اليرموك يتوج بلقب دوري كرة الاولى

تم نشره في الثلاثاء 21 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً
  • اليرموك يتوج بلقب دوري كرة الاولى

عقب تعادله مع اتحاد الرمثا

 

عاطف البزور

اربد - توج اليرموك بطلا لدوري اندية الدرجة الاولى لكرة القدم وتسلم قائده ابراهيم حلمي الكأس من عضو الاتحاد رئيس لجنة الشمال صقر التل، عقب نهاية المباراة الختامية التي جمعته أمس على ستاد الحسن مع رفيق دربه للممتاز اتحاد الرمثا وانتهت نتيجتها بالتعادل الايجابي 1/1.

واستحق اليرموك اللقب عن جدارة بعدما بقي سجله خاليا من الخسارة رافعا رصيده الى 29 نقطة في حين ارتفع رصيد الاتحاد الى 22 نقطة، وتضمن حفل التتويج توزيع الميداليات الذهبية على لاعبي اليرموك وميداليات المركز الثاني على لاعبي الاتحاد.

اليرموك عمان 1 اتحاد الرمثا 1

لم تكن احداث الدقيقة الاولى تنقضي حتى كان شادي الشرمان يرتقي للكرة العرضية التي أرسلها بكر الدردور من الركن الايمن ليزرعها برأسه على يسار الحارس سالم عيسى، واضعا الاتحاد بالمقدمة وفارضا على فريق اليرموك اعادة حساباته من جديد، فكان عليه ان ينظم صفوفه بصورة أكبر ليتمكن من احتواء فورة الاتحاد ومن ثم الاندفاع نحو المواقع الدفاعية سعيا وراء تعديل النتيجة لذلك فقد رمى اليرموك بثقله الهجومي بالامام بعد ان تقدم عمار ابو عواد ومحمد حسين خلف محمد جابر وسيد بيازيد لتشكيل تفاضل عددي على دفاع الاتحاد واعطى اجنحته رامي جابر ومحمد عبد الرؤوف دورا مهما في بناء الهجمات التي وقف لها بلال اللحام وعبدالله العواقلة وخالد الدرابسة بالمرصاد في الوقت الذي عجز فيه بيازيد وجابر عن اختراق الدفاع المتماسك فكان الخيار عن طريق التسديدات البعيدة فمرت كرة المدافع المتقدم المتقدم ابراهيم حلمي جوار القائم وسدد ايمن خالد باحضان الحارس محمد الدرابسة بالمقابل حاول الاتحاد احتواء منافسه بتكثيف تواجدهم في منطقة العمليات وفرض رقابة لصيقة على حامل الكرة ثم الارتداد بهجمات سريعة عن طريق الشرمان والدردور وحسان ابراهيم وقف لها دفاع اليرموك بالمرصاد، فلم يتهدد مرمى سالم عيسى بشكل كبير على عكس الدرابسة الذي بقي في دائرة الخطر حتى تحكم سيد بيازيد من تحويل النتيجة بكرة رأسية اثر عرضية ارسلها محمد حسين في الدقيقة (31) وكاد بيازيد ان يدرك الهدف الثاني ويضع فريقه في المقدمة عندما تسلم كرة على مشارف الجزاء واستدار بها قبل ان يسددها بقوة ارتدت من اسفل القائم الايمن.

وواصل فريق اليرموك تفوقة بالشوط الثاني وتعددت الفرص الخطرة على ابواب مرمى الاتحاد التي كانت ابرزها تسديدة بيازيد التي ابعدها الحارس لركنية وكرة ابراهيم حلمي التي مرت بجوار القائم، من جانبه فان الاتحاد انكمش داخل ملعبه واعتمد على الكرات الطويلة لاستغلال سرعة حسان ابراهيم وحسام الزيود لكن هذا الاجراء لم يكن مجديا امام صلابة دفاعات اليرموك بقيادة المتألق ابراهيم حلمي ورفاقه، وفي غمرة انشغاله بالبحث عن هدف التقدم فقد اليرموك جهود صانع العابه عمار ابو عواد الذي خرج بالبطاقة الحمراء ومع ذلك كاد محمد رؤوف ان يحقق الفوز لفريقه عندما وصلته كرة بيازيد وهو على بعد خطوة عن المرمى لكنه تلكأ بالتسديد فضاعت الفرصة ليبقى التعادل مسيطرا حتى النهاية.

التعليق