قمة ساخنة بين الكويت والقادسية غدا

تم نشره في الجمعة 19 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً
  • قمة ساخنة بين الكويت والقادسية غدا

الكرة العربية

 

مدن عربية- تحفل المرحلة الرابعة من الدوري الكويتي لكرة القدم بمباراة قمة ساخنة بين الكويت ثالث الترتيب وحامل اللقب في الموسمين الماضيين والقادسية الثاني يوم غد السبت.

ويخوض كاظمة المتصدر اختبارا صعبا امام السالمية الرابع غدا ايضا، في حين تفتتح المرحلة اليوم بلقاء الجهراء والساحل، وتأجلت مباراة النصر والعربي التي كانت مقررة اليوم ايضا الى موعد يحدد لاحقا لانشغال العربي بالاستعداد لمباراة ضيفه اتحاد العاصمة الجزائري الاثنين المقبل في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال العرب.

في المباراة الاولى على ستاد الكويت، ينتظر الكويت (6 نقاط) مواجهة قوية مع غريمه القادسية (7 نقاط)، في ثاني اختبار قوي لحامل اللقب على التوالي، بعد ان تجاوز عقبة مهمة بفوزه على العربي 2-1 في المرحلة الثالثة الثلاثاء الماضي، ما يعني ان الكويت سيدخل المباراة بوضع جيد في سعيه لتحقيق فوزه الثالث على التوالي وتضييق الخناق على كاظمة المتصدر، لكن الاخير خاض مباراة اكثر منه.

ويدرك مدرب الكويت الكرواتي رادان صعوبة المواجهة جيدا نظرا للصراع لشديد على الالقاب بين الفريقين في المواسم الاخيرة، بدليل ان القادسية احتكر لقب الدوري ثلاثة مواسم متتالية (2003 و2004 و2005)، ثم جاء دور الكويت ليفرض سطوته وينتزع منه الدرع في الموسمين الماضيين.

وقد بدأ الكويت حملة الدفاع عن اللقب بداية موفقة فسجل فوزين على النصر 2-0 والعربي 2-1، بيد ان مهمته غدا لن تكون سهلة على الاطلاق، رغم ظهور الفريق بمظهر جيد في المباراتين الاخيرتين، ووضح الانسجام بين صفوفه بتأقلم البحرينيين عبدالله المرزوقي وعلاء حبيل والانغولي ماورو موريتو والتونسي زياد الجزيري، مع بقية زملائهم في الفريق، فسجل حبيل وموريتو هدفي الفوز على العربي، فيما احرز الجزيري الهدفين في مرمى النصر.

اما القادسية، فينظر الى المباراة من منظار تعويض اهداره نقطتين ثمينتين في اللحظات الاخيرة من المباراة مع السالمية، عندما ادرك قائد الاخير بشار عبدالله هدف التعادل (1-1)، ما كلفه فقدان الصدارة لمصلحة كاظمة والتراجع خطوة الى الوراء.

وعلى مدرب القادسية البرتغالي جاريدو ان يعيد وضع الفريق على سكة الانتصارات من جديد، امام خصم قوي خصوصا بعد ان ظهر "الاصفر" في حالة جيدة في الموسم الحالي رغم بعض الغيابات بسبب الاصابة، ويستطيع جاريدو الاعتماد على صانع الألعاب الصربي جوفانسيك ميلادين الذي اثار انتقاله من كاظمة ازمة بين الناديين لم تنته فصولها بعد، ولكن ميلادين ظهر بثوب "الاصفر" رسميا هذا الموسم في المباراة الاخيرة امام السالمية للمرة الاولى، فيما قد يستمر غياب الحارس نواف الخالدي للاصابة اذ سيشارك علي جواد بدلا منه.

ويعول جاريدو في خط الهجوم على احمد عجب المتألق في موسمه الاول مع القادسية بعد انتقاله من الساحل، وقد زار الشباك في اربع مناسبات حتى الآن ما جعله ينفرد بصدارة ترتيب الهدافين، كما استعاد القادسية جهود مهاجمه بدر المطوع بعد شفائه من الاصابة.

وستشهد المباراة مواجهة بحيرينية- بحرينية اطرافها المرزوقي وحبيل في الكويت وطلال يوسف ومحمد حسين في القادسية، علما ان يوسف يخوض موسمه الاول مع "الاصفر" بعد ان انتقل اليه من الكويت بالذات.

وعلى ستاد ثامر، يخوض السالمية الرباع (4 نقاط) مباراة لا تقل اهمية امام ضيفه كاظمة املا وضع حد للتعادل الذي لازمه في المباراتين الاخيرتين مع القطبين العربي (0-0) والقادسية (1-1) واستعادة نغمة الفوز التي بدأها امام النصر 2-1.

ويدرك مدرب السالمية البرتغالي مانويل غوميز ان المواجهة صعبة مع فريق لم يفقد اي نقطة حتى الآن، ويأمل ان يقطع عليه مسلسل انتصاراته لتعزيز موقعه بين فرق المقدمة، ويعتمد على بشار عبدالله وفرج لهيب في الهجوم، والبرازيلي اندريه والبحريني سيد محمود جلال في الوسط، فيما يشكل العماني حسين مظفر خطورة في الجهة اليسرى.

في المقابل، ستكون المباراة اول امتحان جدي لكاظمة لإظهار مدى قدراته في المنافسة على اللقب الذي كان قريبا منه في الموسم الماضي وخسره في المباراة الفاصلة امام الكويت، بعد ان حقق 3 انتصارات امام فرق متواضعة على الجهراء 3-1 والتضامن 2-1 والساحل 5-0.

وظهر كاظمة متفاهما ومتجانسا رغم التغييرات التي اجراها في صفوفه، ويقوده المدرب الكرواتي الجديد مارينكو كوليانين، وبرز مهاجمه المغربي سعيد الخرازي بتسجيله 3 اهداف، ويعتمد ايضا على المصري احمد فتحي في ظهوره الثاني، ومواطنه عمرو سماكه وفهد الفهد والعماني يونس المشيفري.

الدوري السوري

يتصدر لقاء الكرامة حامل اللقب مع ضيفه تشرين الساحلي اليوم الجمعة في حمص واجهة مباريات المرحلة الرابعة من الدوري السوري لكرة القدم.

وفي حماة يلتقي الطليعة المتصدر مع الحرية، وفي اللاذقية حطين مع الوحدة، وفي حلب عفرين مع الشرطة، وتأجل لقاء المجد مع الفتوة لسفر الاول الى ليبيا لملاقاة الاتحاد الليبي في ذهاب الدور الثاني من دوري ابطال العرب.

وتختتم المرحلة يوم غد السبت فيلتقي في حلب الاتحاد مع النواعير، وفي دمشق الجيش مع جبلة.

ويتطلع الكرامة شريك الصدارة (9 نقاط) الى مواصلة عزف نغمة الفوز عندما يلتقي ضيفه تشرين الرابع (5 نقاط) في مواجة تميل فيها الكفة المضيف دون الانتقاص من قدارت الضيف، وفي الموسم الماضي، فاز الكرامة ذهابا 2-1، وتعادل الفريقان ايابا صفر-صفر.

ومن المتوقع ان يضيف الطليعة المتصدر (9 نقاط) ثلاث نقاط جديدة الى رصيده عندما يلتقي ضيفه الحرية العاشر (نقطتان) والذي يخوض المباراة بقيادة مدربه الجديد فاتح زكي خلفا للعراقي حسن فرحان وفي ظل غياب ثلاثي خط الدفاع مهند شيخ ديب وحسن مصطفى وابراهيم عزيزة لخروجهم بالبطاقة الحمراء في المباراة امام الاتحاد في المرحلة الماضية، في الموسم الماضي، فاز الطليعة ذهابا 2-صفر وايابا 3-1.

ويلتقي حطين الثامن (3 نقاط) مع ضيفه الوحدة الثالث عشر (نقطة) في مواجهة متكافئة ومفتوحة باحتمالاتها وهي السمة التي رافقت مواجهات الفريقين في المواسم السابقة، وتعادل الفريقان في الموسم الماضي 1-1 ذهابا و3-3 ايابا.

وفي حلب، يلتقي عفرين الحادي عشر (نقطة) مع الشرطة الرابع عشر (نقطة) في اول مواجهة بينهما في تاريخ البطولة.

ويأمل الاتحاد (5 نقاط) في الاستفادة من عاملي الارض والجمهور ومن الزخم النجومي في صفوفه عندما يواجه النواعير التاسع (3 نقاط) في مباراة يتفوق فيها المضيف نظريا، والتقى الفريقان للمرة الاخيرة في موسم 2005-2006، فتعادلا ذهابا 1-1، وفاز النواعير ايابا 1-0.

ويخوض الجيش السابع (4 نقاط) مباراته وضيفه جبلة الثاني عشر (نقطة) بمعنويات عالية بعد فوزه على مضيفه النواعير 2-1 في المرحلة الماضية، وفي الموسم الماضي، تعادل الفريقان 0-0 ذهابا و1-1 ايابا.

الدوري المغربي

يواجه فريق المغرب الفاسي مضيفه الكوكب المراكشي اليوم الجمعة في افتتاح مباريات الجولة الرابعة من دوري الدرجة الأولى المغربي لكرة القدم.

ويسعى المغرب الفاسي الى مواصلة انطلاقته الموفقة والسعي للانفراد بصدارة الدوري واستغلال تأجيل مباراة المتصدر الوداد أمام الدفاع الجديدي وقيام منافسه المباشر برحلة طويلة إلى تطوان لمواجهة المغرب التطواني.

ويجد المغرب الفاسي في طريقه نحو هذا الهدف فريقا مراكشيا ينشد فوزه الأول هذا الموسم بعد تعادلين وهزيمة وهي بداية لم تكن متوقعة من فريق استثمر كثيرا في جلب أكثر من 15 لاعبا للرهان على موسم متميز.

واعترف بادو الزاكي مدرب الكوكب المراكشي أن المباراة ستكون صعبة بالنظر للصورة الجيدة التي رسمها الفريق الفاسي مع بداية الموسم، وقال الزاكي في اتصال هاتفي مع "رويترز" "خاننا الحظ وارتكب لاعبونا أخطاء بدائية في المباريات الثلاث الأولى جعلتنا نفقد عدة نقاط بسهولة وأعتقد أن الخطأ ممنوع في هذه المباراة التي نسعى لأن تشكل نقطة الانطلاقة الحقيقية".

وخاض المغرب الفاسي تدريبات مكثفة مباشرة بعد عطلة العيد تحسبا لمباراة مراكش التي يراهن عليها كثيرا للاستمرار في الخط التصاعدي.

ويرحل يوم غد السبت فريق الجيش الملكي رابع الدوري إلى مكناس لمواجهة النادي المكناسي الرابع عشر في نزال غير متكافئ سيسعى فيه الفريق العسكري بالعودة بنتيجة إيجابية تسمح له بالتقدم أكثر إلى الصدارة وتأكيد فوزه الأخير على الكوكب المراكشي.

ويأمل المدرب مصطفى مديح أن تواصل عناصر الفريق العسكري صحوتها وتظهر بصورة إيجابية بمكناس خصوصا مع تسجيل عودة صانع الالعاب أحمد أجدو.

ويحتضن ستاد مدينة أحفير مباراة أسفل الترتيب بين مولودية وجدة ما قبل الأخير بنقطة واحدة وفريق أولمبيك آسفي الذي اكتفى في مبارياته الثلاث السابقة بنتيجة التعادل.

ولن يفرح التعادل أيا من الفريقين وخصوصا الفريق الوجدي الذي يسجل أسوأ بداية له منذ زمن بعيد حيث حقق تعادلا واحدا وهزيمتين وهو ما يجعل المدرب عزيز قرقاش مطالبا بمراجعة اختياراته بحثا عن الفوز الأول.

وستكون الرباط العاصمة بعد غد الأحد مسرحا لمباراة بين الوافدين الجديدين النادي القنيطري الخامس برصيد ست نقاط الذي سيحل ضيفا على الفتح الرباطي متذيل الترتيب دون رصيد.

ويعرف المدرب رشيد الطاوسي ما ينتظره إن تعرض الفتح لهزيمته الرابعة على التوالي إذ ان إدارة فريق العاصمة لن تسكت على هذا الوضع طويلا حسب إفادة مصادر مقربة.

وتجمع المباراة الأخيرة بين حسنية أغادير الذي اكتفى بالتعادل دون أهداف يوم الجمعة الأخير أمام الوداد في مباراة مؤجلة عن الجولة الثانية فريق أولمبيك خريبكة المدافع عن اللقب والذي سجل بداية متواضعة.

وتأجلت مباراتا الرجاء البيضاوي مع اتحاد الخميسات والدفاع الجديدي مع الوداد البيضاوي إلى موعد لاحق بسبب اقامة مباراة دور الثمانية المؤجلة عن مسابقة كأس العرش بين الفريقين البيضاويين يوم غد السبت.

التعليق