مدرب الهند للهوكي يركز على الاولمبياد بعد الفوز بكأس آسيا

تم نشره في الأربعاء 12 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً

نيودلهي- منح نجاح منتخب الهند في الاحتفاظ بلقب كأس اسيا للهوكي بعد الفوز على كوريا الجنوبية بنتيجة 7 -2 يوم الاحد والاسلوب المميز الذي حقق به الفريق ذلك المدرب جواكيم كارفالو دافعا كبيرا للتفاؤل قبل تصفيات الالعاب الاولمبية العام القادم.

تفوق المنتخب الهندي على نظيره الكوري بطل دورة العاب اسيا ليكمل مسلسل تفوقه خلال 11 مباراة في البطولة وعكس اليوم الاخير في البطولة التحول الواضح في الاداء الرائع للفريق بعد سلسلة من الاخفاقات.

واشاد كارفالو بلياقة لاعبيه وروح التعاون بينهم والذي تمثل في احرز الفريق 57 هدفا ودخول مرماه خمسة اهداف فقط خلال سبع مباريات وفاز على منتخب كوريا الجنوبية مرتين وتفوق على المنتخب الصيني الحاصل على فضية دورة الالعاب في طريقه نحو تحقيق الفوز.

واخفق المنتخب الهندي بطل الاولمبياد ثماني مرات في الحصول على اي ميدالية للمرة الاولى في دورة الالعاب الاسيوية في قطر العام الماضي بعد ان جاء في المركز رقم 11 بين 12 فريقا في كاس العالم والسادس في دورة العاب الكومنولث والاخير في بطولة الابطال التي استضافها.

ورغم ذلك فان عشرة الاف شخص احتشد بهم الملعب في المباراة النهائية في استعراض نادر لحب الهوكي والتي كانت اللعبة الاولى في الهند حتى تراجع الفريق وشغل الكريكيت مكانها في الثمانينات.

وقال كارفالو للصحفيين "افتقدنا الضغط والسرعة في الاداء من قبل بالاضافة الى عدم احترام المنافس كثيرا."

واضاف "نحترمهم ولكنك لا تنسى نفسك وان الامر يتعلق بثقتنا بانفسنا."

وتحسن اداء الفريق بشكل ثابت منذ تولي كارفالو المسؤولية في مارس اذار.

ويحتاج المنتخب الهندي للفوز بواحدة من الدورات التأهيلية الثلاث التي تقام اوائل العام القادم ليتأهل الى دورة الالعاب في بكين ليتجنب عدم التأهل للاولمبياد للمرة الاولى في تاريخه.

التعليق