انتكاسات ميلان وانتصارات فيورنتينا تستمر

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً
  • انتكاسات ميلان وانتصارات فيورنتينا تستمر

الكالتشو

 

روما - صعد فيورنتينا الى المركز الثاني مؤقتا بعد فوزه على ضيفه سيينا 3-0، فيما انتكس ميلان مجددا بخسارته امام ضيفه امبولي 0-1 امس الاحد في المرحلة الثامنة من الدوري الايطالي لكرة القدم.

على ملعب "ارتيميو فرانكي"، واصل فيورنتينا ضغطه على الكبار واصبح في المركز الثاني مؤقتا بفارق 4 عن انتر ميلان البطل والمتصدر الذي فاز اول من امس على مضيفه ريجينا 1-0، وبفارق نقطتين عن روما الذي تخلى عن مركزه الثاني بعد تعادله امس مع نابولي 4-4.

وسيتنازل فيورنتينا عن المركز الثاني لمصلحة يوفنتوس في حال فاز الاخير على ضيفه القوي جنوا أمس، ليصبح ثالثا فيما سيتراجع روما الى المركز الرابع.

وحقق فيورنتينا بداية مثالية امام ضيفه المتعثر سيينا وافتتح التسجيل في الدقيقة 15 عبر جانباولو باتزيني بكرة اطلقها بيمناه من وسط المنطقة الى وسط شباك الحارس اليوناني ديميتريوس ايليفثيروبولوس، اثر تمريرة رأسية من فرانكو سيميولي.

ثم ضرب صاحب الارض مجددا وهذه المرة بواسطة الروماني ادريان موتو الذي سيطر على الكرة بعد تمريرة من صاحب الهدف الاول باتزيني، قبل ان يسددها بيسراه في الزاوية اليسرى الارضية لمرمى سيينا (31)، قبل ان يعزز المهاجم المخضرم كريستيان فييري تقدم فيورنتينا بهدف ثالث سجله في الدقيقة 71.

وعلى ملعب "سان سيرو"، انتكس ميلان بطل مسابقة دوري ابطال اوروبا مجددا بخسارته امام ضيفه المتواضع امبولي 0-1، ليفشل بالتالي في تحقيق فوزه الاول على ملعبه (في الدوري) منذ 21 نيسان/ابريل الماضي عندما فاز حينها على كالياري.

ومني ميلان بهزيمته الثانية، مقابل فوزين و4 تعادلات، ما سيؤثر على معنويات لاعبيه قبل مواجهة شاختار دونيتسك في الدور الاول من مسابقة دوري ابطال اوروبا.

وعانى ميلان الذي استعاد خدماته قائده باولو مالديني بعد ان غاب عن تشكيلة الفريق منذ نهاية الموسم الماضي بسبب اصابة في ركبته، كثيرا امام ضيفه المتواضع امبولي، خصوصا في ظل غياب نجمه البرازيلي كاكا الذي شارك مع منتخب بلاده في تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى مونديال 2010.

وفشل مهاجماه فيليبو اينزاغي والبرتو جيلاردينو ومن خلفهما الهولندي كلارينس سيدورف في تهديد مرمى الحارس دانييلي بالي، بل ان امبولي كان الاخطر خلال معظم فترات الشوط الاول بفضل تحركات لوكا سوداتي ودافيدي مورو بشكل خاص.

وفي الشوط الثاني، فاجأ سوداتي جماهير "سان سيرو" وهز شباك الحارس البرازيلي ديدا، بعدما استغل سوء تمركز المدافع اليساندرو نيستا ليرتقي الى كرة عرضية من فرانشيسكو ماريانيني وسكنها برأسه داخل شباك اصحاب الارض (56).

وحاول مدرب ميلان كارلو انشيلوتي ان يتدارك الموقف فادخل كريستيان بروكي والفرنسي يوان غوركوف والجورجي كاخا كالادزه بدلا من اينزاغي وجينارو غاتوزو ومالديني على التوالي، الا ان ذلك لم يؤثر على نتيجة المباراة.

وعلى "ستاديو فيرولي"، انتهت مواجهة باليرمو ومضيفه اودينيزي بالتعادل بهدف للبرازيلي كارفاليو اماوري (17)، مقابل هدف للغاني غيان اسامواه (65).

وفرض اتالانتا بتقدمه على ضيفه تورينو بهدفين نظيفين وتعادل معه 2-2، وسجل البرازيلي ادريانو بينتو (45) وكريستاينو دوني (67 من ركلة جزاء) الذي رفع رصيده الى 4 اهداف، ونيكولا فنتولا (75) وماركو موتا (87) هدفي تورينو الذي لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 67 بعد طرد سيزاري ناتالي.

وعلى ملعب "لويجي فيراريس" في جنوى، عمق سمبدوريا من جراح ضيفه بارما بالفوز عليه بثلاثة اهداف سجلها فينشنزو مونيتلا (26) وكلاوديو بيلوتشي (47 و58).

وعلى ملعب "ارماندو بيتشي"، حذا لاتسيو حذو سمبدوريا وعمق جراح مضيفه ليفورنو متذيل الترتيب بالفوز عليه بهدف وحيد سجله المقدوني ايغور بانديف (45).

وعلى "ستاديو سان ايليا"، تعادل كالياري مع ضيفه كاتانيا بهدف سجله اليسانردو ماتري (46)، مقابل هدف لكريستيان تيرليتزي (11).

وشهد الملعب الاولمبي في روما تعادلا مثيرا وكبيرا بين روما وصيف البطل في الموسمين الماضيين وضيفه نابولي 4-4 اول من امس السبت في افتتاح المرحلة.

وتقدم نابولي عبر الارجنتيني ايزيكييل لافيتزي في وقت مبكر جدا (2)، ثم سجل روما هدفين وتقدم في الشوط الاول بواسطة قائده فرانشيسكو توتي في الدقيقة 30 من ركلة جزاء احتسبت اثر خطأ ضد التشيلي دافيد بيتزارو، وسيموني بيروتا (41).

واستهل الفريق الزائر الشوط الثاني كما الاول بهدف سريع للاعب وسطه السلوفاكي ماريك هامسيك (46) قبل ان يرد روما بعد 6 دقائق بواسطة نجمه دانييلي دي روسي وتقدم من جديد (52).

وادرك الاوروغوياني والتر غارغانو التعادل مجددا للضيف من تسديدة قوية (64)، واعاد بيتزارو الامور الى نصابها (80) فتقدم صاحب الارض مرة جديدة لكن لمدة 4 دقائق فقط حيث ادرك الاوروغوياني الاخر مارتشيلو زالاييتا المعار من يوفنتوس التعادل الاخير والنهائي (84) من متابعة رأسية لكرة منفذة من ركلة حرة.

وفي مباراة ثانية، حقق انتر ميلان المتصدر وبطل الموسمين الماضيين فوزا صعبا على مضيفه ريجينا صاحب المركز التاسع عشر قبل الاخير بهدف يتيم سجله المهاجم الدولي البرازيلي ادريانو في الدقيقة 18.

ترتيب فرق الصدارة

1- انتر ميلان 20 نقطة من 8 مباريات

2- فيورنتينا 16 من 8

3- روما 15 من 8

4- يوفنتوس 14 من 7

5- جنوا 12 من 7

التعليق