قرعة كأس الملك عبدالله تضع الأردن مع مصر والإمارات والسعودية

تم نشره في الجمعة 28 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • قرعة كأس الملك عبدالله تضع الأردن مع مصر والإمارات والسعودية

منتخب السلة يبدأ في تركيا رحلة البحث عن الصدارة العربية

 

حسام بركات

عمان- أوقعت القرعة الموجهة لبطولة كأس الملك عبدالله الثاني الدولية السادسة منتخبنا الوطني لكرة السلة في المجموعة الاولى إلى جانب منتخبات مصر والسعودية والامارات، فيما ضمت المجموعة الثانية كلا من نيجيريا وكوسوفو وتونس وسورية.

وينص نظام البطولة التي ستنطلق في منتصف الشهر المقبل على خضوع المجموعتين للمنافسة في الدور الاول بنظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، وفي الدور الثاني يلتقي أول كل مجموعة مع رابع المجموعة الأخرى، والثاني مع الثالث لتحديد أطراف الدور نصف النهائي.

وفي الدوري نصف النهائي يلتقي الفائز من مباراة أول الاولى ورابع الثانية مع الفائز من مباراة ثاني الثانية وثالث الاولى، كما يلتقي الفائز من مباراة أول الثانية ورابع الأولى مع الفائز من مباراة ثاني الأولى وثالث الثانية، تمهيدا لتحديد طرفي المباراة النهائية.

معسكر تركيا

ويبدأ المنتخب الوطني لكرة السلة اعتبارا من مساء الأحد المقبل (فجر الاثنين) رحلة البحث عن الصدارة "المفقودة" للبطولات العربية الكبرى، مما يعيدنا الى فترة العصر الذهبي خلال الثمانينيات عندما كان الأردن زعيما لكرة السلة العربية.

ويأتي هذا البحث الجدي من خلال المعسكر التدريبي في العاصمة التركية اسطنبول حيث سيغادر المنتخب استعدادا لبطولة كأس الملك عبدالله الثاني الدولية السادسة والمقررة في صالة الامير حمزة بمدينة الحسين للشباب خلال الفترة من 15 الى 24 تشرين الأول- اكتوبر المقبل، ومنها الى بطولتي كأس العرب والدورة العربية الـ11 في القاهرة والمقررتين تباعا خلال الفترة من 27 تشرين الأول- اكتوبر وحتى 25 تشرين الثاني- نوفمبر المقبيلن.

ويستمر معسكر المنتخب حتى 13 الشهر المقبل، حيث يخوض في تركيا جملة من المباريات الودية مع فرق من الدرجة الاولى، على أن يعود الفريق الى عمان ويخلد اللاعبون لفترة راحة مدتها 24 ساعة قبل الانخراط بالاستحقاق الجدي في كأس الملك عبدالله الثاني.

وثبت اتحاد كرة السلة المنتخبات الثمانية المشاركة في البطولة الأردنية الدولية التي تحمل أغلى الاسماء، بعد اعتماد نيجيريا بدلا من المنتخب اللبناني والاماراتي بدلا من المغربي، وبعد اعتذار لبنان والمغرب نهائيا عن عدم مشاركة منتخبيهما لعدم القدرة على تجميع اللاعبين، كما قررا ايضا الاعتذار عن عدم المشاركة في بطولتي كأس العرب والدورة العربية.

حظوظ قوية

ويرى مراقبون أن المنتخب الوطني حاليا من أقوى المنتخبات العربية وأمامه فرصة كبيرة لتحقيق لقب العرب للمرة الثانية في تاريخه، سيما وأن المنافسة في كأس العرب أو دورة الألعاب العربية ليست صعبة في ظل التجديدات التي تطرأ على أغلب المنتخبات مثل مصر وسورية والسعودية وغياب منتخبات أخرى مثل لبنان والمغرب.

وكان المنتخب بدأ تدريباته المحلية اليومية تحت اشراف الجهاز الفني البرتغالي المكون من ماريو بالما وماريو غوميز قبل اسبوعين، حيث شهدت التدريبات التحاق لاعب جناح فريق "زين" والمنتخب الوطني انفر شوابسوغة بعد وصوله من الولايات المتحدة كما ينتظر ان يكون جمال المعايطة قد التحق أمس قادما من المانيا، فيما من المرجح ألا يغادر لاعب الارتكاز ايمن دعيس الى المعسكر لاعتذاره عن عدم الالتزام بالتدريبات بسبب تزايد الالم لديه في منطقة الظهر، فيما رفض الجهاز الفني طلب الاعتذار الذي تقدم به موسى العوضي لأسباب دراسية.

وما يزال المنتخب ينتظر التحاق لاعبين آخرين مقيمين في الخارج أبرزهم صانع الالعاب أسامة دغلس الذي تحدثت أنباء عن التحاقه بالمنتخب الشهر المقبل وفقا لاتفاق مسبق مع المدير الفني للمنتخب ماريو بالما، وقد جرت اتصالات بين اللاعب ورئيس الاتحاد عبر البريد الالكتروني تضمنت حثه على سرعة الالتحاق بالمنتخب.

مهلة وعقوبات

وقد حدد الاتحاد مهلة أخيرة لالتحاق اللاعبين بالمنتخب ينتظر ان تكون قد انتهت امس، وتم الحديث عن عقوبة حرمان من اللعب محليا مدتها موسم كامل لمن يتخلف عن الالتحاق بالمنتخب، مع الاشارة الى ان انتظام المعايطة الذي سبق له اللعب لمنتخب المانيا للشباب قد يعرض اتحادنا للعقوبة من الاتحاد الدولي في حال قرر الاتحاد الالماني الاعتراض على ذلك أو وصل أمر مشاركته مع منتخب الاردن في البطولات العربية الى (الفيبا) عن طريق طرف ثالث.

كما أن استدعاء المعايطة الى صفوف المنتخب قد يضرنا فنيا خصوصا وان هذا اللاعب محروم من اللعب لصالح منتخبنا على الصعيد الآسيوي والدولي، سيحتل مكان أحد اللاعبين المطلوب تجهيزهم فنيا للاستحقاقات الأكثر أهمية ولا سيما بطولة آسيا عام 2009 والمؤهلة لكأس العالم عام 2010.

مع الاشارة الى ان الوضع القانوني لحالة جمال المعايطة يتطابق تماما مع الوضع القانوني لحالة محمد ابو الهيجا الذي يلعب حاليا لصالح المنتخب القطري، فلا يجوز أن يلعب الدوري المحلي على أنه اردني، كما لا يجوز أن يرتدي قميص المنتخب الوطني في أي بطولة كانت.

وينتظم حاليا بتدريبات المنتخب كل من زيد الخص واسلام عباس وعبدالله ابو قورة ومحمد حمدان ومحمد جمال وعيسى كامل واللاعب المجنس راشيم رايت ووسام الصوص وفضل النجار وعلي الدجاني وانفر شوابسوغة وموسى العوضي وزيد عباس.

ويتطلع منتخبنا الوطني الى إحراز لقب كأس الملك عبدالله الثاني الدولية للمرة الثانية في تاريخه حيث سبق وأحرز اللقب في النسخة الثالثة عام 2004، علما بأن لقب النسخة الاولى كان من نصيب السعودية، والثانية مصر والرابعة لبنان والخامسة نادي الرياضي اللبناني.

وتعتبر بطولة كأس الملك عبدالله محطة الاستعداد الرئيسية قبل مشاركة المنتخب في بطولة كأس العرب في القاهرة خلال الفترة من 27 تشرين الاول- اكتوبر وحتى 6 تشرين الثاني- نوفمبر المقبلين، ومنها الى دورة الالعاب العربية في القاهرة خلال الفترة من 11 الى 25 تشرين الثاني ايضا.

التعليق