أم تلقي بولديها من الطابق الرابع والعشرين وتنتحر بهونج كونج

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً

هونج كونج- يعتقد أن أما بهونج كونج قيدت ابنتها وابنها وألقت بهما من الطابق الرابع والعشرين قبل أن تنتحر في مأساة جددت الدعوات الى تحسين الرعاية الاجتماعية.

وعثر على الام التي يبلغ عمرها 36 عاما وابنتها البالغة من العمر 12 عاما وابنها البالغ من العمر تسعة أعوام ميتين في ساعة مبكرة من صباح أول من أمس  بجوار بناية سكنية في منطقة تين شوي وأي الشمالية قرب الحدود مع الصين. وعثر على رسالة انتحار في الشقة.

وصنفت هذه القضية على انها اشتباه في جريمة قتل وانتحار.

ونقل عن متحدث باسم الشرطة قوله في صحيفة ساوث تشاينا مورننج "يدا وقدما الصبية الصغيرة كانت مقيدة وكانت يدا الصبي الصغير مقيدة".

ولهذه المرأة وهي زوجة مهاجرة جديدة من الصين تاريخ من الخلل العقلي. وكانت هذه العائلة تحصل على اعانة اجتماعية نظرا لوجود زوجها العاطل عن العمل في المستشفى مصابا بالسرطان.

وشهدت منطقة تين شوي واي التي توصف بأنها "قنبلة زمنية اجتماعية" سلسلة من مأسي العنف المنزلية.

ففي العام 2004 طعن رجل زوجته الصينية وابنتيه الصغيرتين حتى الموت قبل أن ينتحر. وفي العام الماضي قامت ثلاث نساء في الثلاثينات من عمرهن بالانتحار بشكل جماعي.

التعليق