مهرجان صيف عمان يواصل فعالياته للأسبوع الخامس

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً
  • مهرجان صيف عمان يواصل فعالياته للأسبوع الخامس

اسلام الشوملي

 عمان- يواصل مهرجان صيف عمان الذي تنظمه أمانة عمان فعالياته للأسبوع الخامس على مسرح المدرج الروماني وحدائق الحسين وحدائق الملكة رانيا في القويسمة وشارع الوكالات في الصويفية ودرج الكلحة.

 وشهد الاسبوع الماضي مجموعة فعاليات متنوعة في شكلها ومضمونها، وتوجهت بعض العروض للطفل إذ واصلت فرقة موسى السطري تقديم عروض فنية وثقافية وترفيهية واسكتشات تمثيلية إضافة إلى تقليد الشخصيات المحببة للأطفال.

 وفي حدائق الحسين عرضت مساء الخميس الماضي مسرحية "فلة وطاقية الإخفاء" للفنانة سهير فهد والمخرج وصفي الطويل وركزت المسرحية في مضمونها على تجسيد فكرة تحقيق الآمال والأهداف بالعلم والعمل.

 وعلى صعيد الفعاليات الغنائية أحيت الفنانتان هيفاء وبيسان كمال حفلا غنائيا ضم مجموعة أغنيات وطنية وتراثية إضافة إلى الفيروزيات وأغان خاصة بالفنانتين، كما أحيا الفنان الأردني علي الريحاني حفلا غنائيا قدم خلاله عددا من الأغاني الوطنية وأغنيات لفنانين عرب إلى جانب أغنيات خاصة به.

وتفاعل مرتادو حدائق الحسين مع الفنان العراقي الهام المدفعي وأغنياته التي يقدم في موسيقاها لونا جديدا يدمج فيه بين الجاز الحديث والعزف الغربي والشرقي، وقدم مجموعة من أغنيات تراث بلاد الرفادين مثل "فوق النخل" و"محمد بويه محمد".

وأحيا الفنان زياد صالح مساء الخميس الماضي حفلا غنائيا قدم فيه عددا من اغنياته مثل "الله معك" و"سلم علي" و "شو قولك "، كما قدم الفنان الأردني نبيل صوالحة مسرحية "رحلة منسفية"، واختتمت فعاليات الأسبوع الخامس بالحفل الغنائي الذي أحيته فرقة فنغو على مسرح حدائق الملكة رانيا.

ومن النجوم الأردنيين الشباب شارك في المهرجان ايضاً الفنان طوني قطان في حفل أحياه على مدرج الروماني يوم الجمعة الماضي قدم خلاله معظم أغانيه.

وقدمت فرقة امانة عمان أيضاً مجموعة عروض شملت الأهازيج والدبكات والأغاني الوطنية المستوحاة من التراث الأردني، كما شهد مسرح حدائق الحسين مساء يوم الجمعة فعاليات مهرجان "رياضة بتتحداك" الذي ينظمه المشروع الوطني لتطوير الرياضة الأردنية بالتعاون مع أمانة عمان.

وعلى مسرح حدائق الملكة رانيا العبدالله واصلت فرقة إيمان رياض تقديم عروضها الثقافية والفنية والترفيهية الهادفة المخصصة للأطفال إضافة إلى العروض السحرية التي تقدمها فرقة اللورد ومسرحيات الأطفال من تأليف وإخراج سامي المجالي. أما فعاليات درج الكلحة فجاءت بطابع مختلف هادفة إلى إحياء ذاكرة المكان إذ واصلت فعاليات معرض الفن التشكيلي والنحت والفسيفساء للفنانين التشكيليين عمر أبو عليان، وفايزة حداد، وأحمد صبيح بمشاركة عدد من طلبة الفنون الجميلة في الجامعتين الأردنية وعمان الأهلية وطلبة مركز تدريب الفنون الجميلة التابع لوزارة الثقافة بإشراف الفنان أيمن الغرايبة حيث يهدف المعرض الذي صاحبه معزوفات موسيقية على العود والكمان إلى تبادل الخبرات بين الفنانين والطلبة.

 من جانبه يبين المهندس خالد برقان مستشار امين عمان لشؤون الاستثمار والسياحة ان مهرجان صيف عمان يمثل تظاهرا شعبيا وجماهيريا وموجها للجميع لافتا الى ان جميع فعاليات المهرجان التي اقيمت في مواقع الامانة ممثلة بحدائق الحسين وحدائق الملكة رانيا وشارع الوكالات والمدرج الروماني جميعها تقريبا فعاليات مجانية.

 ويختلف مع من يعتقد بأن مهرجان صيف عمان وزخم فعالياته اثر على نسبة الاقبال على مهرجان جرش مستندا في ذلك على خصوصية كل مهرجان واختلافه عن الآخر، ولكنه في الوقت نفسه يؤكد على ان نجاح اي مهرجان في الاردن يمثل نجاحا مشتركا مؤكداً على ضرورة دراسة الموضوع لمعرفة ما إذا كان مهرجان صيف عمان من ضمن العوامل المؤثرة في ضعف الاقبال على مهرجان جرش.

 ويبين أنه في حال اثبات تأثر مهرجان جرش بفعاليات صيف عمان ستعمل الأمانة على تعديل الاوقات للاعوام القادمة.

ويهدف المهرجان بحسب برقان الى توفير اجواء ترفيهية وثقافية وفنية لمختلف شرائح المجتمع متوقعا ان يصل عدد المتابعين لجميع فعاليات المهرجان في نهايته الى400 ألف شخص. ومن ضمن الفعاليات الى جانب الغناء والمسرح والفرق الفنية والترفيهية كانت مشاركة 16 فنانا تشكيليا من اعضاء الرابطة الى جانب عدد من النحاتين ورسامي الكاريكاتير وتجتمع هذه الفعاليات التشكيلية والفنية على درج الكلحة وهو الدرج الذي يربط منطقة اللويبدة بمنطقة وسط البلد اذ عملت الامانة على اعادة تنظيمه بالتعاون مع السكان المحيطين به ليضم تجمعا للتشكيلين خلال فترة المهرجان.

 اما عن فكرة المهرجان فيتحدث برقان مشيراً الى ان الفكرة بدأت بشكل مصغر في العام الماضي بعد توجيهات جلالة الملكة رانيا العبدالله لتفعيل نشاطات كرنفالية في عدة مواقع.

وتواصلت الفكرة بحسب برقان مع تخصيص الامانة قسما جديدا يعنى بالشؤون السياحية التي تندرج ضمن مهامها توفير برامج سياحية حافلة بهدف تسويق الاردن وذلك بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة ووزارة السياحة. وخصصت الامانة 350 ألف دينار لمهرجان صيف عمان فيما حصلت على دعم من القطاع الخاص مقداره150 ألف دينار.

وتتجه الامانة لتكرار فكرة مهرجان صيف عمان في مناسبات مثل شهر رمضان، الاعياد، وفصل الربيع سعيا لتوفير فعاليات مميزة وتسويق مدينة عمان كمدينة عائلية.

التعليق