أدوية الخصوبة لا تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي

تم نشره في الاثنين 13 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً

نيويورك- قال تقرير جديد إن الادوية المستخدمة لعلاج العقم عند النساء غير مرتبطة على ما يبدو بزيادة خطر الاصابة بسرطان الثدي.

وقال الدكتور الآن جينسين من جمعية السرطان الدنماركية بكوبنهاجن لرويترز هيلث إنه بناء على هذه النتائج ونتائج اخرى "فيجب على النساء المصابات بالعقم ألا يشعرن بقلق من سرطان الثدي".

وقيم جينسين وزملاؤه تأثير الانواع المختلفة من أدوية العقم على خطر الاصابة بسرطان الثدي بعد الاخذ في الحسبان عوامل الانجاب المعروف انها تؤثر على هذا الخطر في دراسة شملت اكثر من 54 الف امرأة لديهن مشكلات تتعلق بالعقم.

وقال الباحثون في دورية السرطان والمؤشرات الحيوية والوقاية ان من بين المجموعة كلها اصيبت 331 امرأة بسرطان الثدي بعد 14 عاما في المتوسط.

وبعد التعديل وجد الباحثون ان عقار كلوميفين وأربعة هرمونات صناعية تستخدم لزيادة الخصوبة لا تؤثر بشكل كبير على خطر الاصابة بسرطان الثدي.

ويقول الباحثون إن استخدام عقار بروجستيرون مرتبط بزيادة خطر الاصابة اللاحقة بسرطان الثدي ولكن هذه الزيادة اعتمدت على ثماني حالات فقط.

وقال جينسين إن "نتائج بروجستيرون محدودة بعدد منخفض من الحالات. ومن ثم سنزيد فترة المتابعة من اجل جمع حالات اخرى. وايضا ولأن بروجستيرون يستخدم بشكل اساسي لمريضات التخصيب الصناعي فسندخل الى مزيد من التفصيلات مع هذه المجموعة الفرعية".

وقال إنه على اية حال "فإننا نتحدث عن زيادة صغيرة في اخطار نسبية ومن ثم فإن الخطر المطلق يبقى منخفضا".

التعليق