الطيور المهاجرة ترى المجال المغناطيسي للأرض عند قيامها برحلتها من الشمال إلى الجنوب

تم نشره في الثلاثاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً

 

هامبورج- ربما يكون العلماء في ألمانيا قد توصلوا لحل للغز المتعلق بكيفية تعرف الطيور المهاجرة على الدوام على طريقها من الشمال إلى الجنوب على الرغم من الضباب والغيوم والطقس السيئ، حيث يرى هؤلاء العلماء أن الطيور تسترشد في رحلتها برؤيتها للمجال المغناطيسي للأرض.

وكان الخبراء يعرفون منذ فترة أن عيون الطيور بها مستقبلات جزيئية خاصة حساسة للاتجاهات المغناطيسية.

يقول العلماء الألمان في جامعة أولدنبورج لأول مرة أنهم اكتشفوا أن هذه المستقبلات الجزيئية مرتبطة على نحو مباشر بمنطقة في المخ تعرف بأنها تعالج المعلومات البصرية.

ويقول دومينيك هايرز وهو عالم البيولوجيا الذي قاد فريق البحث الذي أجرى الدراسة في جامعة أولدنبورج "نحن نعتقد أن الطيور ربما ترى المجال المغناطيسي".

وقد حقن هايرز وزملاؤه طيورا من نوع الشحرور بصبغة خاصة يمكن تتبعها لدى مرورها بالألياف العصبية.

ووضع الفريق نوعا من الصبغة التي يمكن تتبعها في العين في حين تم وضع صبغة أخرى من هذا النوع في منطقة من المخ تدعى "كلاستر إن" وهي المنطقة التي تكون نشطة في تعرف الطائر على الاتجاه.

ويقول هايرز أن ذلك أثبت أن هناك صلة مباشرة بين العين وهذه المنطقة في المخ ومن ثم فإن المجال المغناطيسي أو الاتجاه المغناطيسي ربما يتبدى للطائر في صورة بقعة من الضوء أو الظلام وهو ما يمكنه من الاستدلال على الجهة وتعديل اتجاهه.

التعليق