رايكونن يتصدر التجارب الحرة لجائزة الصين

تم نشره في السبت 6 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 10:00 صباحاً
  • رايكونن يتصدر التجارب الحرة لجائزة الصين

فورمولا 1

 

مدن - حقق الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري اسرع زمن خلال جولتي التجارب الحرتين لجائزة الصين الكبرى، المرحلة السادسة عشرة قبل الاخيرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا 1، امس الجمعة على حلبة شنغهاي.

وقطع رايكونن اسرع لفة في جولة التجارب الاولى بزمن 1.37.024 د بعدما خاض 24 لفة، متقدما بفارق 0.084 ثانية على الاسباني فرناندو الونسو سائق ماكلارين مرسيدس (18 لفة)، و0.104 ث على زميله البرازيلي فيليبي ماسا (21 لفة) و0.186 ث على سائق ماكلارين مرسيدس الثاني البريطاني لويس هاميلتون (20 لفة) الذي سيتوج بطلا للعالم في حال انهى سباق الاحد امام الونسو ورايكونن.

وفي جولة التجارب الثانية، حقق رايكونن زمن 1.36.607 د بعدما خاض 31 لفة، متقدما بفارق 0.006 ث على الونسو (28 لفة) و0.023 ث على ماسا (29 لفة)، فيما حل هاميلتون (33 لفة) في المركز الرابع بفارق 0.269 ث عن رايكونن.

تجدر الاشارة الى انه سيصدر في وقت لاحق قرار الاتحاد الدولي للسيارات حول ادانة هاميلتون من عدمها في ما يخص التهمة الموجهة اليه بالقيادة الخطرة خلف سيارة الامان خلال المرحلة السابقة في اليابان.

ويدرس المسؤولون شريط فيديو قد يدين هاميلتون الفائز بالمركز الاول في السباق الياباني، وذلك بعد اتهامه بتعمد القيادة بطريقة خطرة في الوقت الذي كانت فيه سيارة الامان على الحلبة وسط الامطار الغزيرة، وقد يكون سبب الحادث الذي انهى سباق الاسترالي مارك ويبر (ريد بول) والالماني سيباستيان فيتيل (تورو روسو) ناتجا عن القيادة غير الحذرة للبريطاني الشاب، وقال متحدث باسم "فيا": "هناك دلائل جديدة وصلت الى ايدينا ويتم التحقيق بالامر".

ويفترض ان يمثل هاميلتون امام بعض المسؤولين عن السباق الياباني للاستماع اليه، وذلك بعد عدم ظهور الحادثة على شاشات التلفزة، فيما لم يتوقف ويبر وفيتيل عن اتهام سائق ماكلارين وانتقاد قيادته الخطرة.

ويبدو ان هاميلتون لم يحترم القوانين المتبعة في ما يخص الفترة التي تكون فيها سيارة الامان على الحلبة اذ عمد الى تقليص سرعته في مكان ما قبل ان يزيدها بشكل غير طبيعي في اماكن اخرى.

كما انه لم يتبع الفقرة 40.10 من قانون فورمولا واحد والذي يجبر السائق المتصدر البقاء على مسافة خمس سيارات من سيارة الامان، وهنا ترتيب السائقين العشرة الاوائل خلال التجارب الحرة الثانية:

1- الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) 1.36.607 د

2- الاسباني فرناندو الونسو (ماكلارين مرسيدس) 1.36.613 د

3- البرازيلي فيليبي ماسا (فيراري) 1.36.630 د

4- البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس) 1.36.876 د

5- الايطالي يارنو تروللي (تويوتا) 1.37.151 د

6- الاسترالي مارك ويبر (ريد بول) 1.37.450 د

7- الالماني رالف شوماخر (تويوتا) 1.37.524 د

8- الاسكتلندي ديفيد كولتهارد (ريد بول) 1.37.617 د

9- الالماني نيكو روزبرغ (ويليامز-تويوتا) 1.37.646 د

10-الايطالي جانكارلو فيزيكيللا (رينو) 1.37.970 د

ألونسو يتوقع منافسة شرسة

 من جهته توقع الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم في العامين الماضيين ان تشهد حلبة شنغهاي الصينية معركة شرسة بين فريقه ماكلارين مرسيدس ومنافسه فيراري، رغم التفوق الذي اظهره الاخير عبر سائقه رايكونن خلال التجارب الحرة.

واضاف الونسو الذي تفصله عن زميله 12 نقطة في الترتيب العام: "كانت فترة التجارب متقاربة جدا ومن دون مشاكل. كالعادة عملنا على التعديلات التقنية المناسبة وحققنا بعض التقدم، ثم ركزنا في فترة التجارب الثانية على مقارنة اداء الاطارات (اللينة والمتوسطة الليونة)، من الجيد العودة الى الصين، تعجبني هذه الحلبة. اتوقع ان يكون سباق نهاية الاسبوع مثيرا لان سيارات المقدمة الاربع ستنافس بقوة هنا".

اما زميله هاميلتون الذي سيتوج بطلا للعالم في حال انهى السباق امام الونسو ورايكونن، فقال: "لقد اكملت البرنامج الذي وضعته اليوم وتمكنت من القيادة بشكل جيد على هذه الحلبة التي لم اتسابق عليها في السابق وهي الحلبة السادسة الجديدة بالنسبة الي هذا الموسم. انها جيدة والسيارة بدت بصحة جيدة. اتطلع بفارغ الصبر لما تبقى من نهاية الاسبوع واتوقع ان نحقق نتيجة قوية اضافية".

بيع فريق سبايكر

قالت شركة سبايكر الهولندية لإنتاج السيارات الرياضية والتي تعاني من بعض التعثر امس الجمعة إنها توصلت لاتفاق نهائي لبيع الفريق الذي يحمل اسمها والذي يشارك في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات إلى كونسيرتيوم مقابل 88 مليون يورو (124 مليون دولار).

وقالت الشركة: "اليوم وبعد التوقيع على المستندات الرسمية تم تسليم إدارة فريق سبايكر المشارك في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات إلى مالكيه الجدد.. شركة اورانج انديان هولدينغز".

والكونسيرتيوم المشتري يشارك فيه رجل الأعمال الهندي فيجاي ماليا، وقالت الشركة إنها تريد الآن التركيز على تسوية المراجعات الاستراتيجية والأمور المالية.

واشترت سبايكر الفريق من ميدلاند مقابل 106.6 مليون دولار العام الماضي ووصلت خسائر الفريق في الشهور الستة الأولى له في البطولة إلى 13 مليون يورو وهو ما رفع إجمالي خسائر الشركة إلى 29.9 مليون يورو بعد أن كانت 1.1 مليون فقط خلال نفس الفترة قبل عام واحد.

المحكمة تدرس مشاركة برودرايف

ستدرس محكمة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي للسيارات "فيا" ملف مشاركة برودرايف الموسم المقبل في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 في 24 الشهر الحالي، بعدما علق رئيس الاتحاد الدولي ماكس موزلي انضمام هذا الفريق الى البطولة بطلب من ويليامز.

وقال الاتحاد الدولي في بيان اصدره امس الجمعة في شنغهاي التي تستضيف الاحد المرحلة السادسة عشرة قبل الاخيرة من البطولة: "بعد حصولنا على رسالة من فريق وليامز تتعلق بقانونية انضمام فريق برودرايف الى بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد عام 2008، حول رئيس الاتحاد الدولي القضية الى محكمة الاستئناف".

وذكر الاتحاد الدولي ان محكمة الاسئناف التابعة له ستجتمع في لندن في 24 تشرين الاول/اكتوبر الحالي وسيصدر عنها قرارا في اليوم التالي.

وكان من المتوقع ان ينضم فريق برودرايف الذي يملكه ديفيد ريتشاردز الى البطولة العام المقبل، ليرفع عدد الفرق الى 12، الا ان استعمال الفريق البريطاني لهيكل ليس من تصنيعه (قد يكون من ماكلارين مرسيدس) دفع مواطنه ويليامز للاعتراض على مشاركته.

وكان ريتشاردز دخل في مفاوضات مع مدير ماكلارين مرسيدس رون دينيس الذي يسعى الى توسيع نشاطه عبر المشاركة بفريق ثان خلال موسم 2008 بعد ان تفتح قوانين البطولة الباب امام الفرق للقيام بهذه الخطوة.

وينتظر الجميع موافقة الاتحاد الدولي للسيارات على هذا التعديل الذي يسمح لاي فريق بتزويد فريق اخر بالهيكل كما هي الحال مع المحركات، بعد ان كان هذا الامر محرما وهو ما اثار المعضلة القانونية بين الثلاثي سبايكر وتورو روسو وسوبر اغوري خلال الموسم الحالي.

وبدأت هذه المعضلة عندما اعترض فريق سبايكر على سيارة سوبر اغوري في المرحلة الافتتاحية في ملبورن ثم على سيارة تورو روسو بعد 3 اسابيع في سيبانغ، واعتبرت سبايكر ان تورو روسو وسوبر اغوري يستعملان السيارة ذاتها من حيث التصميم وتلك السيارات لم تصمم من قبل الفريقين وبالتالي ان وضعهما غير قانوني.

وسيفتح التعديل الجديد، في حال الموافقة عليه، في 2008 الباب امام ماكلارين للمشاركة في فريق "بي" ومن المرجح جدا ان يكون برودرايف.

يذكر ان برودرايف شكلت شراكة مميزة مع فريق سوبارو في بطولة العالم للراليات ابتدأ من عام 1989، وكانت اولى ثمار هذه الشراكة الفوز ببطولتي الصانعين والسائقين عام 1995 مع السائق البريطاني كولين ماكراي، ثم فازت بلقب الصانعين في العامين التاليين ايضا.

وستتمكن برودرايف من الاعتماد على خبرة ريتشاردز في فورمولا 1 اذا استلم مهام مدير فريق بار من 2002 الى 2004 وقاده خلال عامه الاخير الى المركز الثاني عند الصانعين، كما تولى ريتشاردز عام 1998 مهام مدير بينيتون.

التعليق