تلاميذ هنود يحرمون من وجباتهم بسبب انتماء طاهية المدرسة لطبقة متدنية

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً

 

نيودلهي- قالت صحيفة أول من أمس إن أطفال مدرسة هندية لم يحصلوا على وجباتهم الممولة من الدولة والتي يتناولونها ظهر اليوم المدرسي على مدار شهرين بسبب مهاجمة مسؤولين ينتمون للطبقة العليا لطاهية المدرسة التي تنتمي لطبقة متدنية وفقا للنظام الطبقي الهندوسي.

وبوصفها تنتمي لطبقة داليت تعد الطاهية لالي ديفي بمدرسة بقرية بيبري في ولاية بيهار الواقعة في شرق الهند في قاع النظام الطبقي الهندوسي.

ويعتقد الرجال الذين ينتمون للطبقة العليا بلجنة المدرسة أن الطاهية كائن بشري ادنى ويمكن ان تفسد الاشياء ببساطة بمجرد لمسها.

وقالت صحيفة "هندوستان تايمز" أول من أمس إن الرجال الذين يشعرون باشمئزاز لتوليها إعداد طعام أطفالهم جروها من المطبخ وهاجموها.

وهاجم الرجال زوجها وأخفوا أواني ديفي لأنها لمستها كما قالت الصحيفة.

وكانت ديفي قد وظفت لطهي الوجبات في اطار خطة الوجبات الممولة من الحكومة التي تقدم في الظهر والتي تهدف لتغذية ملايين من اطفال الهند الذين يواجهون سوء تغذية وكذلك لتشجيعهم على الذهاب للمدرسة بدلا من العمل.

وتنتمي ديفي لطائفة داليت التي تضم 160 مليونا في الهند والتي كانت تعرف ذات يوم بـ"المنبوذين".

وتقول الامم المتحدة إن افراد طائفة داليت يواجهون عددا غير متناسب من الاعتقالات التعسفية والطرد من الاراضي والضرب والاغتصاب والقتل بسبب منزلة طائفتهم المتدنية بالرغم من حظر التمييز بين الطبقات قانونا.

التعليق