودلهي ولكن حينما عرض عليهما اصحاب سيرك شراء ابنتهما رفضا العرض وعادا إلى قريتهما.

وأضافت باتيل وهي جراحة أيضا "لاكشمي حالة نادرة للغاية وهي التوأم المتحد عند الفخذين والتي تحدث في أقل من 2 بالمائة من كل حالات التوائم الملتصقة جنين التوأم الآخر يتوقف عن النمو في رحم الأم وينمو جنين واحد على حساب الآخر.

التعليق