إقبال واسع على سهرة كوميدي فرنسي من أصل مغربي في قرطاج

تم نشره في الأحد 5 آب / أغسطس 2007. 09:00 صباحاً

قرطاج - قدم الكوميدي الفرنسي من أصل مغربي جاد المالح عرضا ناجحا على خشبة المسرح الروماني في قرطاج أمام أكثر من 20 ألف شخص صفقوا واقفين بعد أن ضاقت بهم المدرجات الأثرية التي تتسع لحوالى 12 الف شخص.

وفوجئ المالح عند صعوده خشبة المسرح بالحضور الكبير فقال "انا مضطرب (...) لم أكن أتوقع أن أعتلي هذا المكان العريق الذي سبقني اليه عمالقة وأجد هذا الجمهور" الذي وصل بعضه من فرنسا والجزائر والمغرب، حسبما لاحظت مراسلة فرانس برس.

وشكلت سهرة الكوميدي، وهي الأولى له في تونس، ذروة الحفلات الأجنبية منذ الرابع عشر من تموز(يوليو) ضمن إطار مهرجان قرطاج الدولي الثالث والأربعين الذي يختتم لياليه في 16 آب(اغسطس) الحالي.

وأمام الإقبال الواسع بحيث نفدت التذاكر بعد ساعات من طرحها في الأسواق، اضطر المنظمون إلى فتح أبواب المسرح قرابة الأربع ساعات قبل موعد الحفلة تفاديا للازدحام.

ولم تتمكن إدارة المهرجان من تقديم عرض ثان أو إبدال مسرح قرطاج بالملعب الأولمبي في رادس، جنوب العاصمة، والذي يستوعب حوالي 60ألف متفرج.

وقالت الفرنسية إميلي (24 عاما) "عبرت البحر الأبيض المتوسط لحضور عرض جاد الرائع في تونس (...) لكن من المؤسف أن يقدم العرض وسط هذا الازدحام الكبير وفي يوم مرتفع الحرارة".

وقدم المالح طوال ساعتين مقتطفات من أعماله المسرحية "أبي بالأعلى" و"الآخر هو انا" التي ينتقد فيها بعض السلوكيات والعلاقات الاجتماعية.

كما ارتجل العديد من المواقف التي أضحكت الحضور.

وأشادت الصحف التونسية بالمالح ووصفته بـ"الفنان الذكي والموهوب فضلا عن خفة الروح".

وقالت صحيفة الصباح "كنا أمام فنان متكامل من كوميدي إلى عازف ممتاز وراقص كأفضل ما يكون (...) ما جعل الوقت يمر كلمح البصر".

والمالح من أبرز الفنانين الفكاهيين في فرنسا كما أنه يتمتع بشعبية كبيرة في البلدان المغاربية.

التعليق