ورشة عمل شبابية بعنوان"تسويق التدريب المهني"

تم نشره في الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً
  • ورشة عمل شبابية بعنوان"تسويق التدريب المهني"

 عمان - الغد -عقد المجلس الأعلى للشباب أول من أمس بالتعاون مع جامعة فيلادلفيا ورشة عمل بعنوان "تسويق التدريب المهني"، بمشاركة80 شابا وشابة وتحدث فيها عضو مجلس إدارة المجلس د.إبراهيم اربيحات وعميد شؤون الطلبة في جامعة فيلادلفيا د.غسان عبدالخالق و د.مصطفى الشيخ ود.عماد الحلواني.

الورشة ناقشت ضرورة إعادة بناء الثقافة التقليدية السائدة التي أبعدت الشباب عن قبول الأعمال اليدوية والمهن الحرفية تحت طائلة ثقافة العيب التي أيد الشباب المشاركون ضرورة التخلص منها لآثارها السلبية على المجتمع والاقتصاد الوطني كما تناولت الورشة دور المجلس الأعلى للشباب والجامعات الأردنية في توفير التدريب المهني للشباب.

فرح العزب إحدى المشاركات في الورشة قالت ان التغيير يبدأ من النفس لمواجهة هذه الظاهرة وأن الشباب الذين يمتهنون الأعمال اليدوية ليسوا أقل من طلبة الجامعات،لما تحتاجه هذه الأعمال من طاقات إبداعية،فيما أكد غيث الشمري أن العمل اليدوي لا يلغي الثقافة أو الشهادة الجامعية،بل قد يجتمعان معا،بحيث يستطيع الشاب أن يملك أدواته في التغيير المنشود،والذي حث عليه جلالة الملك عبدالله الثاني عندما وصف الشباب بفرسان التغيير.

ورأى طارق شطناوي أن العمل اليدوي أصبح أكثر جدوى اقتصاديا على صاحبه وعلى الوطن من الشهادات المكدسة في انتظار الوظيفة،وبين أحمد زايد أن الأعمال اليدوية هي في الأصل موروث شعبي حيث كان الآباء والأجداد يمتهنون العمل اليدوي في الحياة البسيطة التي تمثل عماد نور للأجيال اللاحقة مبديا استغرابه من عدم الإقبال عليها في الوقت الحالي.

يشار إلى أن الورشة خرجت بتوصية إطلاق حملة توعية للحد من الثقافة السلبية السائدة بالإقبال على العمل اليدوي،داخل الشباب أنفسهم،وتعمم هذه التوصية على أقاليم المملكة بالاشتراك مع مؤسسات الوطن بما فيها المجلس الأعلى للشباب والجامعات الأردنية.

التعليق