مهرجان دولي يستبعد أفلاما مصرية من مسابقته الرسمية

تم نشره في الاثنين 13 آب / أغسطس 2007. 10:00 صباحاً

القاهرة-أعلنت إدارة المهرجان الدولي لسينما الشعوب المسلمة المعروف باسم "المنبر الذهبي" استبعاد الفيلمين المصريين "أنا مش معاهم" و"التوربيني" من المسابقة الرسمية للدورة الثالثة للمهرجان ومن العرض خارج المسابقة التي تقام في الفترة من 6 إلى 12 أيلول (سبتمبر) المقبل.

وبررت إدارة المهرجان قرارها القاسي بعدم التزام منتجي الفيلمين بلائحة المهرجان التي تقضي بإرسال نسخة "دي في دي" لكل فيلم في توقيت مناسب لتيسير عملية المشاهدة والعرض على الجمهور وعلى لجنة التحكيم، مشيرة إلى موافقة شركتي الإنتاج على الشرط ثم تخلفها عن تنفيذه بعدها.

ويعد استبعاد الأفلام المصرية من مهرجان دولي لأمور إدارية بسيطة الواقعة الثانية خلال شهر واحد بعد استبعاد فيلمي(عمارة يعقوبيان) و(شقة مصر الجديدة) من مهرجان وهران للفيلم العربي الأسبوع قبل الماضي لعدم حضور أحد لتمثيل الفيلمين بالمهرجان حسبما تنص لائحته.

وقالت اللجنة المنظمة لمهرجان المنبر الذهبي إنها سبق وأن تلقت طلب المشاركة في المهرجان من منتجي الفيلمين حتى أن مخرج فيلم "أنا مش معاهم" أحمد البدري وعد بمشاركة بطل الفيلم أحمد عيد الذي لم يؤكد مشاركته من عدمها لكنه رحب بمشاركة الفيلم في المهرجان.

وتبقى المشاركة المصرية في مهرجان المنبر الذهبي مقتصرة على فيلم واحد هو "معلش إحنا بنتبهدل" للمخرج شريف مندور وبطولة أحمد آدم بعد استبعاد الفيلمين الآخرين نهائيا.

من ناحية أخرى أكدت الفنانة المصرية صفية العمري والفنان السوري غسان مسعود موافقتهما على المشاركة في لجنة تحكيم المهرجان الذي يقام سنويا بمدينة قازان الروسية حيث يحلان ضيفين على القناة التلفزيونية الروسية الحكومية والقناة الروسية الناطقة باللغة العربية"روسيا اليوم".

ويشارك في المهرجان هذا العام 45 بلدا ويحتفي في دورته الثالثة بالمخرج السوري الراحل مصطفى العقاد أحد ضحايا الهجمات الإرهابية على العاصمة عمان قبل عام ونصف.

 وتمنح اللجنة المنظمة للمهرجان جائزة لاسم العقاد صاحب أفلام "الرسالة" و"عمر المختار" وسلسلة أفلام "الهالووين" الشهيرة.

ويمنح المهرجان للأفلام المشاركة عددا من الجوائز أطلق عليها جائزة "المنبر الذهبي" يبلغ إجمالي قيمتها 100 ألف دولار أميركي موزعة على الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والافلام التسجيلية والقائمين على صناعة تلك الأعمال من مؤلفين ومخرجين وفنانين إضافة إلى جائزتين إحداهما مقدمة من رئيس جمهورية تتارستان والأخرى من مؤسسة العالم الإسلامي.

التعليق