مدرب يحترم المنافسين

تم نشره في الأحد 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • مدرب يحترم المنافسين

بقعة ضوء

 

عمان- الغد- قليلون هم المدربون الذين يتركون بصمات واضحة في مسارهم التدريبي سواء مع الاندية او المنتخبات، فثمة مدربون يمتلكون كثيرا من الخبرة والكفاءة وقليلا من الحظ وقد يفشلون، وثمة مدربون يجمعون بين الخبرة والكفاءة وحسن الطالع وقد يكون عددهم قليلا ومنهم المدرب السوري نزار محروس.

هذا المدرب يجمع بين صفات كثيرة، فهو مدرب كفؤ يحسن قراءة المباريات ويجيد قيادة دفتها كيفما شاء، ويتمتع بخلق كريم يجعله يفرض احترامه على الآخرين لا سيما وهو يزداد تواضعا عند كل انجاز وفوز.

خلال سنوات ثلاث قضاها مع فريق شباب الاردن، اصبح المدير الفني للفريق نزار محروس ظاهرة ليست بـ(الصوتية) بل بالفعلية، فهو ممن يكثرون العمل ويقلون من الكلام ويحترمون الخصوم ويتعاملون مع المباريات بواقعية.

خمسة ألقاب محلية في فترة قياسية جناها شباب الاردن في عهد هذا المدرب الفذ، فالدوري الممتاز ألحق به لقب كأس الاردن مرتين وكأس الكؤوس مرة ودرع الاتحاد مرة، وها هو فريقه يقطع نصف الطريق نحو لقب كأس الاتحاد الآسيوي، ويوم الجمعة المقبل سيحدد فيما اذا كان الشباب سينالون اول الالقاب القارية ام لا.

بعض المدربين مع الفرق من محليين او عرب تعاملوا باستعلاء مع الكرة، وبعضهم اخذ حيزا من الاعلام يفوق حقه ويكثر من الكلام والتنظير دون ان يتنبه لما يحققه من نتائج.

ليس بالحظ نجح نزار محروس مع شباب الاردن، فالحظ قد يقف مع الانسان مرة او مرتين او ثلاثة لكنه في النهاية قد يتخلى عنه، بيد ان من يحسن العمل يجني الانجاز، فهل يرى بعض المدربين في نزار قدوة لهم، وتدرك الاندية ان الاستقرار في الجهاز التدريبي يفضي الى نتائج ايجابية؟.

التعليق