مهرجان الإسكندرية السينمائي يستحدث قسما لأفلام الجوائز خارج المسابقة الرسمية

تم نشره في الأربعاء 22 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • مهرجان الإسكندرية السينمائي يستحدث قسما لأفلام الجوائز خارج المسابقة الرسمية

القاهرة- أعلن مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي عن استحداث قسم خاص خارج المسابقة الرسمية بدءا من دورته المقبلة، تعرض فيه أفلام نالت جوائز وحظيت بالعرض في مهرجانات سينمائية دولية لكنها لم تتمكن من دخول المسابقة الرسمية بسبب لائحة المهرجان.

وقالت الناقدة إيريس نظمي رئيس المهرجان في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د ب ا) نسخة منه "إن اللائحة تتيح لكل دولة المشاركة بفيلم واحد في المسابقة ما عدا الدولة المضيفة التي يمكن لها المنافسة بأكثر من فيلم"، مشيرة إلى أن المسابقة مقصورة على دول حوض البحر المتوسط بينما القسم الجديد يمكن أن تشارك فيه، وفقا لقرار اللجنة العليا المنظمة، أفلام من خارج دول المتوسط.

ووافقت اللجنة المنظمة كذلك على مشاركة أفلام من خارج دول المتوسط في قسم البانوراما الذي يقام على هامش المهرجان. ومن بين الأفلام المختارة أفلام أميركية وإيرانية للمرة الأولى في تاريخ المهرجان الخاص بسينما دول المتوسط.

وتضم أفلام القسم الرسمي خارج المنافسة الفيلم الفرنسي "قلوب" للمخرج آلان رينيه الذي نال عنه جائزة الأسد الفضي لأفضل إخراج بمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي بعد 46 عاما من حصوله على جائزة الأسد الذهبي عن فيلم "العام الماضي في مرينباد" من نفس المهرجان.

ويعرف رينيه بأنه أحد صناع الأفلام الكبار في أوروبا وصاحب رصيد لا يحصى من الأفلام المتميزة مثل "هيروشيما حبيبتي" و"الليل والضباب" و"الإمبراطورية الداخلية" و"مخاوف خاصة في أماكن عامة" الذي نال عنه جائزة أفضل مخرج في مهرجان فينيسيا.

كما تشارك فرنسا بفيلم "الشهود" للمخرج أندريا تيشينيه الذي عرض في مهرجان برلين السينمائي الأخير، وتدور أحداثه حول اكتشاف مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) قبل 27 عاما ويتحدث عن كيفية التعامل مع المرضى من خلال عروسين يستقبلان أول طفل لهما مصابا بالمرض.

ويضم القسم الرسمي خارج المسابقة الفيلم الإيطالي "المجهول" للمخرج سيمون براند، وتدور أحداثه حول خمسة رجال يجدون أنفسهم في مستودع للمواد الكيماوية ويسترجعون ذكرياتهم ويتساءلون من هم وماذا حدث لهم ومن هو السيء ومن هو الذي يستحق البقاء على قيد الحياة،

كما تشارك إيطاليا بفيلم "الباب الذهبي" للمخرج ايمانويل سرياليز الفائز بجائزة الأسد الذهبي أرفع جوائز مهرجان فينيسيا في دورته الثالثة والستين.

ويعرض في نفس القسم لتركيا فيلم "أجواء" إخراج نوري بيلج جيلان الذي يشارك في البطولة مع زوجته أيبرو سيلان. وعرض الفيلم في مهرجان كان العام الماضي ونال جائزة النقاد الدولية للصحافة السينمائية "فبريسي".

ويعرض لتونس فيلم "آخر فيلم" لنورى بوزيد الذي يعبر عن حالة الضياع التي يعيشها الشبان العرب على المستوى الفكري وعن حالة اليأس على المستوى الاقتصادي. وأثار الفيلم لدى عرضه نقاشا حول قضية الإرهاب ودوافعها في المجتمعات الإسلامية.

التعليق