مكتبة البابطين تكرم الفائزين في مسابقة"قواعد اللغة العربية"

تم نشره في الأربعاء 29 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً

الكويت - اعلنت مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي أمس أنها ستقيم حفلا في الـ(11) من أيلول(سبتمبر)المقبل لتكريم الطلبة الفائزين في مسابقة أجرتها على هامش دورة "قواعد اللغة العربية ومهاراتها" التي أقيمت أثناء فترة الصيف.

وقالت المؤسسة في بيان صحافي إن هذه الدورة استمرت سبعة أسابيع استفاد منها مجانا أكثر من(200) طالب وطالبة من طلبة المرحلة المتوسطة من مختلف الجنسيات مضيفة أن نسبة الكويتيين بلغت نحو(70) في المائة.

وقال رئيس مجلس ادارة مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي الشاعر عبدالعزيز البابطين في هذا الشأن إن "خللا يعترض المسار العلمي والفطري" لواقع اللغة العربية.

وأضاف أن هذا الخلل "تنامى بظهور دعوات تروج للعامية سواء عبر وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة أو حتى بعض المدارس والجامعات" التي لم تعد كما كانت في السابق معينا مثاليا للأجيال في اللغة الأم.

وقال "أردنا أن نؤدي دورنا التوعوي المنوط بنا كجهة ثقافية أدبية فعملنا على اقامة هذه الدورة لتمكين الطلبة في المرحلة المتوسطة من الامساك بأولويات وأسس التعليم عبر اتقان قواعد اللغة السليمة والارتقاء بها لفظا وكتابة".

وأشار الى دور المكتبة في أن تصبح "موئلا منتجا ومصدرا للثقافة والتعليم ونشر الفكر الأدبي من خلال برامج مدروسة ودورات صيفية ومواسم ثقافية.

من جانبها قالت مديرة المكتبة سعاد العتيقي إن المكتبة حرصت على تقديم مفهوم جديد للتعليم يقوم على نهج مختلف عن النهج التقليدي المتبع في المدارس موضحة أن هذا المفهوم "يستند الى ربط الدراسة بمفهوم القراءة وتعويد الطلبة على ارتياد المكتبات والبحث عن المصادر والمراجع بالطرق التكنولوجية الحديثة".

وأضافت أن المكتبة عملت في هذه الدورة على تنمية شخصية الطالب وتعزيز مقدرته على اتخاذ القرار من خلال وضع كمية من الكتب المختارة أمامه ثم يترك للطالب حرية اختيار الكتاب الذي يحب قراءته ثم يلخص الكتاب ويحفظ بعض الأشعار الواردة في صفحاته أو كتابة بحث عن الشاعر الذي يتناوله الكتاب.

وأوضحت أن الطلبة "تفاعلوا مع المعطيات الجديدة للتعليم فظهرت كفاءات متميزة ومهارات تستحق الاشادة والمتابعة" معتبرة أن هذه التجربة أضافت للطلبة والمجتمع الشيء الكثير "وحققت فوائد تثقيفية لم تكن بحسبان الطالب".

التعليق