فيزيكيلا يتوقع البقاء مع رينو الموسم المقبل

تم نشره في السبت 8 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً
  • فيزيكيلا يتوقع البقاء مع رينو الموسم المقبل

جائزة ايطاليا الكبرى

 

مونزا (ايطاليا) - توقع السائق الايطالي جانكارلو فيزيكيلا ان يمدد عقده مع فريقه رينو ليقود له الموسم المقبل ايضا، وذلك على هامش جائزة ايطاليا الكبرى، المرحلة الثالثة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد التي تقام يوم غد الاحد على حلبة مونزا.

واكد فيزيكيلا (34 عاما) انه سيتم الاعلان عن تمديد عقده لموسم اضافي في الايام القليلة المقبلة على الارجح، مضيفا "نعم، ربما في نهاية الاسبوع الحالي او ربما الاسبوع المقبل".

وجاء رد رينو سريعا بقولها انها ليست قريبة من اتخاذ قرار تمديد عقد الايطالي لموسم اضافي، حيث قال متحدث باسم الفريق الفرنسي لموقع "اوتوسبورت": "في الوقت الحالي لن نعلن عن اي شيء".

وينتهي عقد ابن العاصمة روما في نهاية العام الحالي لكن يتوقع ان تحافظ عليه رينو للموسم المقبل، مؤكدا ان بقاءه مع الفريق الفرنسي لموسم رابع سيكون بمثابة الحلم.

وتابع فيزيكيلا الذي يحتل المركز الثامن في ترتيب الصانعين متخلفا بفارق نقطتين عن زميله الشاب الفنلندي هايكي كوفالاينن، "ان هدفي وحلمي ان احظى بفرصة القيادة لرينو لعام اضافي. اتوقع ان يتم تأكيد هذا الامر".

وواصل "قبل انطلاق الموسم كنا واثقين من اننا سننافس على لقب البطولة، لكن لسوء الحظ لم يحصل هذا الامر. كان موسما صعبا وقدمت افضل ما عندي، انا اتطلع بفارغ الصبر ليتم تأكيد استمراري مع الفريق".

وكان فيزيكيلا اكد في وقت سابق انه سيستمر في رياضة الفئة الاولى حتى عام 2011، في سعيه لتحطيم الرقم القياسي المسجل باسم مواطنه ريكاردو باتريزي الذي خاض 256 سباقا في رياضة الفئة الاولى.

وهو سيخوض سباقه رقم 190 الاحد في مونزا، ويملك في رصيده حتى الان 3 انتصارات، اولها كان 2003 في سباق البرازيل عندما كان مع جوردان، وهو انطلق من المركز الاول في 3 مناسبات ايضا وجمع حتى الان 263 نقطة.

وبدأ "فيزيكو" مسيرته عام 1996 في سباق استراليا مع فريق ميناردي ثم انتقل الى جوردان في العام التالي، ثم الى بينيتون من 1998 حتى 2001، قبل ان يعود الى جوردان مرة جديدة عامي 2002 و2003.

وحط رحاله في عام 2004 مع فريق ساوبر بتروناس ثم وقع خيار رينو (بينيتون سابقا) عليه مجددا ليقود الى جانب الاسباني فرناندو الونسو ويساهم مع الاخير في منح الفريق الفرنسي بطولة الصانعين في العامين الماضيين، فيما كان لقب السائقين للاسباني الذي قرر التحول الى ماكلارين مرسيدس هذا الموسم.

وهناك بعض التقارير التي تحدثت عن احتمال عودة الونسو الى رينو بسبب المشاكل الجمة التي يواجهها مع زميله البريطاني لويس هاميلتون متصدر الترتيب العام، وقد جاهر مدير رينو الايطالي فلافيو برياتوري بأنه يتمنى عودة بطل العالم الى الحظيرة الفرنسية، مشيرا الى انه "يعشق" الرجل الذي جلب الالقاب الى فريقه.

وقال برياتوري في حديث الى صحيفة "ماركا" الرياضية الاسبانية "بالطبع احب فرناندو، ولم اخف هذا الامر اطلاقا لكنه للاسف مرتبط بعقد".

وقد يكون سبب احجام رينو عن اتخاذ قرار نهائي في الوقت الحالي التطورات التي شهدتها قضية تجسس ماكلارين مرسيدس على فيراري، حيث ذكرت بعض المعلومات ان الونسو قد يكون خلف الدليل الذي تسرب الى الاتحاد الدولي في اليومين الاخيرين، ما جعل الاخير يعيد فتح التحقيق مجددا، وبالتالي في حال تم "تجريم" ماكلارين سيبحث الونسو عن فريق جديد قد يكون فريقه السابق رينو.

تجدر الاشارة الى ان فريق رينو قرر ان يركز على تحضيراته لموسم 2008، عوضا عن هدر طاقاته لخطف المركز الثالث من فريق بي ام دبليو ساوبر.

ولم يصعد اي من سائقي رينو الى منصة التتويج هذا الموسم، ما دفع ادارة الفريق الى تجميد معظم عمليات التطوير الخاصة بهذا الموسم والتركيز على 2008، وهو ما اكده المدير التقني بوب بيل الذي اعتبر ان فريقه لن يسدل الستار على ما تبقى من مراحل هذا الموسم.

ولمح بيل الى ان الفريق الفرنسي يعمل حاليا على سيارة جديدة ل2008 بعدما اكتشف نقاط الضعف التي عانت منها "ار 27" في 2007، مضيفا "ان فريقي التصميم والتطوير يركزان منذ الان على موسم 2008. لقد بدأنا العمل على السيارة الجديدة بشكل مبكر، معتمدين مقاربة مختلفة عن الاعوام الماضية".

وتابع "الامر الاهم هو التأكد من ان وسائل التطوير التي نعتمدها تعمل بالشكل المطلوب. وعندما نتأكد من هذا الامر سنضع كل طاقاتنا في تصميم السيارة الجديدة. المشروع يسير على المسار الصحيح".

موزلي يؤكد ان الدليل الجديد الخاص ب"فضيحة التجسس" اتى من سائقي ماكلارين

 اكد رئيس الاتحاد الدولي للسيارات البريطاني ماكس موزلي ان الدليل الجديد في فضيحة تجسس ماكلارين مرسيدس على فيراري اتى من سائقي الفريق البريطاني-الالماني الذي يتصدر بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد.

واصبحت ماكلارين مرسيدس التي تواجه مشاكل داخلية بين سائقيها الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم والبريطاني لويس هاميلتون المتصدر، في وضع لا تحسد عليه خصوصا بعدما تداولت اوساط رياضة الفئة الاولى في اليومين الاخيرين معلومات مفادها ان الدليل الجديد الذي فتح على اساسه الاتحاد الدولي ملف "التجسس" مجددا، كان مصدره الرسائل الالكترونية التي تبادلها الونسو مع سائق التجارب الاسباني بدرو دي لا روزا قبل انطلاق الموسم بقليل.

وكشفت بعض المصادر ان دي لا روزا ذكر في الرسائل الالكترونية اسرار فيراري التي حصلت عليها ماكلارين من كبار مصمميها مايك كافلن، ولم يكشف حتى الان من ابلغ الاتحاد الدولي بموضوع هذه الرسائل.

ولم يعلق فريق ماكلارين مرسيدس والاتحاد الدولي على طبيعة هذا الدليل، الا ان موقع "اوتوسبورت" المتخصص على شبكة الانترنت اكد ان "فيا" اعلم فرق البطولة ان سائقي ماكلارين كانوا يملكون ادلة مكتوبة متعلقة بالتحقيقات القائمة حاليا.

وقال موقع "اوتوسبورت" ان الاتحاد الدولي حصل على هذا الدليل الاسبوع الماضي وبعث رسالة الى جميع فرق البطولة اضافة الى الونسو وهاميلتون ودي لا روزا اوضح فيها انه من واجبهم التعاون بشكل كامل مع التحقيقات القائمة حاليا.

ورغم ان الاتحاد الدولي لم يؤكد انه بعث هذه الرسالة الى الفرق والسائقين، فان موقع "اوتوسبورت" حصل من مصدر على نسخة من الرسالة التي تفصل طبيعة التحقيقات الجارية.

وجاء في هذه الرسالة التي بعثها موزلي "ان الاتحاد الدولي على دراية بان سائقا او اكثر من فريق ماكلارين يملك دليلا مكتوبا يتعلق بالتحقيقات الجارية".

واعتبر موزلي انه من واجب الاتحاد الدولي ان يتحقق اذا كانت هذه الوقائع صحيحة وبالتالي هو بحاجة لتعاون جميع الفرق المعنية وعليها ان تزوده بالملفات الضرورية، قبل ان يلمح بشكل واضح الى الرسالة الالكترونية التي تبادلها دي لا روزا والونسو.

واضاف موزلي في رسالته "يأمل الاتحاد الدولي ان يتم تزويده بنسخة عن اي "اتصال الكتروني" قد يكون له علاقة بهذه القضية وذكر خلاله فيراري ونايجل ستيبني (المهندس السابق في فيراري) او اي معلومات تقنية او من نوع اخر له صلة بفيراري او ستيبني".

وكان الاتحاد الدولي اعاد منذ يومين فتح القضية نتيجة هذا الدليل الجديد وقرر المجلس الاعلى اجراء جلسة استماع استثنائية في باريس في 13 ايلول/سبتمبر الحالي، وسيكون ممثلو ماكلارين وفيراري متواجدين في الجلسة، لكن لم توجه اي دعوة لستيبني او كافلن.

وكان المجلس الاعلى في الاتحاد الدولي قرر خلال الجلسة التي عقدها في باريس في 26 تموز/يوليو الماضي تجنيب فريق ماكلارين مرسيدس اي عقوبة نتيجة هذه الفضيحة، معتبرا ان الفريق البريطاني-الالماني الذي وجد مذنبا، لم يستفد من المعلومات السرية التي كانت بحوزة كبير مصمميه كافلن في ما يتعلق بسيارة فيراري اف 2007.

وفي حال ادين فريق ماكلارين بضلوعه فعليا في فضيحة التجسس فانه يواجه الابعاد عن البطولة الحالية مع الغاء نتائجه كاملة، اضافة الى منعه من المشاركة في بطولة 2008 ايضا.

ويتصدر فريق ماكلارين مرسيدس بطولتي الصانعين والسائقين، حيث يتقدم على غريمه فيراري بفارق 11 نقطة، فيما يتصدر هاميلتون ترتيب السائقين بفارق 15 و16 نقطة عن سائقي فيراري البرازيلي فيليبي ماسا والفنلندي كيمي راكونن الثالث والرابع على التوالي.

اما الونسو فهو يحتل المركز الثاني بفارق 5 نقاط عن زميله هاميلتون، قبل جائزة ايطاليا الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم التي تقام بعد غد الاحد على حلبة مونزا.

 تويوتا ليست مستعجلة لاعلان اسم بديل رالف شوماخر

 اكد رئيس فريق تويوتا جون هويت انه ليس في عجلة من امره لاعلان اسمي سائقي الفريق الياباني للموسم المقبل، وذلك على هامش جائزة ايطاليا الكبرى، المرحلة الثالثة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد.

وسيحافظ فريق تويوتا الذي لم يرتق الى مستوى التوقعات التي اعتبرت انه سيكون من المنافسين خصوصا انه اكثر الفرق انفاقا على الاطلاق، على خدمات سائقه الايطالي يارنو تروللي على الارجح، في حين ان مصير الالماني رالف شوماخر الذي ينتهي عقده الحالي في نهاية الموسم، لا يزال في مهب الرياح.

وذكرت بعض التقارير ان تويوتا وضعت على رأس قائمة السائقين الذين تسعى للحصول على خدماتهم الالماني نيكو روزبرغ سائق وليامس-تويوتا، ومواطنه تيمو غلوك متصدر بطولة العالم لفئة "جي بي 2"، والياباني كازوكي ناكاجيما سائق التجارب في وليامس-تويوتا والذي يشارك ايضا في بطولة "جي بي 2".

لكن هويت اكد ان فريقه ليس في عجلة من امره لتحديد من هو السائق الثاني الموسم المقبل بما ان تروللي باق مع الفريق، مضيفا "في الوقت الحالي نحن مرتاحون لوضعنا. نحن ننتظر لنرى ما سيحصل واذا سيكون هناك تحركات في سوق انتقالات السائقين. نحن نخاطر قليلا وسنرى ما سيحصل".

واعتبر هويت ان غياب الخيارات في سوق الانتقالات قد يلعب لمصلحة رالف شوماخر، مضيفا "بالنسبة اليه انه وضع غير مريح على الاطلاق وانا شخصيا اتعاطف معه كثيرا. على الارجح اننا سنحسم هذه المسألة في نهاية الموسم".

وبدوره اكد شوماخر انه مستعد للانتظار، مضيفا "انا متفاؤل جدا. وما ان نحصل على اي معلومات جديدة سنعلن عنها. هناك بعض الفرص ولا اريد الدخول في تفاصيلها وما علينا فعله هو الصبر. قد ننتظر حتى نهاية الموسم او ما شابه فلننتظر".

ولم يقدم رالف (31 عاما) مستوى يرتقي ولو قليلا الى مستوى شقيقه الاكبر ميكايل الذي ودع رياضة الفئة الاولى وفي جعبته 7 القاب ومعظم الارقام القياسية، اذ صعد على منصة التتويج في 3 مناسبات فقط خلال 3 اعوام مع تويوتا التي انتقل اليها من وليامس بي ام دبليو حينها.

وتبحث تويوتا التي دخلت الى البطولة عام 2002، عن فوزها الاول في فورمولا واحد، رغم انها الفريق الاكثر انفاقا بميزانية تصل الى حدود 400 مليون يورو.

 تغريم ماكلارين مرسيدس 50 الف دولار

 يبدو وكأن مشاكل فريق ماكلارين مرسيدس الداخلية والاخرى المتعلقة بتجسسه على نظيره فيراري غير كافية حتى يغرمه الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" يوم اول من امس الخميس بدفع 50 الف دولار بسبب استعماله علبة سرعات جديدة خلال سباق المجر الذي اقيم في 5 تموز/يوليو الماضي دون ان يخضع سيارته لاختبار "التحطم" الاجباري.

وبحسب قوانين الاتحاد الدولي يجب على كل فريق ان يخضع سيارته لاختبار التحطم الاجباري "كراش تيست" قبل انطلاق الموسم ثم في كل مرة يدخل فيها تعديلا هاما على السيارة خلال الموسم.

وكان فريق ماكلارين مرسيدس استعمل علبة سرعات اخف من السابقة في سيارته "ام بي 4-22" خلال سباق المجر الذي شكل المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم، حيث فاز سائقه البريطاني لويس هاميلتون بالمركز الاول، فيما حل زميله الاسباني فرناندو الونسو في المركز الرابع.

تجدر الاشارة الى ان الاتحاد الدولي عاقب الونسو في سباق المجر بحرمانه من الانطلاق من المركز الاول وارجاعه الى المركز السادس بسبب اعاقته زميله خلال التجارب الرسمية، ما ساهم بفوز هامليتون.

وجاء رد ماكلارين مرسيدس على التحقيق الذي سبق صدور قرار الغرامة، ببيان قال فيه "ماكلارين تريد ان تلفت الانتباه ان فريقها تصرف بانفتاح وبنية طيبة وبحسب قوانين الاتحاد الدولي ونحن واثقون ان مراقبي (الاتحاد الدولي) سيتوصلون الى الخلاصة ذاتها".

واكدت ماكلارين مرسيدس انها اعلمت الاتحاد الدولي بعد التجارب الحرة لسباق المجر بانها "تستعمل علبة سرعات متطابقة مع القوانين".

وطلب الاتحاد الدولي من الفريق البريطاني-الالماني ان يزوده بجميع المعلومات الخاصة بعلبة السرعات بعد سباق المجر، وقد فعل ذلك قبيل انطلاق المرحلة التالية في تركيا.

ثم اعلم الاتحاد الدولي ماكلارين مرسيدس انه يجب ان تخضع سيارتها لاختبار "التحطم" الاجباري بعلبة السرعات الجديدة فقررت عدم استعمال الاخيرة خلال سباق تركيا.

واكدت ماكلارين انها قامت في 30 اب/اغسطس الماضي باختبار التحطم مع علبة السرعات الجديدة تحت اشراف الاتحاد الدولي الذي وافق عليها، مضيفة "وبالتالي ستستعمل ماكلارين علبة السرعات الخفيفة خلال جائزة ايطاليا الكبرى".

وتواجه ماكلارين مرسيدس مشاكل جمة، ابرزها بين سائقيها الونسو وهاميلتون والتي كانت نتائجها حرمان الفريق من 15 نقطة خلال سباق المجر بعدما اتهمها المراقبون بالاهمال، اضافة الى فضيحة تجسسها على فيراري والتي اعيد فتح ملفها بعد ظهور ادلة جديدة تتعلق بالقضية، وحدد يوم 13 الشهر الحالي لعرض القضية على المجلس العالمي في جسلة استثنائية.

فيراري تتفوق في التجارب الحرة

 احتل الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري المركز الأول في جولة التجارب الحرة الأولى لسباق جائزة ايطاليا الكبرى للسيارات الذي يدخل ضمن بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 يوم امس الجمعة متقدما على البرازيلي فيليبي ماسي زميله في الفريق.

وقطع رايكونن الذي يشارك أول مرة في السباق الايطالي مع فيراري الذي انضم إليه الموسم الماضي بعد اعتزال الالماني مايكل شوماخر بطل العالم سبع مرات حلبة مونزا وهي الأقدم والأسرع بين جميع الحلبات في البطولة في زمن قدره دقيقة واحدة و22.446 ثانية.

واحتل ماسا المركز الثاني بفارق 0.144 ثانية فقط عن رايكونن ومن ورائه ثنائي مكلارين.

وجاء في المركز الثالث بفارق 0.172 ثانية عن المتصدر السائق البريطاني لويس هاميلتون تلاه زميله في الفريق بطل العالم في الموسمين الماضيين الاسباني فرناندو الونسو.

ويتصدر هاميلتون الترتيب العام للسائقين في البطولة هذا الموسم متقدما بفارق خمس نقاط على الونسو.

ويتخلف ماسا الذي تغلب على رايكونن ليفوز بسباق جائزة تركيا الكبرى في اسطنبول قبل أسبوعين ويجدد أمله في الفوز بالبطولة بفارق عشر نقاط عن الونسو قبل خمسة سباقات على نهاية البطولة في حين يحتل السائق الفنلندي المركز الرابع بفارق نقطة واحدة عن ماسا.

وعزز الالماني نيكو روزبرج من آمال فريقه وليامز الذي تمده شركة تويوتا بالمحركات باحتلاله المركز الخامس أمام البريطاني جنسن باتون سائق هوندا.

واحتل الايطالي جيانكارلو فيزيكيلا الذي يسعى لتجديد عقده مع فريقه رينو حامل اللقب المركز السابع في التجارب ومن خلفه ثنائي فريق بي.ام.دبليو ساوبر البولندي روبرت كوبيتسا والالماني نيك هايدفيلد.

وكان كوبيتسا حقق المركز الثالث في السباق الايطالي العام الماضي خلف الفائز شوماخر ورايكونن الثاني مع فريقه السابق مكلارين. ويأمل بي.ام.دبليو ساوبر في تضييق الفارق في الأداء بينها وبين الفريقين المتصدرين خلال هذا السباق.

التعليق