باحث في التراث يستعرض مفردات عامية كويتية تعود إلى أصول عربية فصيحة

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً

 

الكويت- تتأثر اللهجات العامية مهما تطورت وتفرعت باللغة العربية الأم ولا مجال للقول انها أسهل بل ان العربية لغة يسهل تعلمها والتعامل معها والعامية ما هي إلا فرع من أفرع اللغة العربية الفصحى.

ويغوص المؤرخ وباحث التراث الكويتي خالد محمد في مجموعته الجديدة من الكلمات الكويتية المحلية التي يعود أصلها الى اللغة الفصحى حيث استعرض الباحث اكثر من (30) كلمة في العدد الأخير من مجلة البيان الصادرة عن رابطة الأدباء.

ومن أبرز الكلمات التي استعرضها كلمة (ربادة) وتعني في العامية الكسل والاعتماد على الغير يقال (فلان اربادي) بمعنى كسول (تنبل) ومنه (الهيس الاربد) كناية عن الشخص الذي لا يعتمد عليه ولكن في الفصحى يختلف معناها عما نعنيه (فالهيس) معناها الشجاع و(الاربد) تعني الأسد.

وفي شرحه لكلمة (ردف) قال انها بالعامية تعني الركوب خلف الراكب سواء على الحيوان او غير ذلك وفي جمهرة اللغة (الردف) الذي يركب وراءك فهو ردفك ورديفك وكل شي جاء بعدك فهو ردفك وفي التنزيل "تتبعها الرادفة".

أما كلمة (رزة) فانها تطلق مجازا على الشخص (الرزين) أي الأنيق صاحب المنصب العالي و(الرزة) ما يثبت في الارض وغالبا ما تطلق على قطعة الخشب وغيرها إذ تغرز في الارض ليثبت بها شيء. وتعني كلمة (الرعبوب) او (الرعبوبة) الشابة الجميلة البيضاء التي تحوي الحسن كله وفي تاج العروس تعني (الطويلة) والجمع رعابيب.

وكلمة (الرهش) تعني بالعامية نوعا من أنواع الحلوى الشعبية القديمة تمتاز بأنها ناعمة وهشة وحلوة المذاق غير متماسكة جيدا ففي جمهرة اللغة الرهش من قولهم "رجل رهيش العظام" أو "قليل اللحم" والتسمية آتية من كون هذا النوع من الحلوى يمتاز بالنعومة الرهافة والهشاشة لذلك اطلقت عليه هذه التسمية.

أما كلمة (الرقاق) بالعامية فإنها تعني الخبز الرقيق الجاف الذي يؤكل مع الحليب ويعمل منه أكلة (التشريب) في شهر رمضان المبارك وفي القاموس المحيط (الرقاق) هو الخبز الرقيق مفردها رقاقة والجمع رقاق.

ويوجد تعبير عامي يقول (فلان مريش) اي ظاهرة عليه آثار النعمة وأحواله حسنة يملك أموالا وعقارات ونحوهما وفي جمهرة اللغة لابن دريد و"تريش الرجل" أي حسنت أحواله و(الرياش) تعني الحال الجميلة وفي قول آخر "كانت الملوك إذا أحبت حباء جعلوا في أسنة الابل ريشا ليعرف انه حباء الملك" ومن هنا جاءت هذه اللفظة.

التعليق