إصدار جديد يتناول "المسيرة الديمقراطية في مصر"

تم نشره في الاثنين 3 أيلول / سبتمبر 2007. 10:00 صباحاً

عمان- الغد - صدر أخيرا عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب "نحو رؤية وطنية لتعزيز الديمقراطية في مصر" بحوث ومناقشات الندوة الفكرية التي نظمها مشروع دراسات الديمقراطية في البلدان العربية.

يضم هذا الكتاب بين دفتيه بحوثا ومناقشات الندوة الفكرية التي عقدت في مدينة الاسماعيلية المصرية, بدعوة من مشروع دراسات الديمقراطية في البلدان العربية.

وقد هدفت هذه الندوة كما يتضح من اسمها الى "تنمية رؤية وطنية جامعة لمستقبل الديمقراطية في مصر, وذلك ايماناً من الجهة المنظمة بأن نقطة البدء الصحيحة لاقامة نظام ديمقراطي في اي دولة عربية يجب ان تتمثل في خلق حالة من التوافق العام بين التيارات والقوى السياسية والفكرية المختلفة داخل كل دولة حول اولويات العمل الديمقراطي وآليات تطبيقها للخروج برؤية مشتركة تبلور مساحة الاتفاق والقواسم المشتركة بين تلك التيارات حول مفهومها ورؤيتها الديمقراطية أملاً في الوصول الى مرحلة النضال الديمقراطي المشترك".

باعتبار أن "قضية الديمقراطية لم تعد ترفاً ثقافياً او موضوعاً تهتم به فئة قليلة من المثقفين داخل اوطاننا العربية, بل أضحت ضرورة حتمية وحيوية لنهضة اي دولة والخروج بها من ازماتها المتلاحقة, وما اكثرها! باعتبارها السبيل الوحيد لإعادة صلة الرحم المفقودة بين المواطن ومجتمعه ودولته, وباعتبارها السبيل الوحيد ايضا لاستعادة النظم السياسية في كل الدول العربية لشرعيتها وصدقيتها المفقودتين, كما انها أصبحت السبيل لاستعادة المواطن العربي دوره في معارك النضال السياسي داخل بلاده او في محيط دائرتها القومية.

وورد في الكتاب أن الاهمية التي اضحت تكتسبها الديمقراطية داخل المجتمعات العربية تستدعي" استنهاض جميع الهمم وتضافر وتوحيد جهود جميع القوى والتيارات السياسية والفكرية المؤمنة بالديمقراطية داخل كل دولة من أجل فرضها وتطبيقها".

التعليق