إيطاليا تجرب مجموعة من الشباب أمام جنوب افريقيا

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً
  • إيطاليا تجرب مجموعة من الشباب أمام جنوب افريقيا

مباريات ودية

 

مدن - يفتح المدرب روبرتو دونادوني المدير الفني للمنتخب الايطالي لكرة القدم الطريق اليوم الاربعاء أمام مجموعة من النجوم الشبان للمشاركة مع الفريق في مباراته الودية أمام منتخب جنوب أفريقيا في مدينة سيينا ضمن استعدادات المنتخب الايطالي لاستكمال مسيرته في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاوروبية 2008.

وتأتي المباراة ضمن استعدادات المنتخب الايطالي للمواجهة الصعبة مع ضيفه الاسكتلندي منتصف الشهر المقبل في الجولة قبل الاخيرة من التصفيات، ويحتل المنتخب الايطالي المركز الثاني في المجموعة الثانية بالتصفيات برصيد 23 نقطة وبفارق نقطة خلف المنتخب الاسكتلندي المتصدر وبفارق نقطة واحدة أيضا أمام نظيره الفرنسي صاحب المركز الثالث وذلك بعد أن خاض كل منهم عشر مباريات في التصفيات.

ويغيب المنتخب الايطالي عن جولة التصفيات التي تقام اليوم الاربعاء والتي يحل فيها المنتخب الاسكتلندي ضيفا على جورجيا وتلعب فرنسا مع ضيفتها ليتوانيا، وقال دونادوني بعد الفوز السهل لفريقه على المنتخب الجورجي 2-0 يوم السبت الماضي: "المنتخب الايطالي يحتل المركز الثاني في المجموعة وهو مركز جيد. ويجب أن نأمل في احتلال مركز أفضل (الاول) أو الحفاظ على المركز الثاني".

وتشهد المباراة أمام جنوب أفريقيا عودة المهاجم ألبرتو جيلاردينو إلى صفوف المنتخب الايطالي بعد غياب دام لمدة عام ليكون مع زميليه المدافع كريستيان زاكاردو ولاعب خط الوسط دانييلي دي روسي الوحيدين الذين يشاركون في مباراة اليوم من بين الفريق الذي توج بلقب كأس العالم 2006 بألمانيا، وقال جيلاردينو مهاجم ميلان الايطالي: "لا أبالي بأنها مباراة ودية.. ما يهمني هو عودتي للمنتخب الايطالي وهو ما يجعلني سعيدا".

وبدأ جيلاردينو (25 عاما) الموسم الحالي بشكل سيء لكنه عزز معنوياته واستعاد ثقته بنفسه من خلال هدفين سجلهما في المباراة التي حقق فيها فريقه الفوز على لاتسيو 5-1 في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الحالي مما جعله يتطلع لمستقبل أفضل، وقال جيلاردينو: "زوجتي تنتظر مولودا مما أعاد لي الهدوء.. أعيش شعورا جميلا كما لو كان كل شيء في طريقه ليبدأ من جديد، أشعر بأن أفضل جزء في مسيرتي الكروية قد حل الان".

وينتظر أن يشارك جيلاردينو في الهجوم اللاعب كريستيانو لوكاريللي الذي عاد إلى إيطاليا قادما من فريقه الجديد شاختار دونيتسك كما تبدو الفرصة سانحة أمام أليساندرو روسينا لاعب تورينو للمشاركة في خط الهجوم.

ويحصل فابيو كانافارو (34 عاما) مدافع ريال مدريد الاسباني على راحة من المشاركة بعد أن غاب أيضا عن المباراة أمام جورجيا بسبب الايقاف، ويستدعي دونادوني اللاعب باولو كانافارو (26 عاما) الشقيق الاصغر لفابيو ونجم دفاع نابولي، كما يشارك للمرة الاولى مع الفريق اللاعب أندريا دوسينا مدافع أودينيزي وأنتونيو نوسيرينو لاعب خط وسط فريق يوفنتوس، بينما يحصل جانلويجي بوفون حارس المرمى الاساسي على راحة أيضا مما يفتح الطريق أمام مشاركة ماركو أميليا حارس ليفورنو وجانلوكا كورشي حارس روما.

فنلندا - اسبانيا

ستكون المباراة الودية بين المنتخبين الفنلندي والاسباني اليوم في هلسنكي أكثر أهمية لاصحاب الارض عنها بالنسبة للماتادور الاسباني.

ويحتفل المنتخب الفنلندي في مباراة اليوم بمرور مئة عام على تأسيس الاتحاد المحلي للعبة كما ستكون المباراة فرصة للفريق من أجل تجربة عدد من اللاعبين وأساليب وخطط اللعب قبل مباراتيه أمام أذربيجان والبرتغال الشهر المقبل في ختام مسيرته بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاوروبية.

ويملك المنتخب الفنلندي فرصة للتأهل إلى النهائيات للمرة الاولى ليكون إنجازا تاريخيا للفريق حيث يحتل المركز الثالث في المجموعة الاولى بالتصفيات برصيد 20 نقطة من 12 مباراة وبفارق الاهداف فقط خلف المنتخب البرتغالي الذي يحتل المركز الثاني بعد 11 مباراة فقط بينما يتصدر المنتخب البولندي المجموعة برصيد 24 نقطة من 12 مباراة.

أما المنتخب الاسباني فيخوض المباراة بمعنويات هادئة بعد الفوز الثمين الذي حققه على مضيفه الدنماركي 3-1 يوم السبت الماضي في التصفيات المؤهلة ليورو 2008 والذي اقترب بالفريق كثيرا من النهائيات حيث يحتل الفريق المركز الثاني في المجموعة السادسة برصيد 22 نقطة من عشر مباريات وبفارق الاهداف فقط خلف نظيره السويدي الذي خاض تسع مباريات فقط.

ويخوض المنتخب الاسباني مباراتيه الاخيريتين في التصفيات على ملعبه أمام منتخبي السويد وأيرلندا الشمالية على الترتيب منتصف الشهر المقبل، ويحتاج المنتخب الاسباني ليضمن التأهل للنهائيات إلى نقطة وحيدة من المباراتين إذا حقق المنتخب السويدي الفوز على ضيفه منتخب أيرلندا الشمالية اليوم الاربعاء في نفس التصفيات، وبالتالي فإن خروج المنتخب الاسباني من التصفيات صفر اليدين لن يكون إلا بكارثة حقيقية.

ونجح المنتخب الاسباني بفوزه على نظيره الدنماركي في تقليص التوتر داخل صفوف الفريق رغم الصراع الذي لا يزال دائرا بين مديره الفني لويس أراجونيس ووسائل الاعلام الاسبانية، ولم يصرح أراغونيس بأي شيء إلى وسائل الاعلام إلا بقوله: "تحدثنا داخل الملعب.. وهو ما يجب أن نفعله".

لكنه أوضح أنه سيستغل المباراة لتجربة عدد من اللاعبين يضعهم في حساباته من أجل الاستعانة بهم في نهائيات البطولة التي تستضيفها سويسرا والنمسا منتصف العام المقبل.

وينتظر أن يحرس بيبي ريينا حارس مرمى ليفربول الانجليزي مرمى المنتخب الاسباني بدلا من إيكر كاسياس الذي كان نجم الفريق أمام الدنمارك، كما ينتظر أن يعود كارلوس بويول قائد برشلونة ووالتر بيرنيا ظهير أيسر فريق أتلتكو مدريد إلى خط دفاع الفريق وينتظر أن يلعب ألبرت رييرا نجم اسبانيول في الناحية اليسرى منذ بداية اللقاء بعد هدفه الثمين في مرمى الدنمارك، بينما يلعب المخضرم ميغيل آنخل أنغولو نجم فالنسيا في الناحية اليمنى.

ويحرص أراجونيس أيضا على منح الفرصة إلى ديفيد سيلفا مهاجم فالنسيا للمشاركة لبعض الوقت رغم محاولات فالنسيا لمنع اللاعب من المشاركة بسبب الاصابة في كاحل القدم والتي حرمته من المشاركة مع الفريق أمام الدنمارك، وفي الهجوم يلعب الثنائي راؤول تامودو ولويس غارسيا نجما فريق اسبانيول.

وكان تامودو (29 عاما) نجما رائعا للفريق في مباراته أمام الدنمارك حيث سجل الهدف الاول له مع المنتخب الاسباني وصنع الهدف الثاني باتقان لزميله سيرجيو راموس رغم أن تامودو شارك في المباراة فقط بسبب الاصابة التي حرمت زميليه ديفيد فيا وفيرناندو توريس من المشاركة في اللقاء، ويحرص تامودو الان على حجز مكان ثابت في التشكيل الاساسي للفريق بعد أن قضى أربع سنوات على الهامش.

الامارات - تونس

يلتقي المنتخب الاماراتي لكرة القدم نظيره التونسي اليوم الأربعاء في مباراة دولية ودية في ابو ظبي ضمن استعداداتهما للاستحقاقات المقبلة.

ويستعد المنتخب الاماراتي للقاء فيتنام في 28 تشرين الاول/اكتوبر الحالي في اياب الدور الاول للتصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2010 في جنوب افريقيا، والمنتخب التونسي لنهائيات كأس امم افريقيا المقررة في غانا من 20 كانون الثاني/يناير حتى 10 شباط/فبراير المقبلين.

وتعتبر المباراة تجربة قوية للامارات قبل مواجهة فيتنام، ويعول المدرب الفرنسي برونو ميتسو عليها كثيرا باعتبارها مقياسا حقيقيا لاختبار قوة فريقه ومدى التطور الفني الذي طرأ على اللاعبين منذ استلامه مهامه في حزيران/يونيو 2006، لا سيما ان المنتخب التونسي يضم عددا من المحترفين في اندية اوروبية، وفازت الامارات على فيتنام 1-0 في مباراة الذهاب في هانوي الاسبوع الماضي.

وكان ميتسو استدعى 21 لاعبا لخوض مباراة اليوم سيشكلون النواة الاساسية للتشكيلة التي ستلعب امام فيتنام في 28 الحالي، حيث من المتوقع ان ينضم اليها لاحقا المهاجم فيصل خليل ولاعب الوسط عبد الرحيم جمعة بعد ابلالهما من الاصابة.

وبالنسبة لمنتخب تونس، فانه سيخوض مباراته الودية الاولى ضمن برنامج من اربع مباريات استعدادا للنهائيات الافريقية، حيث يلتقي النمسا في 21 الحالي، ثم يلعب مع منتخبين افريقيين تحدد هويتهما لاحقا على ضوء قرعة البطولة التي تسحب بعد غد الحمعة في غانا.

واستدعى مدرب تونس الفرنسي روجيه لومير 22 لاعبا الى تشكيلة "نسور قرطاج" بينهم 11 محترفا و11 لاعبا محليا، واستبعد لومير لاعب كاين الفرنسي عصام جمعة بسبب ارتباطه بفريقه، وكريم حقي لاعب باير ليفركوزن الالماني بسبب الاصابة.

التعليق