انكلترا والبرتغال وايطاليا واسبانيا مطالبة بالفوز

تم نشره في الأربعاء 12 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • انكلترا والبرتغال وايطاليا واسبانيا مطالبة بالفوز

تصفيات كأس اوروبا 2008

 

نيقوسيا - ستكون منتخبات انكلترا والبرتغال وايطاليا واسبانيا مطالبة بالفوز في مبارياتها المقررة اليوم الاربعاء ضمن تصفيات كأس اوروبا لكرة القدم اذا ارادت تعزيز حظوظها للمشاركة في النهائيات المقررة في النمسا وسويسرا العام المقبل.

وتحتل جميع هذه الفرق المركز الثالث في مجموعتها، وبالتالي تسعى للارتقاء الى المركز الثاني على الاقل والمؤهل الى النهائيات، لان اي تعثر جديد قد يؤدي الى متابعة البطولة القارية امام الشاشة الصغيرة وليس المشاركة الفعلية فيها.

المجموعة الاولى:

يتوجب على البرتغال وصيفة البطولة الاخيرة ورابعة بطولة العالم الفوز على صربيا عندما تستضيفها في لشبونة اليوم.

وكان المنتخب البرتغالي فرط بفوز هام على بولندا السبت الماضي عندما تقدم عليه 2-1 حتى الدقيقة 87 قبل ان تتلقى شباكه هدفا قاتلا.

وتتصدر بولندا الترتيب ولها 20 نقطة مقابل 18 لفنلندا و16 للبرتغال و15 لصربيا، علما بان البرتغال وصربيا لعبتا مباراة اقل عن بولندا وفنلندا.

وستكون المواجهة مثيرة بين مهاجم مانشستر يونايتد المتألق كريستيانو رونالدو وزميله في الفريق صخرة الدفاع نيمانيا فيديتش.

وقد تستغل البرتغال لقاء المتصدرين فنلندا وبولندا في هلسنكي لتنقض على المركز الثاني او الاقتراب من بولندا.

وفي مباراة ثالثة تلتقي كازاخستان مع بلجيكا.

المجموعة الثانية:

تتواجه اوكرانيا وايطاليا في كييف في مباراة يمكن اطلاق عليها تسمية معركة البقاء، لان اي شيء غير فوز اوكرانيا يعني خروجها نهائيا من معادلة المنافسة على احدى البطاقتين، في حين ستتعقد امور ايطاليا اكثر واكثر في حال خسارتها ايضا.

وتتصدر فرنسا الترتيب برصيد 19 نقطة مقابل 18 لاسكتلندا و17 لايطاليا و13 لاوكرانيا الوحيدة التي لعبت مباراة اقل.

وكانت ايطاليا فشلت في الثأر من فرنسا التي هزمتها ذهابا في هذه التصفيات واكتفت بالتعادل السلبي معها السبت الماضي، في حين اهردت اوكرانيا نقطتين ثمينتين في مواجهة جورجيا الضيعة وتعادلت معها 1-1.

وشن مدرب اوكرانيا النجم السابق اوليغ بلوخين هجوما عنيفا على لاعبيه باستثناء هدافه اندري شفتشنكو ووصفهم بانهم كانوا مهرجين داخل الملعب وطالبهم ببذل المزيد من الجهد في مواجهة ايطاليا.

وكان المنتخب الاوكراني بلغ ربع نهائي مونديال المانيا عام 2006 وخسر امام ايطاليا صفر-3.

ورأى قائد منتخب ايطاليا فابيو كانافارو بان فريقه تنتظره مباراة صعبة وقال "يتوجب علينا اخذ الحيطة والحذر في مواجهة اوكرانيا وعدم فتح المجالات امام مهاجميها لاستغلال الفرص".

ومن المتوقع ان يجري مدرب ايطاليا بعض التعديلات على تشكيلته التي لعبت ضد فرنسا خصوصا في ظل تراجع مستوى المهاجم اليساندرو دل بييرو ولاعب الوسط دانييلي دي روسي.

وتسعى فرنسا الى الثأر لخسارتها الوحيدة في التصفيات امام اسكتلندا عندما تستضيفها على ملعب "بارك دي برانس".

ويغيب عن فرنسا مهاجمها تييري هنري الموقوف لنيله بطاقة صفراء ثانية، وستكون الفرصة سانحة امام دافيد تريزيغيه ليؤكد ميزته التهديفية خصوصا بان المدرب ريمون دومينيك لم يشركه لاي دقيقة في مواجهة ايطاليا.

وفي مباراة هامشية تلتقي ليتوانيا مع جزر فارو.

المجموعة الثالثة:

تبرز المواجهة المرتقبة بين النروج واليونان بطلة اوروبا في اوسلو لانها تجمع بين المتصدرين.

وتحتل اليونان صدارة المجموعة الثالثة برصيد 18 نقطة مقابل 16 للنروج في المركز الثاني التي لعبت مباراة اكثر، و14 لتركيا.

ومن البديهي القول بان فوز اليونان او حتى تعادلها سيجعلها تخطو خطوة كبيرة نحو النهائيات والدفاع عن لقبها.

وستحاول تركيا استغلال لقاء المتصدرين عندما تستضيف المجر في لقاء سهل نسبيا.

وفي مباراة ثالثة ضمن هذه المجموعة تلتقي البوسنة مع مولدافيا.

وستعتمد التشيك على سرعة ميلان باروش في قيادة خط هجومها امام ايرلندا .

ورغم الفوز 3-صفر على سان مارينو يوم السبت الماضي الا ان التشيك ستدخل مباراة ايرلندا بعد ان قدمت عرضا ضعيفا من الناحية الهجومية وخاصة انها صنعت القليل من الفرص وغاب التنظيم عن خط وسط الفريق امام منافس أقل منه في المستوى انهى المباراة بعشرة لاعبين يوم السبت الماضي.

ويغيب يان كولر أكثر مهاجمي التشيك ثباتا في المستوى عن مباراة ايرلندا بسبب الايقاف لكن الاطباء سمحوا لباروش باللعب بعد تعرضه لاصابة في الظهر وهو ما يعطي الفريق اختيارات مختلفة في مباراة اليوم .

وقال توماس روزيكي لاعب خط وسط التشيك "يجب أن نلعب بطريقة مختلفة. مع يان يمكننا لعب كرات طويلة واستغلال طول قامته..يجب علينا الان ان نبني الهجمات بشكل أفضل."

واضاف "ميلان سريع مثل كولر. وهذا ما سنحاول ان نفعله. مهاجمونا يجب ان يكونوا قادرين على التغلب على مدافعي ايرلندا الذين يفتقدون السرعة رغم قوتهم البدنية."

وظهر باروش متفائلا حيال عودته للملاعب وقال للصحفيين بعد التدريب اول من أمس الاثنين " حتى الان الامور تسير على ما يرام."

وتحتل التشيك المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 17 نقطة بفارق خمس نقاط عن المانيا صاحبة الصدارة فيما تتقدم على ايرلندا بفارق ثلاث نقاط بعد نهاية ثماني مباريات.

وسيضم كاريل بروكنر مدرب التشيك الذي يتطلع لقيادة فريقه للصعود لنهائيات كأس الامم الاوروبية للمرة الرابعة على التوالي ليبور دوسيك مهاجم سبارتا براج بدلا من كولر.

وقال بروكنر "لقد فكرت مليا في استدعاء ليبور حتى قبل هذه المباراة. اعلم انه يستطيع ان يحل محل كولر. كانت هذه خطوة مدروسة."

وتحتاج ايرلندا للفوز للابقاء على امالها في التأهل بعد مباراة سلوفاكيا التي انتهت بالتعادل 2-2 يوم السبت الماضي.

وقال ستيف ستونتون مدرب منتخب ايرلندا يوم الاحد الماضي "اذا ما كنا نريد التأهل فانه يجب ان نفوز بمباراة التشيك الا اذا سارت الامور بشكل سيء."

واضاف "الهدف من مباراتي سلوفاكيا والتشيك كان الحصول على اربع نقاط واعلم انني قلت اننا لا نريد خسارة اية نقطة منها..لكن اذا فزنا على التشيك فهذا يفتح الباب لعودتنا مرة أخرى."

ورغم هذا الا ان اختيارات ستونتون تبدو محدودة في ظل تناقص عدد افراد فريقه من 25 الى 20 لاعبا بعد ان استبعد اللاعب ستيفن ايرلاند بسبب وفاة جدته.

وكان ايرلاند لاعب خط وسط مانشستر سيتي الانجليزي سجل هدف ايرلندا الاول في مرمى سلوفاكيا يوم السبت الماضي.

كما قال ستونتوناول من  أمس الاثنين ان ستيف فينان لاعب ليفربول الانجليزي ودارين بوتر لاعب وولفرهامبتون واندرارز الانجليزي اللذين يخضعان للعلاج من اصابتين في انديتهما فشلا في التعافي ولن يلحقا بمباراة اليوم.

وفي مباراتين اخريين، تلتقي سلوفاكيا مع ويلز، وقبرص مع سان مارينو.

المجموعة الخامسة:

 يواجه ستيف مكلارين مدرب منتخب انجلترا مشكلة يود أغلب المدربين ان يشاركوه فيها عندما يستعد فريقه لخوض مباراته الهامة امام روسيا على استاد ويمبلي اليوم الاربعاء ضمن منافسات المجموعة الخامسة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الاوروبية لكرة القدم عام 2008.

ويتمثل الخيار الصعب امام مكلارين في امكانية تمسكه بتشكيلة الفريق غير المألوفة.

ويواجه مكلارين اختيارا صعبا بالفعل اذ انه بعد مرور ثماني مباريات من 12 مباراة بالتصفيات تنفرد كرواتيا بصدارة المجموعة برصيد 20 نقطة تليها روسيا في المركز الثاني برصيد 18 نقطة فيما تحتل انجلترا المركز الثالث برصيد 17 نقطة وهو ما يضع هامشا ضئيلا للخطأ في المباريات المتبقية.

واذا ما حققت انجلترا الفوز في المباراة القادمة ستتخطى روسيا فيما ستواجه كرواتيا مباراة سهلة عندما تلعب مع اندورا صاحبة المركز الاخير بالمجموعة.

وقال ستيفن جيرارد لاعب خط وسط انجلترا الذي لعب مباراة اسرائيل وهو مصاب بكسر في احد اصابع قدميه للصحفيين اول من أمس الاثنين "المدرب يواجه صداعا في رأسه بسبب الاختيار لكن هذه مشكلة جيدة. اللاعبون الذين اشركهم في مباراة السبت الماضي هم من تسببوا له في هذا الصداع."

واضاف "لعب جاريث باري بشكل جيد للغاية في خط الوسط وقدم ايميل هسكي اداء قويا في الهجوم فيما كان شون رايت فيليبس أفضل لاعب في المباراة. نعم لقد أصيب بصداع في رأسه لكن هذا النوع من المشاكل التي يريدها كمدرب."

ويستطيع مكلارين استدعاء المهاجم بيتر كراوتش الذي كان موقوفا في مباراة السبت الماضي لكن هذا سيعني انه لا مكان لهسكي الذي شارك في أول مباراة دولية له في ثلاث سنوات ونال تحية الجماهير اثناء تغييره في الدقيقة 70.

واتجهت مشكلة اختيار كراوتش للحل بعدما تقرر استبعاد أوين هارجريفز الذي غاب عن مباراة السبت الماضي بسبب اصابة في الفخذ من تشكيلة انجلترا لمباراة روسيا القادمة في وقت متأخر اول من امس الاثنين.

ومن المنتظر ان يحتفظ باري الذي أوجد الاتزان الذي يحتاجه الفريق في الناحية اليسرى بمكانه في تشكيلة الفريق وخاصة ان فرانك لامبارد سيغيب ايضا بسبب الاصابة.

ومن المؤكد ان روسيا ستكون أكثر قوة من اسرائيل وخاصة في ظل وجود اندريه ارشافين مهاجم الفريق الذي يجب على انجلترا ايقاف خطورته.

وستدخل روسيا المباراة القادمة وسط معنويات مرتفعة بعد الفوز 3-صفر على مقدونيا يوم السبت الماضي والذي أدى لاحتلال الفريق للمركز الثاني في المجموعة.

وليس هناك اصابات في صفوف روسيا تمثل قلقا لمدربها الهولندي جوس هيدينك لكن مشاركة المهاجم ايفان ساينكو المصاب في الكاحل والجناح يوري جيركوف المصاب بشد في العضلات تظل محل شك.

وليس هناك خلاف على من يتولي حراسة مرمى المنتخب الروسي اذ ان هيدينك سيضطر لاشراك فياتشيسلاف مالافيفيف الحارس الثالث للفريق الذي تصدى لركلة جزاء في مباراة السبت الماضي بسبب ايقاف فلاديمير جابولوف الحارس الثاني بعد طرده خلال نفس المباراة واصابة ايجور اكينفيف الحارس الاول للفريق.

وفي مباراتين اخريين، تلعب اندورا مع كرواتيا، ومقدونيا مع استونيا.

المجموعة السادسه

يعلم لاعبو منتخب اسبانيا انهم يحتاجون للاستفادة من اخطائهم السابقة والا يستهينوا بضيفتهم لاتفيا في المباراة التي ستقام في أوفيدو اليوم الاربعاء ضمن تصفيات المجموعة السادسه .

وظهر لويس اراجونيس مدرب منتخب اسبانيا غاضبا بسبب اداء فريقه في مباراة ايسلندا التي انتهت بالتعادل 1-1 يوم السبت الماضي ضمن منافسات المجموعة السادسة من التصفيات رغم ان اسبانيا لعبت أغلب فترات اللقاء بعشرة لاعبين.

ورغم ان اراجونيس سعيد بانتزاع نقطة التعادل الا انه شعر بان الفريق بدأ المباراة بشكل ضعيف قبل ان يتسبب طرد لاعبه تشابي الونسو في تغيير دفة الامور.

ونقل موقع الاتحاد الاسباني على الانترنت عن اراجونيس قوله "نحن نرتكب خطأ كبيرا اذا ما اعتقدنا اننا يمكننا التغلب على الفرق الاخرى بسهولة والنتائج تثبت ذلك."

وذكرت تقارير صحفية ان اراجونيس انفجر في وجه لاعبيه بعد نهاية الشوط الاول لمباراة ايسلندا في ريكيافيك رغم ان ديفيد البيلدا لاعب خط الوسط قلل من أهمية هذه الواقعة.

وقال البيلدا في مؤتمر صحفي اول من أمس الاثنين "كان هذا أمر لا يذكر. نحتاج لان نتعلم من اخطائنا السابقة ونتطلع للبدء بقوة وتسجيل هدف مبكر."

واضاف لويس جارسيا مهاجم منتخب اسبانيا "امام لاتفيا كان يجب أن نبذل ما فوق طاقاتنا. في كرة القدم اليوم ليس هناك منتخبات سهلة حتى وان كانت أقل تصنيفا على المستوى الدولي."

وتحتل اسبانيا المركز الثالث في المجموعة السادسة برصيد 16 نقطة بفارق الاهداف عن ايرلندا الشمالية صاحبة المركز الثاني فيما تنفرد السويد بصدارة المجموعة برصيد 19 نقطة من ثماني مباريات.

ولم تخسر اسبانيا في اخر خمس مباريات لها بالتصفيات وجاء التعادل امام ايسلندا ليوقف مسيرة الانتصارات المتتالية للفريق التي استمرت اربعة لقاءات.

وسيغيب الونسو لاعب خط وسط ليفربول الانجليزي عن المباراة القادمة بسبب طرده في مباراة ايسلندا لكن سيسك فابريجاس لاعب ارسنال الانجليزي سيعود من الايقاف.

ويقترب فرناندو توريس مهاجم ليفربول وديفيد بيا مهاجم بلنسية من قيادة خط هجوم اسبانيا مرة اخرى رغم ان هناك تقارير تفيد بغضب توريس من تغييره اثناء اللقاء ونزول اندريس انيستا بدلا منه ليسجل هدف التعادل امام ايسلندا.

وتحتل لاتفيا المركز الخامس في المجموعة برصيد ست نقاط من سبع مباريات لكن معنويات الفريق مرتفعة بعد ان حقق فوزه الثاني في التصفيات بالتغلب على ايرلندا الشمالية بهدف مقابل لا شيء يوم السبت الماضي في مفاجأة كبيرة.

وابتعدت لاتفيا عن قاع المجموعة بعد ان حققت الفوز بفضل الهدف الذي سجله كريس بيرد لاعب منتخب ايرلندا الشمالية بطريق الخطأ في مرمى فريقه.

ولم يسبق للاتفيا ان فازت على اسبانيا في ثلاث مباريات سابقة جمعت بينهما اذ خسرت مرتين وتعادلت مرة واحدة.

وفي مباراتين اخريين، تلتقي الدنمارك مع ليشتنشتاين، وايسلندا مع ايرلندا الشمالية.

المجموعة السابعة:

تخلد رومانيا متصدرة المجموعة برصيد 20 نقطة الى الراحة في هذه الجولة، في حين تخوض هولندا الثانية (17 نقطة) مباراة سهلة خارج ارضها ضد البانيا، والامر نفسه ينطبق على بلغاريا الثالثة (15) التي تستضيف لوكسمبورغ.

وفي مباراة ثالثة، تلتقي سلوفينيا مع بيلاروسيا.

التعليق