تأهل المنشد الأردني إبراهيم الدردساوي إلى التصفيات النهائية لمسابقة "منشد الشارقة"

تم نشره في السبت 8 أيلول / سبتمبر 2007. 09:00 صباحاً
  • تأهل المنشد الأردني إبراهيم الدردساوي إلى التصفيات النهائية لمسابقة "منشد الشارقة"

تغريد السعايدة

عمّان- يعد برنامج منشد الشارقة "النسخة الملتزمة" للفن الإسلامي الملتزم، والذي يطلق عليه البعض مصطلح برنامج "سوبر ستار النشيد الإسلامي" والذي أمسى من الفنون التي تحظى باهتمام ومتابعة قطاع كبير من الجماهير، ويقدم المتسابقين المتأهلين والبالغ عددهم 21 متسابقا لهذا العام العديد من الأناشيد من خلال حفلات فنية تقام في ليالي رمضان وتبث على قناة الشارقة الفضائية، ليصار إلى عمل التصفيات النهائية لحصول متسابق واحد على لقب المنشد، وذلك من خلال لجنة من كبار المنشدين في الوطن العربي، بالإضافة إلى التصويت من خلال رسائل الـ SMS التي لها دور في تأهل المنشد إلى الأدوار الأخيرة.

هذا وتأهل المنشد الأردني إبراهيم الدردساوي إلى التصفيات النهائية لمسابقة "منشد الشارقة" والذي يعنى باختيار المواهب الشابة في الوطن العربي في مجال الفن الملتزم لترشيح أحدهم للفوز بلقب المنشد خلال مسابقة تستمر طيلة شهر رمضان القادم في إمارة الشارقة في الإمارات.

وكان المنشد الدردساوي قد تأهل من خلال تصفيات تقدم لها في الأردن ما لا يقل عن 20 متسابقا، وسيمثل الأردن في المسابقة، والذي يتمنى من خلالها أن يلقى الدعم من الجماهير الأردنية أو من خلال مؤسسات راعية للحدث ليتمكن من الوصول إلى الأدوار الأخيرة ورفع اسم الأردن من خلال تلك المسابقة التي تحظى بمتابعة شعبية كبيرة في عدة دول وخاصة دول الخليج العربي.

والدردساوي الذي عاد من بيروت خلال ايام قليلة شارك في مسابقة "القارئ العربي" بتنظيم من قناة المستقبل وسيتم بث حلقاتها كذلك خلال شهر رمضان، وهي مسابقة خاصة بحفظة القرآن الكريم، وحصل الدردساوي على المركز الثالت على مستوى الوطن العربي في حفظ القرآن وتجويده، إذ أنه "حفظ القرأن وهو في السادسة عشرة من عمره عن رواية حفص بن عاصم".

ويقول الدردساوي (25 عاماً) أنه "بدأ النشيد مذ كان على مقاعد الدراسة في الصف السادس ودرس هندسة الكمبيوتر إلا ان ذلك لم يمنعه من ممارسة هوايته في النشيد وانضمامه إلى العديد من الفرق الاسلامية منها فرقة الشراع وفرقة اليرموك".

ويضيف "بالنسبة لمشاركتي في مسابقة منشد الشارقة فقد جاءت بعد تشجيع من الأهل والأصدقاء بالإضافة إلى وجود الإمكانيات التي تساعد في المشاركة"، إلى أنه في العام الماضي لم يتمكن من متابعة حلقات النسخة الأولى من البرنامج لتواجده في مدينة نيويورك الأميركية كـ "امام مسجد" فيها طيلة شهر رمضان الماضي.

ويرى الدردساوي أن قراءة القرآن تساعد كثيراً في تحسن الأداء الصوتي من ناحية مخارج الحروف وطبقات الصوت، ما يسهم في تحسين أدائه خلال المسابقة التي شارك في تصفياتها خلال الأشهر الماضية الآلاف من الشبان من الوطن العربي تم اختيار 22 متسابقا منهم للنهائيات.

ويؤكد الدردساوي أن ما يعانيه الفنانون في مجال الفن الملتزم هو "التقصير الإعلامي والتهميش لهذا الجانب الملتزم والهادف مع انه فن كباقي الفنون الأخرى بل ويزيد عليها حالياً في الانتشار الواسع والسريع على القنوات الفضائية بكافة خلفياتها".

ويتمنى الدردساوي أن "يكون هذا الأمر عرضيا وان يكون هناك انصاف للمنشدين والفنانين الملتزمين الذين يعدون من السباقين في طرح قضايا الأمة والوطن والدين بالإضافة إلى كافة الجوانب الإنسانية الأخرى".

وحول مشاركته في المسابقة يوضح الدردساوي أنه سيقدم العديد من الأناشيد التي تتناسب وطبيعة المسابقة وتتناول العديد من القضايا، إلا انه سيتم التركيز على الأناشيد الروحانية بشكل واضح، وهي ما يفضله، مع تقديمه لأناشيد وطنية كالتي تتناول القضية الفلسطينية وأخرى انسانية، منوهاً إلى ضرورة عدم إطلاق تسميات "تقزم مجال النشيد الإسلامي" على حد تعبيره، كما يطلق عليه "الغناء الروحاني"، فهو فن شامل يتناول جميع جوانب الحياة لدى الأفراد.

ويعبر الدردساوي، الذي يعمل حالياً في مؤسسة أوج للإنتاج والتوزيع الفني والمتخصصة في إنتاج الأعمال الفنية الملتزمة بقيادة المنشد المعروف ايمن الحلاق، عن سعادته لما إبداه له الجميع من تشجيع وترحيب بالفكرة في المشاركة وذلك من خلال الاتصالات التي تلقاها خلال مقابلة معه في إذاعة حياة إف.إم، ما زاد من تصميمه على تقديم الأفضل خلال مشاركته ليكون "عند حسن ظن جماهير الفن الملتزم في الأردن.

ويعمل الدردساوي حالياً على تجهيز ألبوم خاص به يحوي على العديد من الاناشيد الإسلامية ذات المواضيع المتعددة من حيث الطرح كالروحاني والمدائح النبوية والمواضيع الإنسانية والوطنية، بالإضافة إلى توجه النية للعمل على تصوير بعضها "فيديو كليب" ما يزيد من انتشارها على مستوى أكبر من خلال القنوات الفضائية.

وبالاضافة إلى ذلك فقد عمل الدردساوي كمقدم برامج في قناة شدا المتخصصة في النشيد الإسلامي وكان قد قدم برنامجا حواريا مع كبار المنشدين في الوطن العربي، عدا عن عدة مشاركات له في برامج على قناة الرسالة الفضائية وإذاعة حياة إف.إم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما شاء الله (منى شمالي)

    السبت 8 أيلول / سبتمبر 2007.
    ما شاء الله تبارك الله
    أرجو من الله تعالى التوفيق والسداد للمنشد المتميز: إبراهيم الدردساوي.. كما اتمنى له أن يتوج لقب منشد الشارقة 2 بإبداعه وفوزه بإذن الله..
    وبارك الله فيه.