الشرطة المجرية تعثر على جثة رضيع تكتم ذووه على ملابسات مصرعه

تم نشره في الخميس 18 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 09:00 صباحاً

 

بودابست- عثرت الشرطة المجرية على جثة طفل رضيع ملقاة في حفرة ضحلة، وذلك بعدما اعترف ذووه أنهم أخفوا ملابسات مصرعه إثر هجوم تعرض له من قبل كلاب تعيش في منزل الأسرة.

وكانت السلطات قد أطلقت أوائل آب'أغسطس الماضي حملة بحث واسعة النطاق عن الطفل، ويدعى دومينيك ولم يكن عمره يتجاوز عامين ونصف العام، وذلك بعدما قالت أمه حينذاك إنه اختفى من منتجع للاستجمام يقع على نهر الدانوب في قلب العاصمة المجرية.

غير أن زولت بودنار المسؤول عن التحقيقات في هذه الواقعة قال أول من أمس إنه جرى العثور على جثة الطفل بالقرب من منزل العائلة في منطقة تقع إلى الجنوب من بودابست.

وأضاف بودنار بالقول إن أم الطفل اعترفت قبل أيام بأن طفلها قضى نحبه إثر هجوم تعرض له من أحد الكلاب العديدة التي تعيش في منزل الأسرة، وذلك بعد أن ترك بمفرده في فناء المنزل.

ويقال إن والدي الطفل أخفيا ملابسات مصرعه خشية من أن ينحى عليهما باللائمة في الحادث، حيث أشارت الأم وقت اختفائه إلى أن طفلها اتجه نحو النهر الذي يطل عليه المنتجع عندما ذهبت لكي تشتري مشروبا له، وهو ما ثبت عدم صحته بعد ذلك.

التعليق