مفاجآت بالجملة في حفل افتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي

تم نشره في الأحد 9 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً

الإسكندرية- افتتح فاروق حسني وزير الثقافة المصري مساء أول من أمس بمسرح سيد درويش الدورة الـ23 لمهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي لسينما دول البحر المتوسط، الذي تشارك به 25 دولة بينها دول من خارج حوض المتوسط.

وشهد حفل الإفتتاح عددا من المفاجآت أبرزها إعلان المخرج عادل أديب خلال تسلمه شهادة تكريم والده الكاتب الراحل عبد الحي أديب عن تخصيص شركة جود نيوز للإنتاج التي يديرها ويملكها هو وأشقاؤه لجائزة سنوية بالمهرجان قدرها مائتا ألف جنيه مصري تخصص لأفضل ثلاثة كتاب سيناريو شباب وتمنح بدءا من العام المقبل.

وكان الإعلان مفاجأة للجميع خاصة منظمي المهرجان الذين باغتهم الخبر وكأنهم لم يكونوا على علم به رغم أنهم أعلنوا سابقا عن اطلاق اسم عبد الحي أديب على الدورة الحالية عقب وفاته مباشرة قبل أشهر قليلة باعتباره أحد مؤسسي المهرجان.

وكانت الفنانة ليلى علوي نجمة الحفل بلا منافس، حيث تأخرت قليلا عن حفل الافتتاح رغم أنها بين المكرمين حتى أن مذيعة الحفل الممثلة بسمة نادت اسمها لتكريمها ففوجئت بعدم حضورها واضطرت للاعتذار، قائلة إنها ستصعد لتسلم درع تكريمها فور وصولها مما وضع المنظمين في حرج بالغ.

وحضرت علوي بعد قليل لتفجر مفاجأة أكبر تمثلت في حضورها بصحبة زوجها رجل الأعمال المصري منصور الجمال في أول ظهور علني رسمي لهما معا عقب اعلان خطبتهما المفاجئ قبل أقل من شهرين الذي أثار الكثير من علامات الاستفهام.

وتناولت الصحف المصرية طيلة الفترة الماضية أخبارا عن أزمات متعددة بسبب الخطبة المفاجئة التي قيل أن أسرة الجمال ترفضها بشدة خاصة وأن منصور الجمال عم خديجة الجمال قرينة جمال الإبن الأصغر للرئيس مبارك الذي تروج دوائر كثيرة كونه الرئيس المقبل للبلاد خلفا لوالده.

لكن علوي كانت لها لفتة طيبة بالحفل حيث طلبت تكريم أسطى الكاميرا دكروري عبد الرحمن بنفسها باعتباره أقدم عامل كاميرا في مصر، حيث عمل مع نجوم كبار بدءا من زكي رستم وفريد شوقي وحتى الآن.

وقالت ليلى إنه ساعدها وساعد كثيرين غيرها للظهور على الشاشة بشكل جيد.

واستمرارا لمسلسل المفاجآت كرم المهرجان وزير الثقافة فاروق حسني لرعايته المهرجان في دوراته السابقة بدءا من الدورة السادسة وسط حديث عن ترك حسني للوزارة، بسبب ترشحه لمنصب مدير منظمة اليونسكو الذي تسعى الحكومة المصرية لدعمه دوليا للحصول عليه.

وكرم المهرجان أيضا المخرج التونسي نوري بوزيد رئيس لجنة التحكيم الدولية والمخرج المصري نادر جلال وأسماء ثلاثة من مبدعي السينما العالمية الذين رحلوا هذا العام هم المنتج الإيطالي كارلو بونتي والمخرج السويدي إنجريد برجمان والمخرج الإيطالي مايكل أنجلو انطونيوني.

وحصل فيلم الافتتاح "وداعا بافانا" إخراج الدنماركي بيل أوجست على اهتمام معظم الحاضرين باعتباره يتناول قضية التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا من خلال أعوام سجن المناضل الأفريقي نيلسون مانديللا وشارك في إنتاجه جنوب أفريقيا وبلجيكا وبريطانيا ولوكسمبورج وألمانيا.

وكالعادة حضر حفل الإفتتاح عدد محدود من النجوم بينهم صلاح السعدني ومحمود عبد العزيز ونيرمين الفقي ومحمود حميدة بينما يغيب كل النجوم الشباب.

التعليق